فدوى البرغوثي..والعنصرية الفلسطينية !

 

آخر الأخبار: وصول فدوى البرغوثي حرم الأسير الفلسطيني مروان البرغوثي إلى ليبيا...بعض الأخوة الفلسطينيين (زودوها حبتين !!) .

بعد دراسة الطبيب الفلسطيني أشرف الحجوج في ليبيا واطفال الأيدز،وأتصالنا منذ مدة بمندوب فلسطين في جنيف لأجل التضامن مع الشعب الليبي،الذي قال لنا مشكورا :أنه لا يهتم بأي شئ إلا بتوصيل لقمة العيش إلى المقاتل الفلسطيني..وهناك عدد من الفلسطينيين أقاموا في جنيف ولوزان وأكلوا وشربوا وتفسحوا مع الأسرائليين على حساب الشعب الليبي،ولدينا فلسطيني في لوزان يدعي الدكتور سامي الديب من مؤسسين معهد القذافي لحقوق القوادة الحلال !.

هل تعلم الست فدوى أن لنا أسرى في سجون القذافي قضوا مدة أطول مما قضاه زوجها،وان لهم زوجات مثلها وأولاد ؟وهل علم الطبيب الفلسطيني ساعة وصوله لدراسة الطب وقبل ان يحصل الفأس في الرأس ويتهم زورا بحقن اطفال ليبيا بالإيدز،أن لنا طلبة في السنة النهائية بكلية الطب طردوا من جامعاتهم وفقدوا مستقبلهم وطلبة في كلية الحقوق شنقوا في الميدان العام وهو يستكمل دراسته وطلبة قضوا 21 سنة في السجن بدون أي جريمة ولا حتى تهمة حقن بالأيدز !!،وهل يعلم مندوب الفلسطينيين الذي يريد توصيل لقمة العيش ولا يهمه الشعب الليبي،أن مندوب القذافي يوصل السلاح إلى عصابات التصفية الجسدية،وهي عصابات مثل العصابة التي قتلت ابناء فلسطين بشارع الفردان في بيروت .

هل يقبلوا ان نذهب إلى اسرائيل ونأكل ونشرب ونتفسح على حساب قضيتهم من أجل البحث في حل القضية والتعرف على وجهة نظر أسرائيل في الخصوص ؟!.

هم يعرفون أن حال الشعب الليبي تحت حكم القذافي مثل حال الشعب العراقي تحت حكم صدام حسين،وهم لم يهتموا بالشعب العراقي،بل وحال الشعب الليبي تحت حكم القذافي أبشع من حالهم تحت حكم أسرائيل او مثله .

لماذا لا يتحالف أبناء الشعب الفلسطيني مع الشعوب التي فقدت كل شئ بسبب القضية الفلسطينية او على الأقل يتحالفوا مع أنفسهم ويقفوا على الحياد،فالسياسي ليس عنده مصلحة فوق مصلحة شعبه،فحتى زيارتنا لأسرائيل أو للسفارة الأسرائيلية لا تعني أى شئ في مقابل زيارة زوجة المناضل فدوى البرغوثي للقذافي،لأنه في النضال ليس هناك معصوم ومبشر بالجنة،وآخر يجوز بيعه في الأسواق ،وهذأ أضعف الأيمان في وجه الدعارة الحلال،التي فقد الكثيرين منا القدرة على أكتشافها وسط الضربات المتوالية علينا من الصديق والعدو !! أو كما يقول أحدهم (ما تبعبصوناش باسم فلسطين)!على الأقل و(الأخوة العربية العربية لها حدود وللصبر كذلك).. كما يقول آخر !! .

 


 

أخطر ما كتب سالم بن ترار

 

هذه المرة كتب سالم بن ترار مقال يرد فيه على المحامي وليس محرر العقود ،والعتب على النظر او على العقل !وأخترت لكم بعض الفقرات من مقال (المضحكه)سالم بن ترار لأن المقال كله مضحكة وجعلني في حالة إحباط أنني رديت عليه واضعت وقتي، والرجل فيما يبدو أنه في عالم آخر،والقارئ بإمكانه بعد مطالعة هذه المقتطفات ومراجعة المقال كله ان يقرر مدي صدق ما اقول (واللهم لا شماتة في ليبي) .

يقول : لقد فشلت عندما حاولت إيقاف (إيميلي)فبمجرد قيدك الظالم ،وهتكت نسيج أكاذيبك وازلت ذلك الأيقاف العدواني،وكل هذا تم عبر القنوات المدنية والقانونية التي طالما تشدقت بها وكانك المحامي الوحيد في بلادنا (برافو... شاطر يا بن ترار..ولماذا لا تعتقد انه الجان أو الشيطان القادر على عرقلتك...الحقيقة أن من حق الإنسان أن يفخر بوجود ليبيين مثلك لهم القدرة على إيقاف العدوان عبر القنوات المدنية والقانونية..رغم أن الدعاء من أنجع الوسائل،فلماذا تلجأ إلى الوسائل المدنية...يكفي أن تقول حسبي الله ونعم الوكيل..يبدو أنك ملحد ومتنكر..!أو تعمل بالتقية) .

يقول بن ترار:لقد اعلنت عن برنامجك السياسي ورغبتك في تولى رئاسة بلادنا ومن حقنا أن نعرف كل خبايا شخصيتك المشبوهه المنحرفة .(عندي برنامج سياسي ليس فيه قتل العبد الآبق،ولا تعني عندي السلطة إلا خدمة الناس وقد مارستها وقدمت أستقالتي منها،وليست السلطة غزل في عيون مولانا المستبد العادل..فارق كبير بيني وبينكم ولكن أكثركم لا يفهمون) .

يقول العاقل : فقد قال ربنا (ولقد كرمنا بني آدم).........(ومن تقصدون يا عبد السلام !بأبناء القردة والخنازير أيها الشرير ؟! .أليس هذا النص وارد في القرآن ضد بني آدم أم تريد أنكار النص لتظهر بمظهر الذي يحترم الإنسان ؟).

يقول : وسوف أطلب من أخي الأستاذ (سامي).....نسي أن يقول بارك الله فيه !...التوقف عن تشبيهه بحيوان آخر......(يا خطير) ! .

هنا سيضحك من يريد ان يضحك يقول سالم :جعلتك مقالاتي ورسائلي تلجأأ إلى شخص يكتب بالعبرية(فضيحه)! وأعطيت له إيميلي ليمارس نوع من الإرهاب أيها الإرهابي القزم وما زلت أحتفظ بهذا الأميل ،ولم أتحمس كثيرا حتى لترجمته(يا خساره)!...فلست أخافك ولا أخاف صديقك هذا (معقوله)؟!

ويقول : ولعلني في الوقت المناسب أعرف مصدره ومحتواه (يا رسول الله...الراجل عيني عينك تعبان) .

يقول في نهاية الرد المضحكه :,آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين) .

ربما يشكر الله على ما اعطاه من جهل وغباء،الذي لا يشكر على مكروه سواه .

على كل الأحوال الرجل مسلي ومضحك لمن عنده وقت فراغ.

هذه دعوة للأخوة الذين يحبون الضحك للقاء به والحوار معه خاصة حول ما يكتبه محرر العقود والثور المحامي وثور سامي،لعنهم الله كما يقول أحدهم،فهؤلاء هم أعداء الدين كما يقول آخر،ونسبة المصوتين لصالح سالم بن ترار 99% ضد 1% لصالح الذي يكتبون له بالعبرية...ولا حول ولا قوة إلا بالله (ظلمناه..الراجل موش قاعد)! .

 


 

سالم بن ترار ومسلسل العار !

 

منذ أن قطع طريق العودة علينا إلى ليبيا من رحلة عادية معمر النتافي،نتيجة إعلانه التصفية الجسدية في فبراير 1980 ما توقف مسلسل الإهانة والعار ضدنا حيث بدأ بوصفنا بالكلاب الضالة الذين لا دين لهم ولا وطن لهم،لكن ان يأتي العار من سالم بن ترار الذي يدعي بانه موجود في الخارج لأنه معارض ،فهذا ما لا يتوقعه عاقل...رغم ان سالم هذا كشف هويته منذ البداية وهي أنه مجرد مهاجر ببطنه ولا علاقة له بنضال ولا دياولو،عندما قال أمام الناس بأنه خرج من ليبيا ومعه عائلتين يعولهما ويعمل في عملين و(يا لويله من باب الله) ولا أعتقد أنه تقدم بطلب إلى السلطات التي يقيم عندها بإعتباره مهاجرا بدينه ،ولكنه تقدم بطلب لجؤ سياسي رغم أنه يكفر بكل مبادئ الحرية والديمقراطية لدولة القانون ،ولكنها (التقية)أو بالأحرى النفاق الديني .

يقول سالم بن ترار المهاجر بأسرتين ويعمل في عملين عن محرر العقود أن الحكومة السويسرية تعطيه ما يعيش به ،ونحن لسنا في باب الدفاع عن محرر العقود ،ولكن الرجل لا يريد ان يقدم ما يفيد بأنه لا أحد يقدم له شئ ،والرجل يعتقد أن في ذلك جرح لمشاعر ليبيين يعيشون في ظروف صعبة وهم من علياء القوم في بلادهم لولا وجود الوجه الآخر للفاشي سالم بن ترار وهو معمر بومسمار،لهذا يفضل صاحبنا التضامن مع أبناء ليبيا في الضراء كما كان معهم في السراء أيام الحرية والرخاء في ليبيا ،ويرى صاحبنا انه من العيب الفخر على أبناء بلادنا بانه يعمل في عملين حتى لو كان في ظروف تغنيه عن أي عمل .

أمثال المهاجر الذي تقدم بطلب لجؤ سياسي بكل تأكيد حتى يحصل على الإقامة من اصحاب التقية لخداع الرعية ،حتى إذا قفزوا فوق ظهور المؤمنين وحكموهم قطعوا الأيدي والرؤوس واستباحوا أعراض المعارضين بأعتبارهم كفار وانجاس ،وهم الذين اعتادوا على أستخدام عبارات السب والتشهير ضد كل خصومهم مثل يا كلب يا حمار يا رويبضة يا عدو الله ،وما عدو الله إلا هم ،الذين كفروا ونجسوا الإنسان واغتصبوه مالا وعرضا وباعوه في الأسواق ،ويدعون بأنهم يؤمنون بحقوق الإنسان ،ربما هي حقوق (الهايك)! .

ليس عندهم إلا الغزل في عدل عمر بن الخطاب لأنهم يجهلون أن العدل بالمفهوم الحديث لم يعد صدقة ولا منة من الحاكم تشيد به الرعية،ولكنه واجب من واجبات الدولة أمام المواطن وحق من حقوقه لا تستقيم الحياة بدونه وتقوم به سلطة مختصة بذلك ومستقلة عن الحاكم...فهل يفهم هؤلاء الناس ان دولة الصدقة والغناء والتغني بجمال عيون مولانا وسباب المواطنين لم يعد معمولا به في هذا الزمان ،بل إن سباب سالم بن ترار هذا لا يعتبر اليوم دفاعا عن الدين وإنما سؤ تربية وعدوان يقدم بموجبه للمحاكمة ،فقد إنتهت دولة الراعي والحيوانات ،ودولة كلكم راعي ومسؤول عن رعيته ،ولكن اليوم كل راعي مسؤول عن رعاية نفسه وأسرته ،ومن ليس له راعي بسبب القصور أو العجز فالقاضي ولي أمر من لا ولي له ضمن تطبيق القانون الذي يضعه الشعب بواسطة من يمثلونه .

يبدو بن ترار يعاني من متاعب ثقافية تجعله معدوم القدرة على مناقشة الأفكار او تقديم بديلا لها ،ولهذا هو مضطر إلى العار والتشنيع والسباب ،فمن مواصفات أصحاب الكهف هؤلاء غياب أي قدرة على النقاش الموضوعي والسبب أصبح مكشوف للجميع فلا أفكار ولا منطق ولا ثقافة ولا تربية ولا حضارة ،هي كلمات محدودة (الثور) والصورة التي لم تعجبه لأنه في الحقيقة يتمتع بالشجاعة وحسن المظهر،فلا راينا له صورة ولا عرفنا له مكان إقامة...أمشي يا راجل شوفلك صدقة في مسجد او أمشي روح وأعمل في جمعية الدعوة الإسلامية في ليبيا مع الدكتور محمد أحمد الشريف .

الشئ الجديد والخطير هو أحتجاجه على نقدي لعبد الحميد البكوش ،وهذه طبيعتهم في إرهاب الناس حتى لا يقولوا الحقيقة حتى يبقى التاريخ مزور،ومن قال إن تاريخهم كله ليس مزور،حيث لا يوجد في التاريخ الإسلامي خطأ واحد ولا فضيحة ،لأن السلف الصالح من المعصومين والمبشرين بالجنة،وكلهم سيدنا وسيدتنا وعليهم السلام،أما باقي خلق الله فإذا لم يكونوا من جماعتهم فيستباح عرضهم ومالهم ودمهم ،فكيف لا يسرح أمثال هذا الحيوان في شرف من يكتب أفكار ولا يتعرض لأشخاص ؟!والحقيقة أن أمثال هذا الجاهل لا يستحق أي رد،لأنه لا يتمتع بأي مستوى ثقافي ولا أخلاقي .

يعوض الله في هذا الوقت الضائع في خطاب موجه إلى ديناصور من العصور الوسطى.

 


 

أسرار جمعية سيف الأستخباراتية

 

قال سيف القذافي أن جمعيته الخيرية العالمية مسجلة في سويسرا،وهذا صحيح..ذلك أن معهد والده (شمال جنوب) لجائزة القذافي لحقوق الإنسان،التي كان اول الحاصلين عليها نيسلون منديلا ،وقد خصص لهذه الجائزة وإقامة المعهد 10 مليون دولار وضعت في مصرف سويسري ،وصاحب المشروع المؤسس هو مفكر الأحزاب الأشتراكية السويسرية الدكتور في علم الأجتماع (جان زقلير) .

لقد قال أحد الليبيين الذين افرج عنهم من سجن كونتنامو بأن جمعية القذافي الخيرية تدخلت في البداية للأفراج عنه من سجن في أفغانستان ثم سلمته إلى الأمريكان ،ومن الأمريكان إلى (كونتنامو)،واضاف أنهم أعادوا أسرته من الباكستان إلى ليبيا ،وعمل سيف من هذه العودة دعاية طويلة عريضة بأعتباره المنقذ أمام الليبيين .

صرح احد اعضاء الحزب الأشتراكي-إلى اليسار من الشيوعيين)ونفس جماعة جان زقلير في مواجهة مع ممثل اليمين ليلة 2/10/2007 بأنهم كثيرا ما يصل إلى مقرهم مهاجرات مسلمات يقدمون لهن المساعدة للإستقلال في حياتهن ،وهذا الأشتراكي قدم في دعايته الأنتخابية صورة لمهاجرة شابة مغربية في العقد الثاني أسمها نعيمة كمرشحة معه لأنتخابات الحكومة .

وحتى تتكامل الصورة فإن الكثير من المهاجرات المسلمات قد تم أستخدامهن من قبل هذا الحزب بجماعته من (الذكوريات)ضد ازواجهن مستخدمين في ذلك سلطات الدولة بتعسف ،مما ترتب عليه من فضائح وتمزيق للأسرة وجنوح للأطفال ،بل لقد أستخدموا هؤلاء الأطفال في الصور الخليعة بمجلاتهم رغم أن قانون العقوبات ينص على عقوبة على ذلك ،ولكن القانون السويسري يطبق على المهاجر إذا سرق شئ بسيط ولا يطبق على السويسري إذا انتهك عرض المهاجر،بل ولا تنشر صحافتهم ولا تتحدث لجنة حقوق الإنسان ما يقع على هذا المهاجر العربى المسلم،فاليهود يسيطرون على الصحافة وعلى منظمة ضد العنصرية الذي أحد أعضاؤها المدعو deolivo الأشتراكي .

يقول العالمون ببواطن الأمور والمراقبون أن جماعة كبيرة من نساء الشمال الأفريقي المهاجرات المسلمات،من دولة بعينها ! قد تحالفن مع هذا اليسار المتحالف مع ديكتاوريات امثال صدام سابقا ومعمر القذافي حاليا،فجان زقلير هو الذي أقترح أعطاء اللجؤ السياسي لصدام في جمهورية الفاليه في بداية النزاع ،وهو الذي ساعد القذافي على ترأس لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ،وهو يشغل اليوم مندوب لجنة الغذاء العالمية في الأمم المتحدة ،وهو شخص من المعجبين بتشي جيفاره ويدعي أنه تقدمي ومناصر لقضايا العالم الثالث ! ولكنه منافق ومرتزق على حساب شعوب العالم الثالث لحسابه وحساب شعبه السويسري،هذه النساء بعد ان مارسن عمليات نصب على رجال عرب ،وبعضهن يعاني من حالة شذوذ لا يستطيعن الكشف عنها في بلادهن يجدن كل التشجيع من نساء في السلطة السويسرية والبرلمان يجاهرن بشذوذهن على صفحات الصحف، ويشجعن الغير من النساء على المجاهرة بذلك في حماية الدولة السويسرية ،بأعتبار الشذوذ أمر طبيعي،فتمارس هذه النساء في تحالفهن مع اليسار عملية تنكيل وفسق وفجور ضد الأزواج العرب المسلمين المهزومين الغير قادرين على تحريك ساكن ،لأن هذه النساء في حماية اليسار من الأحمر حتى الوردي ،والكثير منهن عملن في كباريهات وفي الحفلات الخاصة للترفيه على الموظفين .

جمعية القذافي أيضا اتخذت من أوساط المهاجرين واللاجئين في سويسرا وأوربا والصحافة،من خلال تقديم المساعدات للمدارس الخاصة والمساجد والمترددين على البعثات لسبب او لآخر وشراء المقالات الأعلانات المدفوعة والأسهم،أتخذت منهم ذراع طويلة للتجسس والكيد بوسائل غير ظاهرة ،وقد شاهدنا جميعا مجموعة كبيرة من المهاجرين تخرج عند زيارة القذافي لبلجيكا تصفق وترقص له ،لأنها تتحصل على مساعدات .

وتتخذ أحزاب اليسار من هذه النساء وعملية مساعدتهن على الأستقلال كما تقول بأعتبار هذه النساء تمثل حركات تحرر (أو كما قال)من شذوذ جنسي وذكوريات في مواجهة أحزاب اليمين التي يتهمونها بالعداء للمهاجرين سند ودعم،مع أن هذه الأحزاب تقول بأنها ضد التعسف والهجرة الغير شرعية ،لجماعات لا يهمها سوى جمع المال ولو بفتح بيوت الدعارة ،التي تعتبر في نظر البعض مجرد مشاريع تجارية ! .

جمعية القذافي الخيرية أو للتنمية أو للتعمية والتجسس والتخريب مسجلة في سويسرا ،ولها نشاط عالمي بدعم كل مجرم أثيم ،كما أن نشاطها في الداخل لا يترك مجال لم يتدخل فيه ،ودائما تحت قناع عمل الخير ! .

قال لي أحد المخبرين احذر النساء المغربيات ،وأنا أقول له وأحذر جمعية القذافي اللاشرعية ،فحتى أمواله منهوبة من لقمة عيش ابناء الشعب الليبي ،ومن المفيد الأضافة بأن شركة Ringier sa  للصحافة السويسرية قد نشرت مقابلة مع مؤسس جمعية القذافي في جنيف جان زقلير في 27/4/1989 ومع سفيرة القذافي من نفس الشركة بمجلتهم l’Hebdo  www.hebdo.ch مع بتاريخ 11.5.2003 في جنيف نجاة الطجاجي !وهي تقول بالخط العريض "الدول الفاسدة يجب أن تقلب" وقد ضحك قنصل عربي من هذا العنوان حتى كاد يقع ،كما أن صحيفة 24 ساعة السويسرية المتخصصة في التشهير بالعرب والمسلمين والأفارقة في أبسط الأمور وتصدر عن شركة www.publigroupe.com  التي تبعث بمندوبها في أحتفالات الفادح من سبتمبر كل عام ،وقد كانت في العام الماضي الصحفية "خيره دي بو" وهم من أهل الذمة !وقد رفضت إجراء أي مقابلة معنا وهم دائما كذلك ينشرون للقذافي ولا ينشرون كلمة عما يدور في ليبيا من عدوان لأنه يدفع لهذه الشركات الصحفية،ويقول مندوب لمجلة (الهيبدو) مستقيل "إننا في كثير من الحيان نتلقى دعوات لزيارة بعض البلاد مثل بلادكم ،هي بمثابة سياحة مدفوعة الأجر مقدما...إقامة وفسحة على حساب الدولة المضيفة".وقد غادر الدكتور جمعة عتيقة جمعية سيف وما زال بعض المغلوبين على أمرهم من المثقفين في هذه الجمعية اللاخيرية .

 

 


 

خمسة عشرة أعتراف !

 

1-    لا أتذكر اني دعوت الله ،ولكنني كنت دائما أحاول أن اعمل واعيد المحاولة بالعمل والقول...قال احدهم يا شيخي أدعي لي ،قال له فعلك يدعيلك ،والشعب الليبي عنده 38 عاما يدعي على القذافي بالموت والهلاك فما نفع الدعاء،كما أن الأمة الإسلامية عندها 14 قرنا وهي تدعو بأن يعيد عليها الله رمضان باليمن والخير والبركة ،فلا اعتقد أنها عرفت اليمن بل ربما عرفت مؤخرا رئيس اليمن علي عبد الله صالح ! .

2-    ساعتي دائما متقدمة عن الوقت بخمسة دقائق ليس لخلل فيها ،ولكن لقلق صاحبها .قلت لصديقة تحب المزاح ما هذا البالطو الردئ الذي تلبسية،فقالت لي إذا أردت صاحبة البالطو فيجب عليك ان تمدح البالطو !وكذلك ساعتي .

3-    لم أستخدم منبه في حياتي ليوقظني حتى في السفر ،ولكنني كنت أقوم في الموعد أو قبله بكثير .حتى عندما اطلب من أستقبال الفندق ومن باب الأحتياط أن يوقظني ويتصل بي هاتفيا ،يجدني قد استيقظت قبل أتصاله .

4-    أقوم في السادسة صابحا خلال أيام الصيف وبعض الأحيان في الخامسة عندما أريد ممارسة لعبة التنس في ليبيا ،وفي الساعة السابعة صباحا خلال أيام الشتاء حتى بدون عمل،واغادر فراشي فورا إلا في حالة المرض وهي نادرة ،حتى ان أحد الأشخاص لاحظ أنني أنزل من الفراش فور قيامي من النوم بدون أن أتمرغ بعض الشئ !فأندهش لذلك ،هذا غير نومي في السيارة وأسألوا (سالم أياه)!عن القصة فسيكرر لكم أسطوانته المشروخة وخاصة الثور الأبيض ! .

5-    دائما أصل قبل الموعد سواء كان الموعد مهم أو غير مهم ،وأكره الذين لا موعد لهم .

6-    في بعض الأحيان أكون مريضا ومصاب بالحمى ولا أشعر بذلك ،حتى سقطت بالمنزل في أحدى المرات ،فتأكدت أنها الإنفلونزا !وطفلي في  أحدى المرات كان يسقط ويقوم ويعتقد ان شخص يلقيه على الأرض ،فاخذ يسب ويحاول ان يضربه بيده ،وهو يحاول القيام كلما سقط ولكنها كانت الأنفلونزا التي أصابتنا جميعا .

7-    أكره الكذب والنفاق وعدم الوفاء بالوعد ومعمر القذافي .

8-    لا أخاف من الكلام في الشارع والأماكن العامة ولا من النوم في الشارع إذا أستدعت الضرورة ، فالناس بالناس والناس بمن خلقهم وكلكم عيال الله .

9-    مشكلة غالبية الناس في بلادنا انهم ينامون كثيرا ويأكلون اكثر ويقضون اغلب الوقت في النميمة والدعاء والشعر .

10-       ملابسي لا تبلى ويمكن ان تبقى لسنوات كأنها جديدة .

11-       أحب المشي وأترك سيارتي بعيدا ،وافضل الصندل على الحذاء ،ولا اغطى رأسي أبدا إلا في حالات البرد القسوى فقط .

12-       لا أحب أكل القديد ولا الشحوم ولا الزيوت ولا المجفف أو المعلب .

13-       لم أدخن مرة واحدة في حياتي ولم أشرب خمر ولا مخدرات ،ونادرا ما أتعاطى الأدوية .

14-       يمكنني أن أبقى بدون اكل وبدون ماء لمدة طويلة ،رغم أنني لست جمل ولا أحب الصحراء .

15-       لا أحب هوس الناس بعيد الميلاد وشهر رمضان ،كما لا أحب 1 سبتمبر .

وما خفي كان أفضل... ومن تواضع لله رفعه ،ومن باب الضحك وكنت حزينا فقلت لفتاة المقهي "انا إنسان ليس عندي حظ فكل النساء تقول عني قبيح" فضحكت كثيرا عندما قالت لي بتعجب " أنت " ؟!ولم أنسى البقشيش طبعا !.

وحتى لا أثير كيد الحساد أنا من يومي(أيوه أه) ....شنو حالك يا بن عمار ؟ ليس عندي صور ولكن عندي عكاز مثل عكاز الكوني،ورحمة الله واسعة تصل حتى المنفى.

 


 

شعوب تنكح لثلاث !!

 

شعوب تنكح أو تحكم لثلاث جاهليتها وجهلها وخوفها .

-      جاهليتها التي تعض عليها بالنواجذ ،وترى أن الحل المثالي في عودتها إلى عهد أبو سفيان وعنه يطيب الكلام والسلام .

-      وجهلها ..ما بني على الجاهلية فهو ثقافة جهل ،وليس فيها من الحاضر معلومات ولا للمستقبل نصيب ،ومعبوص الأعرابي عاش في أمريكا 40 عاما ،فجلس على الأرض وأكل بيده وشرب من كوب واحد عشرات الأشخاص لغلاء الأكواب ! .

-      وخوفها..تعددت المخاوف والجبن واحد ،الخوف من الله والخوف من الجان والشيطان وعذاب الملكين ،والخوف من الوالد وشيخ القبيلة والحاكم ،والخوف من أهل الذكر والمندوب والمكروه والمباح ...ويوم ترى الناس سكارى وما هم بسكارى  .

-      ما هو هذا اليوم ؟! إنه ليس يوم علق معمر النتافي أبناء الليبيين أمامهم فقالوا له في سرهم (حسبنا الله ونعم الوكيل)!ولا ذلك اليوم الذي تم فيه صيد المواطنين الليبيين في الخارج من قبل (قناص التصفية الجسدية) فما طالب أحد بالقبض على (قناص الجماهيرية) وأعدامه كما أعدم (قناص واشنطن)ولا خصصوا له فرق تصطاده مثلما أصطاد اولادهم في الخارج .

-      لماذا ؟...لأنها أمة تنكح وتحكم بكتاب أخضر ،وكان ذلك لثلاث ،فأصبح اليوم لخمس جاهليتها وجهلها وخوفها وفقرها ونفاق أصلاحها وصلاحها الشلوي.

 

 


 

جماهيرية تعليق القوانين والقضاء على المرضى

 

هل يوجد إنسان عاقل في هذا العالم يقيم نظام دولة على مبدأ(تعليق القوانين والقضاء على المرضى)؟! .

إن القذافي شخص غير طبيعي تصدق فيه مقولة الشعب الليبي (مهبول بكتابه)!.

يكركر في شلاليته خليط من شارات وعلامات وشعر متهدل مصبوغ مثل النسوان !!كلها مظاهر تقطع بأنه مختل بما لا يقبل أي مجال للشك .

قمة الجنون المفضوح لمقولاته الخالدة !(التصفية الجسدية آخر مقولة في الصراع على السلطة) !!.

الحقيقة دولة أمك وابوك الأعمش تركها لك ميراث في الفاتح الأكحل !!.إنها دولة جميع الليبيين يا (هرواك)ومن حق كل ليبي أن يشارك في الحكم بصوته وان يكون له عمل ووظيفة وثروة مثل أولادك (الصياع) .

لماذا تنفرد أنت وأسرتك وعصابتك بكل شئ ؟! .

ولماذا تكون انت وأولادك خطوط حمراء تقتلون وتنهبون وتستبيحون حرية وكرامة شعب، كان حتى قبل رؤية وجهك الأنكب عزيز كريم يملك كل شئ،ولكنه الطموح ونقص الثقافة السياسية التي جعلتنا نصدق في أن راعي معيز مثلك في الصحراء يمكنه أن يفهم في الديمقراطية وحقوق الإنسان ، ويمكن ان يفهم ماذا تعني التعددية .

وهل فهم أعرابي في التاريخ التداول على السلطة ؟!كان الأعرابي دائما (يا قاتل يا مقتول ،حتى يبركوا عليه ويقتلوه حتى يتخلى عنها)والأعراب كيف أولاد الشيخ (اللي يقوم منهم يقطع التبيعة)يسرق الناس ويذبحهم  ويتهمهم بالردة والخروج على خط ثورة الفاسق من سبتمبر العظيمة (عظمه في عينك يا كذاب).

نعم يا سيف والدك خط أحمر في الجنون والغباء ونشر الشقاء بين الليبيين .

 من الذي ليس له من الليبيين أبن في السجن أو أعدم أو سرقتم أمواله (الثروة والسلطة والسلاح في معسكر العزيزية وفي جمعياتك وجمعيات أخوتك الخيرية).

أنت جبان مثل والدك يولع النار ويخش في الشكارة ،لا تتحمل أي مسؤولية .

هو مجرد مفكر لا يعلن الحرب ولا يستقبل السفراء ولا رؤساء الدول ،ولم يبتكر أسم الدولة على مقاس (صرمه)!(جماهيرية)!تسمية ليس لها اي مثيل إلا في عقل (مجنون بكتابه)....(سيسود السود العالم حتى يهربوا من الحدود) من الكتاب الأهبل .أليس والدك صاحب العلم وهو قطعة قماش خضراء تجدها فوق اضرحة الأموات في البلاد التي تعبد الأموات والأجداد !ونشيد (سلم سيدي سرحنا حط أعضامه في الجنة)وآخر من تأليف المخنث محمد حسن الممرض (مطلوق سراحك يا طوير) ! .الخط الأحمق هو الذي تسبب في جميع حروب ليبيا ونشر فيها حتى وباء الدودة الحلزونية وليس الأيدز فقط،وهو الذي حبك جميع المؤامرات من خطف الأشخاص إلى خطف الطائرات والسفن واغتيال أبناء ليبيا في الداخل وفي المنافي

إنها وبأختصار (كرخانة) عيني عينك ومستودع عبيد ،ويقول لك المأفون الكذاب (لا مغبون ولا مظلوم) وما أصح وجهك ! .

أنت يا سيف تضيع وقت الليبيين وكذاب مثل والدك،وعندما تقول ما يخرج عن سياق وخط الجريمة التي يمارسها والدك ،تعتبر مجرد صاحب جمعية لحقوق الإنسان ،وانت الذي تتصرف في جميع ثروة الشعب الليبي بالمليارات وعيني عينك ،وتفاوض وتبيع وتشتري وتتستر على الجرائم وترشو وترجو لتنقض والدك المجرم من ورطاته،بما في ذلك أستيراد وتصدير الرهائن من الليبيين وشعب أفغانستان والشيشان وجزيرة جولو وجزر واق الواق يا واك واك،حتى وصلت اليوم لأن تصبح مع والدك ذراع الأمريكان والأوربيين كمخبرين معتمدين.

اليوم (ديفيد ولش) وغدا (كونداليسا رايس)وإلى الأمام والخط الأحمق مستمر ودفنقي بناء مساكن ووضع دستور يقوم على قاعدة (كل دا كان ليه لما شفت عينيه...يا حنين !..على راي الدكتور مصطفى كوارع) .(وانا لن أسبك ولن اعارضك أقوال الدكتور حفار القبور)من جماعة جمعية عيشة (وأغتصبوا) .

الدستور (يا بابا)!!تضعه إرادة شعب حرة وليست محكومة بقوانين حماية الثورة وحماية (الخنزيرة) أما دستور خطك الأحمر،فتضعه بنفسك لنفسك ولوالدك الخط الأحمق ولأسرتك ،ولمن ينزلون بطائراتهم الخاصة في مطار قصر والدك بالعزيزية من رجال الأعمال العملاء(شركاء لا اجراء) يعرفهم الجلاد خليفة حنيش ،وفي أحد الأيام ضرب احدهم بالسوط داخل هذا المعسكر ،وأنا اعرف حتى أسمه (ع.و) .

أما شعب برقة العظمى الذي لم يعرف طرابلس ولا باب العزيزية إلا محمولا للتعذيب والقتل ومحمولا للقبور،فله دستوره الذي نعرفه ونعرف جميعا انه الحل ،بعد الصبر ما طال،لينقذنا من الموت.

لا نجاة من الموت اليومي البطئ إلا بالموت السريع ،فيرتاح الإنسان من حياة شقية أو ينعم بالحرية له ولغيره (واللي ما يأكل بيده ما يشبع ولا ينقذه دستور فيه خط أحمر وحمار اخضر وأسرة من اللصوص والقتلة).

أي دولة وأي حرية هذه التي علقت فيها القوانين منذ 1973 ولم تنزل حتى اليوم ولن تنزل إلا بنزولكم في حبل المشنقة أنت ووالدك وأسرتك .

وأي عدل هذا الذي يتم فيه القضاء على المرضى !وإصابة حتى الأطفال الأصحاء بالأيدز ؟! .

وأي حياة هذه التي يسلب فيها الإنسان ممتلكاته التي شيدها بماله الخاص ورصيده في المصارف ،بأسم البيت لسارقه !! .

قتال الجبال والقرى والمدن والشوارع هو الحل.

لدينا بترول كثير لأحراق كل شئ يعشش فيه الشيطان ،ولا بأس لو احترقت ليبيا كلها حتى يتم إخراج شيطان سبتمبر الأسود من ليبيا او حتى من برقة، لتعود المنطقة المحررة إلى اهلها نقية دستورها الحرية والوطن بدون كذب ولا تزوير ولا دعارة ،ولتهزم (جماهيرة الكرخانة العنصرية السرتاوية)والفاتح خيانة وجريمة .

عرف شعب كولمبيا الطيب حرب المدن وما زال مستمرا فيها ،وعرف شعب جنوب السودان الحرب الشعبية ،وأنتصر فيها، وأصبح له الحق في مقاسمة الثروة والسلطة ،ونحن شعب برقة خيراتنا البترولية كثيرة وعطفنا على بعضنا أكثر ،وأحترامنا للمواطن والغريب يشهد به الذين أقاموا بيننا وفي تاريخنا يا لصوص لم يشنق ليبي واحد في عهد دولة برقة ولم يسلب ليبي واحد ماله ،ولم يهرب ليبي واحد من بلاده .

لعنة الله على تاريخكم الأسود يا أعداء جميع الليبيين ،ولعنة الله على دستور تضعوه وخط أحمر تفرضوه و(أتفوه)على من يصدق ما تقولون .

فوزي عبد الحميد / المحامي

forfia@freesurf.ch

 

 


 

سيف الكذب القذافي ..ما هو الجديد ؟!

 

قال في خطابه في المدينة الجريحة بنغازي التي نصب والده اول مشانقه بها (كتاب الله خط أحمر والقذافي خط أحمر ووحدة ليبيا خط أحمر)...ما الجديد الذي جاء به فاقد الشئ وكل شئ (سيف الأعدام والكلام) ؟!وما هي شريعة وجود والده ووجوده هو أيضا الآن ؟! .

رفع والده معمر القذافي قبله شعار (القرآن شريعة المجتمع)كما رفع إلى جانبه شعار(أبريل شهر تصفية الحساب مع الرجعية)في أعقاب نصب النصاب للمشانق للأبرياء من أبناء برقة الغالية ،وذبح المئات من ضباطها في يوم واحد لينفرد بالسلطة له ولأسرته كما يحدث اليوم ،حيث اصبح اولاده يعبثون بحياة وحرية الناس وثروتهم .

أما أن القذافي خط أحمر ،فكما فرضه والده على الشعب الليبي ليكون هو خط أحمر يملك ملايين الدولارات المسروقة في جمعيته الشقية ،مع أشقاءه (وأغتصبوا) ويفاوض الدول ويقدم الرشاوي ليتستر على جرائم والده ،الذي لا يملك اي شرعية في حكم ليبيا ،فليس غريبا أن يكون هو ووالده وأسرته خطوط حمراء وسوداء وخضراء ،وان يلقي الخطب في جموع شباب من مليشيات أبناء الشوارع بما فيهم القادمين من خارج الحدود والذين ليس لهم اهل ولا جدود ،وما اكثرهم في جماهيرية القرود.

سيبقى الحال على ما هو عليه إلى أن يدرك شعب ليبيا وشعب برقة على وجه التحديد أن خسائره ومذابحه وسرقة ثروة بتروله لن تتوقف حتى يجود بضريبة الحياة والحرية لإزالة أكبر كارثة لم يعرف لها شعب برقة مثيل حتى في عهد الفاشست الطليان .وحكاية وحدة التراب الليبي لا مصلحة لنا فيها ،فنحن لا نستفيد منها أي شئ إلا إذا كان الترحيل للقتل في سجن أبو سليم وسط حراسات أبناء المناطق الغربية ،جماعة (يا لويله من باب الله سابقا)ويعرف أبناء برقة مناسبة وسبب هذا النشيد ،ومن لا يعرف فليسأل الذين يعرفون ...هؤلاء الأوغاد هم الذين تعودوا على التسول ثم تحولوا لسرقة وقتل أبناء برقة العز والعصر والأنفة والتمسك بالأصل .

نحن الذين لم نفرط في ليبيا ،لكن اليوم نريد حريتنا وثروتنا بأي ثمن،لأن الذين سرقوا حرية وثروة الوطن كله لم يتركوا لنا سوى أغلالنا ومنافينا وشعرنا عند مقاومتنا للطليان (ما بي مرض غير حبس بو سليم..وحكم اللئيم..وبرقة الخير..كل شئ فيها عديم).ألم يعايرنا (بن عمار الترار)بأننا فقراء في المنفى ؟!.

أن الذي يريد الهروب من سجن ومشنقة وملجأ، لن يفكر في أنه يتخلى عن قطعة من أرض الوطن ،فلا وطن حيث كان هناك عنصري سفاح .

برقة الخير بلادنا لم نهرب منها حتى ونحن نعاني الفقر ،بل جاء إليها الذين كانوا يقولون نشيدهم الوطني ومنهم معمر القذافي وسالم بن عمار..(يا لويله من باب الله..تحجي بيت رسول الله..ولا تكشي ولا توشي..ولا تقولي ما عندي شئ..ورأس أوليدك ما نمشي..نين تعطي من حق الله)(يا مولاة الحوش جديد وحبلك يرجح بالقديد ..وعمر شكبانك بوليد..وطول عمره يا ألله)(مصراني حدادي جلاني من وسط بلادي..وخلاني نهتف وننادي..ودميعاتي على الخدين) .

عندما وقع إنقلاب سبتمبر المشبوه 1969 وبايع الشعب الليبي 11 ضابطا ،لم يكن من بينهم سيف القذافي ولا خليفة حنيش وعبد الله السنوسي،بل أن سيف لم يولد بعد ،فمن اعطاه هذه الشرعية اليوم، ليلقي فينا الخطب ويعطي التعويضات والوعود ؟! .

أين لجان الكذب والجريمة اللاشعبية..واين هذا الشعب صاحب الثروة السلطة والسلاح ؟!(عيني عينك)لصوص ..قتله..كذابين...وكبيرهم أجرمهم والمفكر في تأليف القصص لتلفيق الجرائم وحقن الأطفال وخطف الأبرياء وأغتيال الليبين في الداخل والخارج...كتلة بشرية من الجريمة وإنعدام الضمير وسؤ المظهر والمخبر والمنطق(كلاب ضالة لا دين لهم ولا وطن لهم)(مرتزقة).

باهي نحن مرتزقة خلاص خوذ (سرت)العنصرية الظالمة أمتعاع ابوك وخوذ حتى طرابلس، وروح اعمل فيهما خمارة كما كانت (سرت) وعيش فيها مع عصابتك،ونحن لنا برقة نعيش فيها ولا تفرض علينا وحدة الوطن لأنه لم يعد وطننا ،لكنه وطن عصابة من القتلة والأوغاد،لا نشارك فيه بأي شئ...لا ثروة ولا سلطة ولا حتى تفاح وليس سلاح !كل الذين كانوا يحرسوننا في السجون من الغرب أو الجنوب .

أبناء برقة رهائن في أقليم برقة هذا صحيح ،وكذلك كان أبناء جنوب السودان ودار فور،وعندما يدور الزمان وقريبا جدا ستقتنع أنت معنا بأن خير وسيلة للحياة في سلام تقسيم ليبيا فيدرالية أو لكم (سرتكم) ولنا (برقتنا) وبقرتنا ،وطز فيكم وفي ثورتكم وقردتكم ،فهي لم تكن بقرة إلا لكم وحدكم على مدى 38 عاما ،وهذا الفاتح الأسود ختام الحساب واللقاء بيننا .

كلما انكشفت جريمة لوالد سيف ذهب بسرعة يتستر عليه إذا كانت ضد قوى عظمى مثل (لوكيربي)ويدفع المليارات،وتسليم الصبي (المقرحي)مثل الأفلام المصرية عندما يلفقوا الجريمة لصبي المعلم حتى ينجوا التاجر الكبير من جريمة الحيازة،وكذلك كان الحال في قضية الممرضات البلغاريات ،ولو لم يكن خلفهن الإتحاد الأوربي لكانوا قد أعدموا ليفلت الفاعل الحقيقي الذي لم يقدم في يوم من الأيام على جميع الجرائم التي أرتكبها في حق أبناء برقة العظمى إلى محكمة .

صمتت أسر الأطفال الذين حقنهم الفاعل المجهول المعروف لجميع الليبيين بمليون دولار وبالتهديد المبطن أيضا ،ليصبح دمهم خط أخضر وكان خط أحمر مثل كتاب الله ! .

لكن أسر الشهداء مثل الماجري والحواز وموسى احمد وجميع ضباط برقة الجريحة ،والمخطوفين في سجون مجرم سبتمبر أمثال الكيخيا والمقريف ومطر والإمام موسى الصدر ،فسيبقون خط أحمر لا يحق لأحد أن يتحدث عنهم ولا لأسرهم أن تعرف شئ عن الفاعل وهو بيننا يؤلف الفضائح والجرائم وابنه يدفع من اموالنا ويكذب ويقول إن الدول هي التي دفعت (كذاب مثل والده) .

بخصوص (كتاب الله خط احمر) كان الجلاد (محمد علي النائلي)وكلهم محمد وعلي ،لو كان من بينهم (حواتو) ربما كانت ازمتنا أقل !كلما دخل لتعذيبي يقول لي (أستاذ فوزي عندكش أحويجه تبي أتقولها)فأقول له (والله ليس عندي أي شئ)فيرد علي بقوله (وأنت تعرف الله يا أمسخ ؟)ونحن نقول لهم ،وهل تعرفون الله يا امسخين ،حتى يصبح كتابه خط أحمر ؟! .

لقد ذبحت الشعوب الإسلامية على مدى 14 قرنا وما زالت تذبح ، وقطعت أيدي الفقراء ،بينما شيوخها ولصوصها يرتلون القرآن على المقبورين ويبشرون الصابرين بحور عين وموائد يقوم عليها في خدمتهم غلمان .أما في الدنيا فالمطلوب التمسك بكتاب الله (القرآن شريعة المجتمع) و(يذكر الله ويذبح)! .

إنها نهاية دولة أبوك المجرم في النفاق والإرتزاق وقتل الأبرياء ، ولا حل إلا بالقضاء على صاحب قصة الأيدز الشناق .

لا تذهب بعيدا ولا يمكن أن يقبل الشعب الليبي عرض الفيلم من جديد وعنوانه (خذني بعاري)...إذهب أنت وابوك واسرتك المجرمة ،الله لا يحنن عليك ولا عليها يا أوغاد ،لقد جلبتم علينا من المصائب خلال 38 عاما ما يفوق تصور البشر ،وتعجز عن حمله حتى الحيوانات ،فضاعت اعمارنا ما بين السجون والمنافي وكأننا سرقنا خزينة جد أبوك المتسول .

نحن نعرف أن كل ما فيها سيبقى خطوط حمراء وعدوان على الأبرياء إلى ان يبدا شعب برقة مشروعه للخروج من حفرة الأبادة والقهر اليومي،لنبني حياتنا في عز وحب ،فحتى ونحن  فقراء ،وكان جماعة سالم بن عمار يهاجرون إلى برقة وهم يغنون نشيدهم (يا لويله من باب الله)قبل ان يعرف سالم بن عمار (لندن)فيهاجر إليها متسولا بأسرتين،ولا اعرف النشيد الذي يستعمله اليوم .

ستبدا مقاومة برقة بكل الوسائل ،ولو بالسلبية ومقاطعة هذيان هذا الشاب الذي يريد ان يمدد في تسلط والده المجرم ويضحك على شعب برقة ،بتقديم الوعود لبناء المساكن وتوفير (الأيكال)! .

نحن حريتنا في برقة وكرامتنا في برقة قبل بطوننا ،فحتى في أيام المجاعة لم نغادر برقة طالبين للرزق مع نشيد (يا لويله من باب الله)!....لعل هنا الفوارق واضحة وجلية ما بين أخلاقيات وقيم الأقاليم في ليبيا .

وإلى الأمام والخراب الشامل هو الحل في غياب مشاركتنا في حكم بلادنا ،حتى القضاء على جماهيرية العنصري صاحب الأيدز والسل .

 


 

الثقافة الإنسانية..ضرورة حضارية

 

لو كانت لدينا ثقافة إنسانية لما وجدنا هذا العدد الهائل من المصلين والعابدين والحجاج ،بينما عدد السجناء بدون جريمة والمقتولين والخائفين والهاربين من بلادنا يفوق الوصف،وأعداد الجلادين والكذابين الذين يبيعون الإنسان والأوطان هو السائد...لماذا ؟ لغياب ثقافة الإنسانية والمدنية في حب الوطن والمواطن والإنسان بغض النظر عن ديانته وقوميته،والدفاع عن المصلحة العامة دون الإهتمام بالأمور الشخصية،باعتبار ان الحرية شخصية لا يجوز المساس بها وممارسة النميمة في حق الإنسان الذي لم يتعرض لك بالضرر .

أصبحت اعداد هائلة من بلادنا في الشرق الأوسط وافريقيا تلقي بنفسها في البحر وهي تهرب من الجوع والأضطهاد اليومي ،واعداد أخرى تفجر نفسها نتيجة لغياب الأمل في مستقبل افضل نتيجة لحكم اللصوص العرب والأفارقة لدولتنا الفتية تحت الشرعية الإنقلابية معدومة الضمير والدستور كما يحدث في ليبيا منذ الفاسق من سبتمبر 1969 وسيفه الواك واك موزع الثروة على كل من هب ودب .

الحاكم في بلادنا معدوم الإنسانية بالوراثة والتاريخ حيث كان يسود فقه الغنيمة والنخاسة في حق من يسميهم بالكفار،فاصبحنا اليوم على يديه رهائن وكفار وعملاء للأستعمار ومرتزقة !!،بينما العكس هو الصحيح...وهو الذي باع البلاد والعباد للأمريكان والفرنسيين .

لماذا ؟ لأن الدين وهو ثقافتنا كان يعتبر الكفار ليس لهم اي حق،لا في الحياة ولا في الكسب،فأصبحنا نحن على يد حكامنا الخونة كفار،ولأنه في كل الأحوال لم يكن للعباد أي حقوق ، فالحقوق كلها لله ولمولانا المنصور بالله .والناس المؤمنين مجرد عبيد في دولة مولانا التي تحكم بالشرعية الألهية وهي مثل الشرعية الثورية (أطلق الطير وأجرى تحت منه)!عدل مطلق بدون مناقشة ولا أعتراض(اللهم لا أعتراض على القضاء والقدر وان تجعل اللطف فيه إذا نزل).

لقد غيبت الجاهلية الأعرابية الدولة المدنية الحديثة بالتهديد بتهمة الكفر والردة واستخدام الفتوى في مطاردة الثوار والأحرار،وهي التي أطلقت عليهم قديما صفة (الخوارج)كما أطلقوا على ثورة الشعوب على الحاكم المستبد (الفتنة الكبرى) !فغابت دولة القانون لصالح دولة القطيع (الرعية)والحاكم (الراعي)الوحيد والمؤبد مع أسرته،الذي لا يختاره الناس ولا يحكم بقوانين الناس،ولكن تختاره لهم السماء ويحكم بقوانينها ،وكأن الملائكة هي التي ستجلس في مقاعد البرلمان والوزراء !!....والحقيقة أن لص وسارق لسلطة يفرض نفسه على شعب بسرقة السلطة بأي شكل من الأشكال،إما بواسطة قبيلة او بواسطة شرذمة عسكرية ،وما لم ينتهي دور الشرعية الدينية والقومية والثورية ،فلا امل في مستقبل أفضل....والثورة حسب مدرسة جنوب السودان هي الحل،للخروج من دولة السيدا والسل .

 


 

نوري المالكي رئيس دمه خفيف وذكي !

 

إذا كان الأمريكان لا يقصدون من وراء أستمرار نوري المالكي في حكم العراق ،هو أفناء الشعب العراقي عن بكرة أبيه،فلا أحد سيشك في ان الخبراء الأمريكان يفوقون نوري المالكي في خفة الدم وخفة العقل !! .

عندما ترى هذا الرجل يتحدث تعرف ان أفضل مكان يمكن له ان يشغله صاحب محل بقالة في حي من احياء العراق ،وفي كل الأحوال شيخ يقرأ على الميتين ،وهو قائم بهذا الدور على خير ما يرام .

يا بابا لا قادر على توفير الغذاء ولا الأمان للشعب العراقي ؟! .

هل أنت تصدر الأوامر أم تتلقاها من الأمريكان ؟!لابد ان تكون الأمور واضحة وصريحة ففي ظل الأزدواجية أصبح العراق يغرق في بحار من الدم والخراب .

لا أدعي التنبأ بالغيب لكن عندي نظرة في الناس ،فنوري المالكي بهذه الدرجة من خفة الدم والذكاء إذا لم يغادر مكانه بنفسه وعلى وجه السرعة أو يطرده احد منه ،فلا شك بان مصير العراق سيكون الخراب ،فالرجل دمه ثقيل وعقله كذلك ،ويبدو أنه قادم من وسط قديم وعقيم .مع تمنياتي لنوري المالكي وللعراق برحيله المبكر .

قال أحدهم عندما يبدا نوري في حلاقة وجهه الساعة السادسة صباحا ينهي الحلاقة في السادسة مساءا ليحصي حصيلة القتلى ! .

 

 


 

العتب ليس على الأمريكان !

 

العتب ليس على الأمريكان ،العتب على أمة تحكم باسم الله الرحمن الرحيم وبدون شرعية للحاكم منذ عهد سيدنا أبوبكر وخليفته عمر وعثمان الذي قتلته الأمة لأنه رفض التخلي عن سلطة اعطاها الله أياها، كما قال أثناء حصاره في المسجد وهو يصلي(الشرعية الدينية مثل الشرعية الثورية)لا يتخلى عنها صاحبها إلا بالقتل .

كذلك هو حالنا على مدى 14 قرنا ونيف يا بوشنيف،على خلاف غالبية شعوب خلق الله في هذا العالم (ما كيف ناري نار بوي مات وأمي تزوجت) !....مع التهديد بالقتل من المافيات الدينية وهي على نمط مافيات اللجان الثورية ،لكل من يريد أن يخرج من كهف زمان القرون الوسطى ويبني مستقبله بيديه .

أمة تعض على تخلفها وديكتاتوريتها بالنواجذ، ولا تقبل بغير حكم مولانا وسيدنا ومن لا شريك له..لبيك .

كلما تحدثنا عن الحرية حدثونا عن اللواط والشذوذ الجنسي،فهذه هي الحرية في نظرهم ،واهل العقول من اصحاب الكهف في راحة ! .

كيف يمكن لعالمنا وبلادنا ان تتقدم ،والمفكرين في هذه الدنيا يفكرون من الحاضر للمستقبل والمفكرين لدينا يفكرون من الحاضر للماضي ! ويدعون المؤمنين بالعودة إليه،ليأخذوا من حكم السلف الصالح قدوة في ضرب عمر بن الخطاب للرعية بالدرة ،وهو يسير بالشارع...والدرة هي الهراوة ،وهذه غير الفلقة التي ما زالت تستخدم عند مخابرات عبد الله السنوسي في جماهيرية الفضيحة العظمى .

تقول لهم نحن نضع القوانين ونختار من بيننا من يخدمنا ويرعى مصالحنا إذا توفرت فيه الشروط المطلوبة في رئيس الدولة،يحدثونك عن عدالة السلف الصالح وغزوة (أحد)التي هزم فيها خالد بن الوليد النبي محمد،فشجت رأسه وكسرت رباعيته ،ولم يهاجم الطير الأبابيل جيش خالد (سيف الكفر المسلول)في تلك المعركة .

ماذا فعل الأمريكان ؟ وجدوا شعوب يقوم طغاتها مع أرستوقراطيتها (بن لادن)بتجنيد شبابها وفقراؤها للجهاد في أفغانستان ،فأستغلوهم بدون مقابل !والحبل على الجرار...والله لا يهدي القوم المغفلين .

طالما لم نصل إلى حكم أنفسنا بأنفسنا وصناعة القوانين بأنفسنا ،فسيبقى الذين يمارسون ثقافة الإستغفال والإستكراد والتهديد بالقتل،على طريقة المافيا الثورية وعندنا مافيا دينية منذ الزمن القديم،سنبقى ندور في حلقة مفرغة ما بين الأمريكان وعملائهم والراسخين في الجهل منا بتحريضهم على القتل وتشويه سمعة المفكرين والباحثين ،في غياب نصوص القانون التي تردع هؤلاء المحرضين على الجريمة باسم الله،وكأن الله قد أمرهم بحكم انه من عائلة (كابوني)!وهل الله يأمر بقتل إنسان لأنه لا يؤمن به (والله عزيز غني حميد)أم أن هذه مجرد شعارات مثل شعارات الحرية في الجماهيرية مجرد (طق حنك) على رأي اللبنانيين!

لماذا نلوم الأستعمار والأمريكان ،ولا نلوم الطير الأبابيل على عدم أنقاذ جيش النبي من الهزيمة في غزوة (أحد) ؟!...ولماذا لم تشارك الملائكة ولا حيزوم ولا حيزون حصان الملائكة ،فأستفاد خالد الكافر في تلك المعركة من طمع المؤمنين ،كما يستفيد منها الأمريكان والأوربيين اليوم ،,أنتصر عليهم وعلى قائدهم النبي فوق جبل (أحد)...حتى لا يقول البعض أن سبب هزائمنا دائما هو عدم التمسك بالدين ،وليس الطمع في الغنائم .

لقد انتصر الفيتناميون على الأمريكان وليس لديهم دين سماوي ،كما يتزعم اليوم الأمريكان والأوربيين العالم كله وقد فصلوا الدين عن الدولة ،وأعطوا لقيصر ما لقيصر وما لله لله،بينما نحن تعج المساجد عندنا بالمصلين حتى تفيض إلى خارجها ،بينما تعج السجون والمقابر بالمقتولين والمغدورين ،بنفس الأيدي التي ترتفع في الصلاة بالدعاء،وليس في ليبيا أمريكي واحد او اسرائيلي يسيطر على السلطة ،فكلهم خليفة حنيش وعبد الله السنوسي والحاج محمد على الككلي وعامر الغرياني ومحمد على النائلي ....أسماء عربية وإسلامية وحتى يصلوا ويصوموا ويحجوا مثال مصطفى الخروبي ،ولا تسال عن حفظ القذافي للقرآن ،ولكن كلها مجرد شعوذة ومزايدة وإدعاء،فإذا وقعت في يد واحد منهم ولم تكن عميلا ومنافقا وواحد من جماعته ،ستعرف أن الكفار ليسوا ملة واحدة،ولكن مصلحة واحدة ،وكذلك القذافي والأمريكان والأوربيين واليهود مصلحة واحدة وأهل الشعوذة كذلك.

على كل من يشاركنا في الأيمان بمصلحة المواطن الليبي والوطن ليبيا ، المشاركة والدعوة إلى بناء دولة القانون والمجتمع المدني ،التي لا يسمح فيها لأحد ان يهدد احد خارج نطاق القضاء بدون حاجة للعتب على الأمريكان ولا إنتظار للطير الأبابيل أو فتوى من فقهاء السعودية ومصر في رضاعة الكبير وسرقات الخنازير .

 

 

 


 

هل طالب القذافي إسرائيل بتعويضات

عندما اسقطت طائرة الخطوط الليبية ؟!

 

هذا القذافي الذي غضب من العرب لأنهم لم يقفوا معه في وجه أمريكا عندما فرضت عليه الحصار بسبب الأدعاء بانه فجر طائرتها فوق لوكيربي ،هو نفسه تخلى عن الشعب الليبي عندما أسقطت أسرائيل عمدا بصواريخ مقاتلاتها طائرة الخطوط الجوية الليبية فوق صحراء سيناء عام 1972 وعلى متنها 150 راكبا،بل لم يذكر أسرائيل في اي خطاب له ويندد بجريمتها رغم سيل إسهالاته الذي لم يتوقف على مدى أربعة عقود،ولم يسعى كما سعت أمريكا للحصول على تعويضات من أسرائيل ،ولم يقم بأي جهد إعلامي كما قام ويقوم به للحصول على إفراج لرفيق إرهابه عبد الباسط المقرحي...لماذا ؟ لأنه أسد على الليبيين وامام الأسرائيليين دجاجة لا يقوى حتى على المطالبة بحقوق الضحايا من أبناء شعبه وهو الذي عندما قام بأنقلابه الأكحل جعل كلمة القدس هي كلمة السر،على اساس انه سيحرر فلسطين فعجز الكذاب في الحصول على تعويض للذين ذبحتهم صاحبة أسطبل داوود !.

مجرد (دفنقي)وتظاهر بالبطولة على المغلوبين والضعفاء والمثقفين ،ذلك ما يجيده فضيحة زمانه.

دماء الأمريكان غالية اما دماء الليبيين فرخيصة :

حصلت امريكا وبالباطل لكل امريكي مات في تحطم طائرة (لوكيربي)ولا تكذبي !ورغم أن الأدلة ضعيفة او غير موجودة والملف مملؤ بالشكوك في كل ورقة من أوراقه والشك لمصلحة المتهم حتى لو كان المقرحي .بل وكانت الأدلة مثل الأبرة في جبل قش وغش ومحامين ومرتشين وتجار قحاب وسادة خراب من كل صنف ولون،فقد حصلت امريكا وبالعين الحمراء والعين القوية على تعويض عشرة مليون دولار لكل أمريكي،ماذا حصلت ليبيا للشهداء الذين أعدمتهم أسرائيل عمدا بصواريخ مقاتلاتها فوق سيناء ؟...لا شئ على الأطلاق .

خيانة القذافي بأعتقاله حتى للذين تظاهروا !:

ويصل الجبن بالقذافي الرعديد وكما يقول المثل الليبي (على أثر بوه هدوا فمه)أنه خرجت مظاهرة من مقبرة (سيدي عبيد)في بنغازي في أعقاب دفن ضحايا الطائرة،يهتف فيها المتظاهرون من أهالي الضحايا والشعب الليبي معهم ويقولون (لا إله إلا الله والسادات عدو الله)فما كان من معمر القذافي إلا أن داهم مساكن هؤلاء المتظاهرين مع الليل وأعتقلهم ووضعهم في معسكر (ترهونة)للتدريب بحجة أنه سيتم نقلهم للقتال ضد أسرائيل .

قد الكثيرين منهم دراستهم ووظائفهم وساءت صحتهم،وبعد ان حصل خلاف بينه وبين انور السادات افرج عنهم دون ان يحصلوا على أي تعويض على ضياع مستقبلهم لأنهم تظاهروا احتجاجا على قتل أسرائيل لمواطنيهم،فهل حصلت أسر الذين ذبحتهم أسرائيل على تعويض من الدولة؟ أو هل طالب به مدعي الشجاعة الذي جعل كلمة سر إنقلابه (القدس) ؟ بل هل عقد أي مؤتمر للحديث في هذه الجريمة أو أستخدمها كما يستخدم اليوم قضية الممرضات البلغاريات للأفراج عن عبد الباسط المخابرات ؟ لا شئ ودائما المهم أن يبقى هو حاكما والشعب الليبي (الله لا ترده)على حد قوله .

فضائح مجلس الأمن وامريكا :

لم تثار عملية قصف وإسقاط طائرة الركاب الليبية بصواريخ مقاتلات إسرائيل في مجلس الأمن كما أثيرت قضية لوكيربي ولا تكذبي !....ولم تقرر أمريكا إقامة محاكمة دولية لمعمر القذافي عندما اغتال ابناء ليبيا في الخارج وعلى أراضي أكثر من دولة بما في ذلك امريكا،حيث اطلق النار على فيصل الزقلعى ففقد عينه،ولكنها تريد إقامة محكمة دولية لمن قتل مواطن واحد في بلاده وهو الحريري في لبنان،بينما أغتيل من ابناء ليبيا في الخارج ما يزيد عن الثلاثين على مساحة العالم ،أي بما يعني أنها جريمة دولية بمعنى الكلمة من اختصاص مجلس الأمن تشكيل محكمة لمرتكبها معمر القذافي حسب البند السابع .

الشعب الليبي أعتدي عليه من إسرائيل ومن القذافي وما زال العدوان مستمر،والتعتيم أيضا مستمر من الجميع بما في ذلك محطة الجزيرة...من يدفع ثمن هذا التعتيم ؟ إنها رشاوى معمر القذافي للمرتشين،لكن ليبيا سيتم تحريرها بأيدي أهلها،وسيعلم الذين رشوا وارتشوا اي فضيحة بها سيهزمون ويعيرون .

 

فوزي عبد الحميد / المحامي  

 

 


 

هل كل إنسان كامل الإنسانية ؟

 

الفارق بين الإنسان والحيوان هي نسبة الإنسانية في الإنسان بمعنى الكلمة،ومحتوى هذه الإنسانية هي العقل والضمير ودرجة الحضارة،ولا أعتقد ان هناك ضمير لمن لا عقل له .

هناك من يولد بنسبة 50% كإنسان والباقي حيوان .وهناك من يولد بنسبة 70% كأنسان والباقي حيوان .وهناك من يولد بنسبة 100% كأنسان كامل او كحيوان كامل أيضا رغم أن شكله إنسان ويتكلم بلغة الناس الذين هو منهم ،وربما حتى يلقي خطاب إذا سنحت له الفرصة .

حول ماذا ؟!ربما حول ذبح وقتل وأكل الناس .فغالبية الحيوانات تعيش على القتل والأكل ليس إلا...إذا لم نتحدث في مسألة الغريزة....وإلى ما هنالك من هذا الكلام،على رأي مذيع الجزيرة فيصل القاسم عندما تعوزه الكلمات ،والحال من بعضه في بعض الأحيان !! .

في حالة أن تغلب الحيوانية على الإنسان لم يعد من المؤثر ما يتعلمه من حضارة وثقافة وحتى تدين ،فهو قد يصفك بألفاظ حيوانية ولا يراعي إنسانيتك،لأنه في تركيبته ليس لديه غير ذلك .

ما يؤكد حالات إنسانية الإنسان أو حيوانيته ،هي حالات المصائب والكوارث،حيث تتراجع الإنسانية لدى بعض الناس حتى تنعدم بالكامل(اللجان الثورية في ليبيا)أو ترتفع الإنسانية عند البعض حتى تصل إلى درجة التضحية في سبيل الاخرين (الذين هاجموا معسكر العزيزية)وضحوا بأنفسهم في سبيل الشعب الليبي .

يطلق على هذه الحالات أو يصدق فيهم المثل القائل (الناس معادن) فبعضهم يظهر معدنه المنصهر على حقيقته من الذهب،والبعض الآخر يظهر معدنه بعد الإنصهار مجرد حديد أسود رخيص (خرده) .

خير مثال عندما يتعرض عدد كبير من الناس للتدافع والدهس،فيسقطون فوق بعضهم البعض ،ويحاول كل إنسان دفع الآخرين للنجاة بنفسه ،كما في حالة نشوب حريق في مكان ضيق،ويموت آخر وهو يحاول إنقاذ الآخرين بجسده من الدهس أو الحرق أو الغرق مثال الشهيد (سليمان الضراط)الذي أستشهد وهو يحاول إنقاذ بعض الناس الذين تعرضوا للحريق في منزلهم .

لن أقدم أمثلة عن الناس الحيوانات بيننا وفي العالم،لأن منظمات حقوق الإنسان وشعوب الشرق الأوسط وأفريقيا تصرخ ليل نهار من عدوان هذه الحيوانات التي دفعت الإنسان للهروب من الأوطان...مع تحياتي إلى الكاتب الدكتور الذي يدعوا للهجرة إلى ليبيا وكأنه لم يكن اول الهاربين منها،ولا يشاهد عدد الهاربين منها حتى أنهم يلقون بانفسهم في البحر للوصول إلى بر يوجد فيه اكبر نسبة من الإنسان ،على الأقل بمقتضى قوانين وليس تواشيح وموالد ودعاء وأعياد....ويكاد عديم الإنسانية يفخر بإنعدام إنسانيته مفتخرا بانه الوحيد الذي يعرف الواحد الأحد،رغم أنه هو المعتدي على كل أحد.....ودائما يتنكرون خلف قيم عليا من الدين حتى الحرية والثورية والتقدمية .

فوزي عبد الحميد / المحامي

www.liberalor.com

 

 


 

من يصدق هذه الحرباء (الفاطمية) !

 

من الإسلام ومعاداة الشيوعية والتحالف مع الأخوان في ليبيا وبعثهم في بعوث دعوة إلى الهند والعالم كله،حتى تسليم قادة الإنقلاب الشيوعي في السودان(بابكر النور)و(فاروق حمد الله) بعد خطف طائرتهم في الجووتسليمهم إلى النميري..إلى الإشتراكية والتحالف مع الإتحاد السوفياتي والظهور في صورة مع (برجنيف)!في زيارة ودية لهذا المعسكر المعادي للأمبيرالية !!كما تذكرنا هذه الحرباء الفاطمية قديما .

ومن العروبة كضرورة حتمية وحياتية دونها الموت،لتصبح مصر بوابة الخروج من ليبيا،رغم انك حاصل على تأشيرة خروج من الجوازات الليبية(كذب عيني عينك)! إلى الإنقلاب نحو الأفريقية ،بدون مقدمات وبعد ضياع الأموال والوقت وهدر الخطب وأخذ الليبيين في مسيرات تطالب السادات بالوحدة !!...ونصبح فورا نحن أبناء ليبيا أفارقة ولسنا عرب،ومن يقول أنه عربي عليه مغادرة ليبيا والعيش في الجزيرة العربية لأننا في أفريقيا .

ومن الدولة الأفريقية الواحدة على وزن (الولايات المتحدة الأمريكية)والفارق ليس بعيد !!!لولا أن جميع الحكام العرب والأفارقة وعلى مدى التاريخ القديم والحديث يقدسون نظرية(وحده لا شريك له)ودولة الخلافة والوراثة والنخاسة باعتبار الشعوب تورث مثل الحيوانات والأشياء !! ليس من حقهم ان يختاروا من بين عدد من المرشحين،فكل حكامنا جاؤوا من السماء وبحكم القضاء والقدر،والوسيلة الوحيدة المعروفة للتغيير في بلادنا هي الأغتيال .

على عكس حكام أمريكا منذ إقامة دولتها (العلمانية)حيث لم ترفع فيها صورة حاكم في شارع ،ولا غني مطرب على حاكم لها ،ولا دعى قسيس في كنيسة لها بالنصر لحاكم منها ،ولا رفعت شعارات (الليبرالية)على واجهات المثابات الثورية فيها التابعة للرئيس(جورج واشنطن)أو(بوش)!!! .

اليوم ولله الفضل والمنة طال عمرك،ننتقل فجاة وفي أكثر من خطبة علنية وسط صراخ الغوغاء،من الدولة الأفريقية الموحدة !إلى (الدولة الفاطمية)!! وهنا يأتي دور الأبداع والعقل والمنطق (والهبال ما أيدسش روحه !!) مثال ليبي .

هذه الدولة كما وصفها صاحب الفكر الوحيد في عالمه الخاص والتي أشتهرت بجوامعها وصوامعها وأفراحها واغانيها ،وحتى لجانها الثورية ومشانقها المنصوبة في الهواء الطلق وفي الميادين الرياضية ،ولا تسأل عن فرق المدائح والأذكار والزار والتصفية الجسدية للكلاب الضالة الذين لا دين لهم ولا وطن لهم .راجع فقه الجماهيرية بخصوص عملاء المريكان والطليان واليهود،الذين قطع عليهم طريق العودة بدون معرفة ماذا فعلوا حتى هذه الساعة ؟! ولا تسأل عن الذين قطعت رؤوسهم ،ولهذا لم أتمكن من العودة إلى بلادي (الفاطمية) منذ التصفية الجسدية في فبراير 1980 .

العالم كله يسأل :هل هو مسيلمة ؟! هل هو عباد الشمس يدور معها ؟!أم هو حرباء تتلون بحسب الزمان والمكان وخوف الجبان ؟! أم هي حالة خاصة تفضح نفسها بنفسها من خلال تناقضات المواقف ؟ حتى أصبح لا يصدق ما يقول وما يفعل إلا صاحبها،وإلى حين أن يهدم المعبد على نفسه،وعلى شعب من الأبرياء ساقهم الحظمنذ الفاتح الأسود 1969 ليصبحوا رهائن بين يديه يعبث بحياتهم وحريته وثروتهم ،ولكن ليس إلى ما لا نهاية،كما يعتقد هو والمستفيدون من حالته الخاصة جدا بشهادة العالم كله .وإن الهلاك لصانعه وصانع الفوضى قريب ،فالعالم لم يعد يحتمل هذا العبث والغياب عن الواقع إلى ما لا نهاية سواء في الداخل أو في الخارج ،ولهذا يدب الذعر في أوصال الخليفة في الدولة الفاطمية التي سيقيمها في شمال أفريقيا ...وأهل العقول في راحة !,

 

فوزي عبد الحميد /المحامي

www.liberalor.com

 

 


 

7 أبريل عيد هولاكو أيضا

 

يحتفل اليهود والمسيحيين بعيد الفصح الذي يبدأ في 7 أبريل ،حيث يعتبره أتباع المسيح ذكرى حزينة قدم فيها المسيح نفسه فداء ليموت على الصليب تكفيرا عن ذنوب الإنسانية كلها،لكن وبعد هذه الذكرى الحزينة ، والأديان فيما يبدو أدمن أتباعها على الحزن على شهداء ماتوا دفاعا عن الحق والمبادئ السامية،كما يحزن أتباع المذهب الشيعي على مقتل الحسين فيتشحون بالسواد ويندبون يوم قطع جماعة أبو سفيان رأس حفيد رسول الله جهارا نهارا،وعجزهم عن إنقاذه كما عجز أتباع المسيح أمام الوالي الروماني عندما صلبه .

لكن ما حصل بعد صلب المسيح وقطع رأس الحسين،كان أدهى وأمر وخاصة على العالم الإسلامي،لأن العالم المسيحي دفن احزانه في كون المسيح كفر عن خطاياهم ليصبح كل مسيحي بدون ذنوب أو كما ولدته امه .

المسلمون وفي عز إزدهار الدولة الإسلامية وعاصمتها بغداد،لم يهاجمها جراد الصحراء ،ولكن هاجمها متوحش ليس له دين يدعى هولاكو من قبائل المغول،في حالة مشابهة لمهاجمة ليبيا من قبل معمر القذافي وهو من قبيلة القذاذفة في أزهى سنين الملكية السنوسية ،حيث كانت المدن مزدهرة والحياة عامرة بالحرية والحضارة .

ذبح هولاكو الآلاف من أبناء بغداد وأحرق الكتب وأعلن السابع من أبريل ليس يوم للحزن كما هو الحال عند المسيحيين،بل هو يوم للإحتفال بالنصر على الرجعية الليبية والعملاء للطليان و(المريكان)!وفوق البيعة اعداء سلطة الشعب التي هي الأخرى سيعلن عنها في 7 أبريل 1976 .

هكذا كان 7 أبريل 1973 يوم أيضا للإحتفال بالوحشية وما سيطلق عليه هولاكو ليبيا بالثورة الشعبية ليهاجم مساكن المثقفين والمتحضرين في ساعة متأخرة من الليل ويسجنهم بدون تحقيق ولا محاكمة...وهل هولاكو يعرف قانون وهو الذي أعلن المبدأ الهمجي في نقاطه الخمسة في ثورته الهمجية (تعليق القوانين)...(القضاء على المرضى)! وهوأيضا مبدأ من ضمن هذه النقاط !!! .

ليكون 7 أبريل 1977 للإحتفال !!..نعم للإحتفال هكذا تجدون اليافطات معلقة في شوارع ليبيا، تشير لمناسبة شنق طلبة الجامعة في ميدان الإتحاد الإشتراكي في بنغازي..وشنق مطرب وعامل من مصر في ميناء بنغازي البحري .

من يصدق ومن يفهم ان يصبح كل يوم 7 أبريل من كل عام يوم لشنق عدد من المواطنين في ليبيا ،وليسمى بهذه المناسبة (جامعة 7 أبريل) و(مجمع سبعة أبريل) و(معسكر السابع من أبريل) !! .

من يفخر بقتل الإنسان وإحراق الكتب وتكسير الات الموسيقى سوى هولاكو وذريته على أعتبار (تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس) .

ما الفارق بين هولاكو بغداد وهولاكو الجماهيرية ؟! .

لا شئ سوى أن هولاكو الجد الأكبر الذي عجز المسلمون عن إخراجه من بغداد بالقوة ،قد حصن نفسه بدخوله في الإسلام ليعيش بين المسلمين ويحكمهم باسم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على المغلوبين والمغفلين والمنافقين...ومن يقدر أن يقول للقوي المسلم أنت ظالم إذا كان يقرأ القرآن ويدعو له الخطباء بالنصر من فوق المنابر حتى لو كان هولاكو؟!.

أنجب هولاكو الأولاد والأولاد انجبوا الأحفاد،الذين سينتشرون في بلاد الله الواسعة ينشرون الدين القويم بالسيف،ويخربون بيوتهم فيما بعد بأيديهم ،ليجعلوا من مناسبة 7 أبريل كذكرى لدخول جدهم المغولي الصحراوي إلى بغداد وإنتقامهم من الحضارة والمتحضرين،حيث ذبح الناس واحرق الكتب،ولولا لطف الله ببعض البلاد الأوربية مثل إسبانيا،لكان الأسبان يلقون بأنفسهم في البحر هروبا من شرور هولاكو المسلم،ولكانت تنصب لهم المشانق وسط الهتافات والآذانات وذكر القرآن الكريم ،كما حدث عندما شنق هولاكو ليبيا 7 شباب بالمدينة الرياضية(ساحة الألعاب)ودائما العدد 7 ولهذا مغزى عند هولاكو ليبيا،وكان المذيع يرتل القرآن ليقول (وما ظلمناهم.....)لقد حفظ حتى مذيع إذاعة هولاكو القرآن ليستخدمه في الضرورات التي تبيح المحظورات بحسب فتوى شيوخ هولاكو في جمعية الدعوى الإسلامية الليبية للمدائح والأذكار!! ،ومن قال لكم أن هناك حاكم مسلم بما في ذلك هولاكو لم يكن تحيط به حاشية من علماء المسلمين الذين يقدمون الفتوى لمصلحته بأسرع من سندوتش (الهمبورغر) ؟! .

جديد حفيد هولاكو في الجماهيرية ،هو تحطيم آلات الموسيقى وأعلان نظرية (البيت لسارقه)ومن قال كلمة تخالف ما جاء في (معلقة هولاكو الثالثة) خان ثورة الفاتح العظيم !!.

لو تمكن أهل بغداد من طرد هولاكو حتى مع إعلان إسلامه لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه،ولو حاولنا معرفة حقيقة صاحب البيان الأول في ليبيا ،قبل مبايعته لما شاهدنا أبناء بلادنا وهم معلقين في حبال المشانق،بل وجعل هذه المناسبة عيد للإحتفال .

الأعرابي عدو للحرية والحضارة والثقافة حتى لو أعلن إسلامه....ونابليون عند دخوله مصر أعلن إسلامه كوسيلة لتضليل البسطاء والسيطرة عليهم ،فلا تصدقوا أعرابي جاء من سلالة هولاكو مخرب بغداد وليبيا....وانتم تعرفون الأعرابي الذي خرب مصر وسوريا والسودان والقائمة طويلة من حكام جامعة الهمجية الأعرابية .

 

فوزي عبد الحميد / المحامي

www.liberalor.com

 

 

 


 

الدين سياسة بدون معارضة

( اللهم لا أعتراض )

 

لماذا سيطر اليهود على العالم ..ولماذا كانت كراهية العالم لهم ؟! .

 لأنهم كانوا هم أول ديانة توحد الله  ،فأختزلوا النفوذ العالمي في إله واحد هو إلههم وهم شعبه المختار ،وكان في القديم لكل شعب إله ،فأحتكروا هم رب العالمين .

من جاء بعدهم وهي الديانة المسيحية ،أعتبرت نفسها شريحة من الديانة اليهودية التي أطلقوا عليها (العهد القديم)وأطلقوا على ديانتهم المسيحية (العهد الجديد) حتى تحصل على نصيب من الكعكة في النفوذ العالمي ،بدون الجديد...قبل ظهور الشركات متعددة الجنسيات .

عندما جاء الإسلام بعد اليهودية والمسيحية ،أعترف بهذه الديانات السابقة عليه (لا نكذب بأحد من كتبه ورسله)وإن قال المسلمون فيما بعد أنه حدث هناك تحريف وحشوا في الكتب المقدسة اليهودية والمسيحية ،حيث كتبت الأناجيل من قبل الأتباع مثل (بولس) .

لكن الديانة اليهودية سيطرت على أتباع الديانة المسيحية الذين أعتبروا كل ما جاء فيها صحيح ،ولا ننسى أن المسلمين كانوا يصلون في إتجاه القدس قبل تشييد مسجد الصخرة بمدة طويلة ،أي منذ بدأ المسلمون الصلاة ،وقبل أن يحصل العداء بين النبي محمد واليهود.

وبما ان الدين غير قابل للمعارضة ،فقد سيطرت الديانة اليهودية على أتباعها وأتباع الديانة المسيحية ،باعتبار أن الشعب اليهودي كما جاء في ديانتهم هم (شعب الله المختار) بل وكما جاء في الديانة الإسلامية (وفضلناهم على العالمين) .

من هنا أيضا كانوا يقولون للمسلمين أن والدتهم أى والدة المسلمين السيدة (هاجر) رقيق ووالدة اليهود (ساره)حرة وأميرة ، بدون أن يكون من حق المسلمين المعارضة ،وحتى على سبيل تقييم الفعل بأنه مشروع أو غير مشروع ،فإن الدين لا يقبل التقييم والمعارضة ،فعندما ألقى إبراهيم بزوجته (هاجر) مع طفلها سيدنا (أسماعيل) في الصحراء ليموتا عطشا ،وهى جريمة حسب القوانين الوضعية (أرتكاب بالإمتناع) وليس الدينية ،لم يكن من حق المسلمين المعارضة أو الإعتراض ،بل كان عليهم واجب الهرولة (السعى بين الصفا والمروة)في نفس المكان الذي كانت تهرول فيه السيدة (هاجر) ما بين (الصفا والمروة) للبحث عن الماء لطفلها ،ليصبح شعيرة من شعائر الحج ،وبنفس المعنى عندما رأى سيدنا إبراهيم في المنام أنه يذبح أبنه سيدنا (إسماعيل) ولم ير في المنام أنه يذبح سيدنا أسحاق ،بل أن الكثير من اليهود ينفي وجود أي علاقة أو رابطة نسب ما بينهم وما بين المسلمين ،مع أنهم هم من يستفيد من خلال أولوية ديانتهم في السيطرة على العالمين ،والسبب أن الأديان غير قابلة للمعارضة أو التقييم لما جاء فيها،أما في السياسة وفي دولة القانون على وجه الخصوص ،فلابد أن يكون للمعارضة فيها وجود قانوني ومشروع وتسأل عن كل شئ وليس (لا تسألوا عن أشياء إن تبدى لكم تسؤكم) كما يطلب الإسلام من اتباعه .

من هنا نقول بفصل الدين عن السياسة ،حتى يكون للشعوب الحق في المعارضة ،ولا يكون لليهود كل هذا النفوذ (وفضلناهم على العالمين) الذي يسيطر على العالم كله في جماعة ضغط ونفوذ (لوبي) سياسي ديني مقدس ، يجمع سلطة السماء والأرض في قبضة واحدة ،دون ان يكون للمسلمين سوى الأعتراف بأن والدتهم رقيق ووالدهم ألقي به في الصحراء ليلقى العطش والموت ،كما هو عليه حال الفلسطينيين ،وكل شعوب الجامعة العربية على يد حكامها الأذناب عند اهل الديانة المسيحية (البروتستانية)التي تسيطر على السياسة والمصارف والبترول ، وتجيش الجيوش والجحوش والتيوس ،وتبيع الخردة والفقوس المعلب ،وإلى درجة أن يقيمون معرض في لوزان لأسرائيل في مواجهة معرض فلسطين وفي بعض الأحيان يأخذون نفس المكان .

 

فوزي عبد الحميد / المحامي

www.liberalor.com

 

 


 

الأعـرابي خارج حضارة العالم

( خوازيق الجامعة الأعرابية)

 

العالم كله يرتدى ملابس الزمان إلا اعداء الزمان والمواطن ، والأعرابي الحاكم في ليبيا والبلاد الناطقة بالعربية والإسلامية ، وستلاحظ ذلك الفحش المبين يمثله آل سعود وحكام رأس الخيمة والأمارات والمزارات ، وقائد المشنقة الجماهيرية وصاحب الخيمة والخيبة التي يستعرضها في فناء الهوتيلات وأمام قصره وقصوره وفجوره في جماهيرية الجريمة .

العالم كله يرتدي ملابس الزمان إلا الأعرابي متمسك بعمامته وقفطانه ولحيته ،إلا إذا كان في زيارة لولي نعمته (أمريكا)فيرتدي ما يليق بالحال والأحوال ،كيف لا وهو سيد النفاق والأسترقاق...كيف لا وهو الذي يستثمر الدعاء على الأعداء باسم الله في أسلوب إرهابي أستخدمه على مر الزمان في دحر حرية التفكير عند الإنسان (لا شريك له وحده..إن الحرية والحياة الأزلية وحق الملكية والبترول له وحده يبيعه لليهود ..لا شريك له ..لبيك).

الله يشل يديك ورجليك يا (مصراتي الشر) ومخبر الجماهيرية ..أنت لا تجيد سوى الدعاء له بأن ينصره على من عاداه ووفقه إلى ما ترضاه (قواده حلال) !.

العالم كله يتمسك بالمواطنة والوطن ،بأعتبارهما العرض والأرض ،إلا هو هائم على وجهه في ارض لله الواسعة ،ولكنه حريص على الجنسية البريطانية (وطعام اهل الكتاب حل لكم والمحصنات) وجنسيات الكفار ! .يعيش مرتزقا في تحالف مع عبد الناصر الجلاد والقذافي النصاب ويذهب مع الأمريكان إلى أفغنانستان ،ويتخلى عن ليبيا ومصر وتونس وأرض الجزيرة ،لمن يحكموه بشلل المطوف ورجم الشيطان ويخيفوه  بسيف جلادهم في كل مكان.

العالم كله يحترم حقوق الإنسان إلا هو واليهود،يعادي ويكره ويكفر وينجس الإنسان وحقوق الفلسطينيين ويزايد بمعرفة الله وبأنه المسئوول عن إدخال المؤمنين للنار أو جنات عدن تجري من تحتها الإنهار والحور عين والغلمان !! .

العالم كله يختار من بين مواطنيه من يخدم المواطنين والوطن ،إلا هو الذي سيصبح وكيل الله ،وإذا أمسك بخناق الناس قال لهم إن الله قد أعطاه السلطة (عثمان) يا مصراتي النفاق ! ،فلا يتركهم ويركبهم باسم الله والقومية والثورية وطرد الأستعمار وتحرير فلسطين ،وتجارة الدعاء والقوادة الحلال عند الفقهاء من فوق المنابر(وانصره على من عاداه ووفقه إلى ما ترضاه..يا أرحم الرحمين) نفس الأمام يعمل مخبر عند مولانا وجلاد بعد صلاة العشاء ويدعو على المحامي على صفحة ليبيا وطننا ،مع ان المحامي لم يتطرق إلى أي نبي ،ولكنها سبوبة ( أنه يسب النبي)! للتخويف عند المشعوذين مثل سبوبه (إرهابي)! عند (الميريكان)حسب نطق أعرابي ليبيا!!.

هؤلاء الأعراب البدو أصحاب ثقافة نظرية تسول الحقوق والسلب والنهب والغنيمة .

إذا وصلوا إلى رقاب شعب يركبوه ويتوارثوه كأن هذا الشعب ليس أناس ومواطنين لهم حقوق وإنسانية ،ولكنهم حيوانات يضربون ويذبحون ويهانون (كلاب ضالة)!(خونه) كلاب أبوك .. يا وغد.. يا متخلف وجاهل وعدو للإنسان ...يا جبان (لوكيربي)ودولة بوك  .

العالم كله حرم وجرم العبودية ،وهو ما زال مصر عليها ويتهم كل من يريد حريته بأنه فاسق وزاني ،وهو الذي يزني بشعب ويسلب ثروته علنا وجهارا نهارا ،وينصب المشانق وترسانات ذبح المواطنين ودس السم والأمراض حتى للأطفال ،رغم اننا في القرن الواحد والعشرين ،فكل الدول التي يسيطر عليها أعراب أخذوها إلى مرابط حيواناتهم ،فهذه دولة آل سعود وتلك إمارة رأس الخيبة تتاجر في خيول السباق وتشارك في تجارة بيع مواطنين الجماهيرية ببناء فنادق الدعارة في جماهيرية صاحب خيمة الرياء ،الذي نصبها في حديقة  قصره الذي تحيط به الدبابات وفيلات أبناء عمه من قطاع الطرق ،ومع ذلك يصرخ في الليل والنهار بأن الجماهيرية التي تركها له والده الأعمش ،هي طليعة عصر الجماهير ،وهي في حقيقتها لا تتجاوز عصر الرقيق وتجارة الحمير .

العالم كله يؤمن بحرية التفكير والتعبير وحق الملكية الخاصة ،إلا هو وآل سعود وقرود وحكام رأس الخيمة واصحاب ثقافة السلب والغنيمة وما سلبت أيمانكم ،فلا يؤمن إلا بوحدانيته بأعتباره ( وأعطيناه الملك)!و(وحده لا شريك له لبيك..إن النعمة والملك والبترول له وحده ،مع تشيني وبلير ويهود العالم ومصارفهم)والعاقبة للفقراء والخائفين والمغيبين والذين قطعت أيديهم (الصحفي ضيف الغزال) ورؤساء عصابات المطوعين واللجان الثورية ودعاء القواد (ع.المصراتي)على المحامي على صفحة ليبيا وطننا ، ودعاء العهر لا يكسر مراكب ولا يهزم طلائع الحرية .

العالم كله عنده هيئة واحدة (بدلة أو قميص وبنطلون) وثقافة واحدة (النعددية والتداول على السلطة وحرية التعبير)والأعرابي قائد الخراب عنده ملابس أعرابية وافريقية وإسلامية وعسكرية ،لكنه لا يحارب بسيف إسلامي مثلما يأكل بيده كتل البازين وعلف الحيوانات،وعندما يذهب لأمريكا المنافق يرتدى ملابس العالم ويأكل بملعقة ويتحدث بلغة القوم بل وينسى حتى لغته ،ولكم في آل سعود وآل قرود وعصابة قطر والأمارات خير مثال ،أما أعرابي ليبيا فلم يعد يعرف نفسه ما هو !! .

حالة غياب كاملة عن الزمان والمكان والعقل وطاقية ليبية فوق كمية هائلة من شعر الخنافس المصبوغ بالأسود مثل مستقبله ، و(صباح الخير بالليل) (مجنون بكتابه الأخضر) كما يقول الشعب الليبي عنه .

المشكلة ليست في بداوة المظهر فحسب ، ولكن المشكلة والخطور في بداوة العقل وثقافة وأد البنات والحريات والأنفراد بدولة وشعب ، بأعتبار أن الله الذي يجب علينا تطبيق شريعته ،قد أعطي لهذا الجاهل الأحمق الدموي، الحق في اعتبارنا رقيق من ضمن رقيق والده راعي المعيز في قرية (سرت الظالمة) !!

ثقافة الأعرابي ليس فيها تعايش ولا حرية ولا إحترام متبادل ولا إنسانية ولا حل وسط ولا ديمقراطية ...إما عبد وإما سيد ...إما فوقه وإما فوقك ...والله لا ينصر القوم المستسلمين.

الشوباش من ثقافته والقوادة الحلال تقوم عليها إمارته ومملكته وجماهيريته...والرقيق الأبيض والأسود(بترول حاليا) هو تجارة بورصته ،عندما تذكر امامه كلمة (حرية) يقشعر بدنه ،لأنها تعني إفلاس سوق البورصة في تجارة العبيد .

فماذا تعني الحرية غير خراب بيت الأعرابي المرابي ،وإعلان الديمقراطية في ليبيا وأسترداد الليبين لممتلكاتهم الخاصة ولحقهم في الترشيح والأنتخابات ومشاركتهم في ثروتهم ،التي ينفرد بها لا شريك له ،مع دعاء القواد (ع.المصراتي)(اللهم فشل يمينه وابكم فمه ان لم يكن من المهتدين).

مهتدين لماذا يا قواد ؟! لأن يبقى الأعرابي الذي سخرك من المثابة الإسلامية للكتابة ضد المحامي الذي يدعو للحرية ؟..وما دخل قضية الحرية بأي نبي ، وهات كلمة احدة ذكرنا فيها اي نبي بكلمة سؤ..أم انك تريد أستمرار دولة جماهيرية (الخنبه والرقيق يا نفص ضمير ونفص دماغ)!.

إذهب وأبحث لك عن قبر تقبله وتحج إليه وشيطان ترجمه،رغم ان الشيطان بجوارك وعنده قصر تحرسه الدبابات في وكر العزيزية ، ويصلى بالإخواني منذ كان في المهد صبيا ،وربما والد هذا الأخواني كان من ضمن الطباخين أو الجلادين أو القوادين في هذا المعسكر .

ما الفرق بين أهزوجة الأعرابي القديمة في معرفته بالله والوحدانية وبيع الناس في الأسواق ؟!..وأهزوجته الجديدة في الثورية وطرد الأستعمار وتحرير فلسطين وسرقة ثروات الشعوب التي يركبها باسم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على الضعفاء والمغلوبين في هذه الشعوب ؟ .

ما الفرق بين دعوته للعدل والحرية وإخراجه للناس تتغزل في طلعته البهية وتتنافس في الشوباش والقوادة العلنية حتى تكسب لقمة عيشها وتشارك في غنيمة وسلب ثروة وطن ،وتدعو على الكفار بأن يجعل أموالهم غنيمة لتشيني ومصارف سويسرا والأحتكارات اليهودية القذافية (القطرية) و(مدام نورا إسرائيل)القادمة من الأسكندرية وتضع أمواله في شركات عرضها السموات والأرض ،ومن ترضى عنه يبقى على الكرسي ومن لا ترضى عنه يصبح من الكافرين والأرهابيين ،واليهود والمسلمين اصحاب ديانة واحدة تقوم على سرقة الشعوب من الجماهيرية وحتى فلسطين ،ولقد كانت قبلتنا وقبلتهم في سالف الزمان واحدة لولا انهم (خانوه وعمره ما خانهم ولا أشتكى منهم) .

وحيث يتم تغييب العقل والحرية والثقافة بحكم النص المقدس يصبح من مصلحة الأعرابي تاجر العبيد تكفير الناس والدعاء عليهم وإصدار قوانين تجعل عقوبة الأعدام لمن يمارس حقوقه ،ويستثى من ذلك (السلف الصالح) و(سيف)الأسلام وسيف الكلام وسيف العهود والوعود والقرود ،ولكن اكثر الليبيين لا يعلمون ، وبعضهم مثل (ع.المصراتي) يمارسون القوادة وهم لا يفهمون ، وهذه حرفة كثيرا ما يتم تغطيتها بحجة الدفاع عن المقدس في دولة أعرابي بورصة الرقيق الأبيض والأسود ،والذي لن نتقدم خطوة واحدة على طريق أسترداد حريتنا في بلادنا وأرض فلسطين إلا بالقضاء على الخائن عدو المغلوبين ،من (عبد الله) إلى (خازوق الفاتح)و(حسني كباري) وأمراء الخيام وأصطبلات آل نهيان وتجارة الإنسان الناطق بالعربية ، في الأمم المتحدة وخارجها ،والعاقبة للثائرين والنزول للشوارع هو الحل .

 

فوزي عبد الحميد / المحامي

أصيب المحامي بالشلل في أنفه!!لأن قواد يدعى (ع .المصراتي)

بعث برسالة دعاء عليه من المثابة الإسلامية في جماهيرية تجار الرقيق،وهذا للعلم .

مواطن صالح

www.liberalor.com

 

 


 

وأنتصرت (الخيبة) على الأمل في الجماهيرية الدموية الغبية

وكسرت عصا الخائن-معمر النتافي- تاج المستقبل

 

في أعقاب نجاح إنقلاب النصاب خازوق ليبيا ،ملأ حوائط المدن والقرى بمنشوراته وقذارته ،التي أصبحت معهودة للمواطنين المغلوبين على أمرهم بسلطة (لا شريك لك وحدك لبيك)على طريقة (البيعة)وما تفرضه على المؤمن من (الطاعة والتسليم)والركوع والسجود في حضرة من جاء به القدر الرهيب كما قال (في ساعة من ساعات القدر الرهيب)! والنصيب وبالأحرى النصب ليس إلا...ودائما كل سلطة بدون أختيار الناس وأنتخابهم ومشاركتهم ،هي سلطة نصب وكذب وغصب ولو جاء صاحبها بفرمان من الله والأنبياء مباشرة .

لطخ المعتوه بشعار (وانتصرت الخيمة على القصر وكسرت عصا الراعي تاج الملك)كل مكان في دولة ستصبح مثل غرفة في مدرسة يزينها الأطفال في مسابقة النشاط المتكامل بين الفصول ! .

في ذلك الوقت كان البعض من أطفال (الأخوان) أيضا أعمارهم لا تزيد عن عشر سنوات ،وكان والدهم وهو مخبر في معسكر الجلاد في باب العزيزية ،كان يأخذهم للصلاة خلف خليفة رئيس أول مافيا تتسلط على شعب في العالم باسم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على المغيبين والمغفلين وأجعل اموالهم غنيمة للأعراب الظالمين .

كانت شعارات مملؤة بالحقد والكراهية والرغبة في الإنتقام وإفقار الإنسان،ليتنعم اللص هو وأسرته وحدهم (لا شريك لهم) بكامل حقوق الشعب الليبي وثروته ،ويخصص لهذا الشعب المستسلم المشانق والمعتقلات من معتقل 7 أبريل إلى سجن أبو سليم ،غير السجون الصغيرة المنثورة في كل زاوية صغيرة من كل مدينة وقرية ،ولتصبح لعبة وتسلية عصاباته من اللجان الثورية هي مطاردة المواطنين في الداخل والخارج ،ولا تسأل عن مدرسة إنجليزية وملاعب للتنس تتصدر مدينة بنغازي يقوم المجرم بتحويلها إلى معسكر الحرس، تشهر فيه عصابته من الأوغاد سلاحها في وجه سكان مدينة بنغازي وضاحيتها (البركة)ولا مانع من أخذ المحامي التعيس إليه للراحة حتى تصدر التعليمات من (خليفة حنيش) كبير المجرمين بإحضاره في حراسة العشرات من اللاإنضباط ولا عسكري في رحلة لمدة نصف يوم حتى يصل إلى قصره المشين فيتم اللعب به لمدة يوم ثم يحوله خليفة حنيش إلى عبد الله السنوسي ليلعب به هو الآخر مع محمد النائلي وعامر الغرياني ومحمد على الككلي من الجلادين .

نعم لقد إنتصرت خيمته الكئيبة وسط غفلة هذا الشعب عن عميل دسته القوى المسيطرة على العالم كما دست عبد الناصر أوعبد الفاسد المصري وصدام اللئام وكل شلة لصوص الحكم وسط شعارات الدعارة الثورية والقومية وشعوذة الخرافة والنخاسة الخليجية .

أنتصرت خيمته عندما نصبها النصاب أمام كل بيت فقد عزيز لديه ،سواء أغتيالا في المنفى.  صديقى الرجل الطيب ولاعب الكرة في نادي التحدي(صالح بوزيد الشطيطي)وصديقى (محمد مصطفى رمضان) الرجل المرح الذي لم يكمل دراسته معنا في كلية الحقوق وصديقى (علي بوزيد)الذي كنت أجلس أمام بقالته كلما حضرت إلى لندن وصديقي محرر العقود(عامر الدغيس الذي جلست معه ومعنا كامل المقهور) في الليلة التي قدمت فيها أستقالتي من وظيفة وكيل نيابة بنغازي بعد الإنقلاب بستة شهور ،لأنني عرفت ان المجرم لا يمكن ان يصبح رئيس دولة وسيحول البلاد إلى (كراخانه عظمى)وصديقى الذي تخرج معي الإنسان (يوسف خريبيش)الذي رأيته ملقى على وجهه في روما على مسافة أمتار من كنيسة تمارس السياسة في دماء أبناء العالم الثالث دون سواهم ،وتتحالف كأي قوة أستعمارية مع الجلادين وليس مع المؤمنين،والباباوات مثل الأغاوات العثمانيون ،ملابس مزركشة وكتب مغموسة في العسل ودم المؤمنين والمخدوعين (آمين) نفس الموال وعلى حسبي وداب قلبي يا بوي.

نصب النصاب شعار الموت والقهر أمام كل بيت قتل منه ليبي في حرب لا ناقة لنا فيها ولا تيس ! مثل حربه في أوغنده لمساندة حبيب القلب من جوه !(عيدي الجلاد اللاأمين داده)حيث تمكن فيما بعد حبيب للقلب جديد أن يمسح كل ما أرتكب هذا الحبيب (يوري موسوفيني)في أبناء ليبيا عند أسرهم من تعذيب وقتل ،وليست هذه داعية فقد شاهدنا صور الأسرى من الليبيين تملأ الصحف وأحدهم وهو ضابط ليبي من الجنوب قد تغيرت ملامح وجهه من شدة التعذيب و(من دقنه أفتل له حبل)!من اموال الليبيين المسروقة دفع فدية إطلاق سراح الرهائن من يد (يوري موسفيني)الذي سيصبح العشيق الجديد و(كايده الليبيين أنا من يومي..أيوه أه) (عليكي خطوه يا تعيسه..لو شافها مخرج يولع فيك ميشه) ! .

خيمة وتيس وشوال رز حدادا على أرواح الشهداء !!!...و(اللي عاجبه باهي والي موش عاجبه يقبض عليه ويودع في سجن (فاتح عكا)جبان (لوكيربي)الذي قدم فدية للمريكان لعدم أعتقاله 3 مليار دولار وفوق البيعة (المقرحي) .

بل هو كثيرا ما ذهب يقبل رؤوس التيوس الذين لقنوه درسا مثل درس تشاد ،ودائما على حساب دماء الليبيين...الشعب الليبي..هؤلاء الذين أتخذوا قرارهم الشجاع بالإنتظار حتى يموت آخر إنسان فيهم شريفا بالمرض والجوع والخوف وداخل سجن أبو لئيم ،والمهم أن العاقبة للمتقين و(أهل العقول في راحة) !!.....

ولو قتل القذافي كافر بالله لأستقبله الله والملائكة في صالة كبار الزوار في الجنة.

هذا الراعي الأحمق الجبان النصاب عدو الأمة الليبية منذ 1 سبتمبر 1969 حتى هذه الساعة ،والذي لا تربطه بالشعب الليبي أي صلة سوى العدوان والسلب،لا أعرف ما سيحمل لنا عيده وما أسماه (سلطة الشعب)وهي في حقيقتها سلطة (سيد وأحمد قذاف الدم وسيف والساعدي وعيشه وخيشه) سلطة النصب والكذب والغصب والتهديد والسب .... (كلاب ضالة لا دين لهم ولا وطن لهم)....(عملاء لليهود والطليان والميريكان)....(سمسار الحاج عمر)....(برجوازية متعفنه)عندما تنقلب .

بدون كذب ولا تدعي ما لست من أهله وبدون حتى (خلي التبن مغطي شعيره ولا حتى القطن ) نحن لدينا ورقة الضد ونعرف شركاؤك من اليهود الذين طردهم عبد الناصر من الأسكندرية ،وعلى أستعداد أن نقدم الدليل المادي،في أستيراد أجهزة التصوير التي تراقب بها المدن والقرى ،والإذاعات الصغيرة والكتلوجات الملونة وأسم الشفرة (مارسيل) طبعا ليس مرسيل خليفة !(بأقولك لم الثعابين لأحسن أجيبلك الضابط) !!(فين هي الثعابين يا راجل هو أنت مجنون ؟!)...(أمال فين الضابط ؟!) مسرحية محمد صبحي.

هل فهمت ماذا أقصد أم ستدعي انك لا تفهم ؟!(لم الثعابين) وشوف لك شغله اخرى فليس لك أي شرعية ولا هوية في البقاء على رأس الدولة الليبية ويكفى مظهرك المقزز من هندام خليط من ملابس الأعراب والأفارقة وخنافس ومساحيق (أزكمت رائحتك الأنوف واقشعرت لرؤيتك الأبدان) (لا وجه لا قلابه) ما أثقل صرم......ك.!! .

لا أعرف ماذا سيحمل لنا عيد نصاب الكتاب الأزور ومصيبة الشعب الليبي المستمرة ،هذا الشعب المسكين الذي لم يفرح يوما واحدا في وجود هذا الوغد ولم يعرف الراحة ولا الطمأنينة ولا الأمان،تحت سلطة هذا الجبان ،وعندما يعرف كيف يصل هذا الشعب إلى السلاح ولابد ان يصل إليه،لينزل إلى الشوارع ستشاهدون العجب ،ولعل حقيقته ظهرت للعالم كله ،عندما ذهب يعرض جبال المال في أعقاب خروج صدام من الحفرة بل وقبل ذلك عندما هاجم شباب ليبيا معسكره ،فخرج يتمايل فوق حصان ،وهو لم يكن في حياته فارس وليس له من أخلاق الفروسية نصيب ،وإنما كان مجرد راعي معيز له القدرة على النصب والغدر والخيانة كأي قاطع طريق خسيس عندما ينفرد مع عصابته بقافلة آمنة من المسافرين في بطن الصحراء يسلب المال ويستبيح الأعراض (الغنيمة حلال) .

كذلك كان عندما إنفرد الجبان بالشعب الليبي وعلى رأسه المثقفين، فقتل وشنق واستعرض أنجازاته في الشنق على شاشات التلفزيون وفي ساحات الملاعب الرياضية ،لأن الذي انجبته كانت حمقاء وجاهلة وغبية وأعرابية .

نعم من حق الخائن والنصاب الجبان أن يحتفل بعيد سلطته الآثمة..أن يحتفل وسط قصوره وقصوره عن فهم أن أرادة الشعوب من إرادة الحياة ولن يموت شعب..ومن واجبنا أن نشقى في سجونه ومنافينا ووسط أهلنا وحول أسرة الذين يموتون بالتقسيط الغير مريح في جريمته للأيدز...أما جريمته في إسقاط طائرة سكان برقة الجريحة ،فقد أفادتنا وكالة الطيران المدني الدولية (أياتا)بعدم رغبة خازوق ليبيا وقائد القيادة العالمية ل(يورو! موسفيني) وأبليس كمباوري وباقي شلة الكوكايين لغربي أفريقيا ،بعدم رغبة قائد ثورة النصر والتردي في السماح لهم بإجراء تحقيق ،وأسألوا الأخ المؤمن من أمبابه (صلاح عبد العزيز)وستجدوه في الغالب بجامع جنيف ،إن كنتم غير مصدقين ،وأبعثوا برسائلكم إلى هيئة الطيران المدني الدولية في جنيف ،ليصلكم الرد كما وصلني وأنا سابحث عن رسالتهم التي وصلني منذ حوالي ثلاث سنوات مضت .

نعم ليس لديهم الأذن من القاتل بالتحقيق ،فكيف تريدون من الذي احترف الأجرام بكل أشكاله وعلى كل صعيد أن يعطي الأذن إذا أصبح هو حاكم الدولة ،التي تتخطي فيها الجريمة حدود جماهيريته الدموية العظمي ،وهو الذي أغتال المواطنين فيما تفاخر به وأطلق عليه (التصفية الجسدية كآخر مقولة في الصراع على السلطة)حيث بدأت أول عمليات أغتياله للمواطنين في الخارج في فبراير 1980 وأستمرت إلى عام 1995 وكان من بين ضحاياه الشرطية البريطانية (أيفون فلتشر)الذي ذهب توني بلير مؤخرا إلى خيمته وخيبته لأستلام ثمنها نقدا وعدا عند زيارته لخيمة (الخانب)ومن لا يعرف بلير وتاريخه المشين على الأقل يعرف تاريخ فضائح نصاب ليبيا وجلادها .

في نهاية هذا المقال ستكون ذكرى أبناء ليبيا الذين بدأ القذافي عملية أغتيالهم في شهر فبراير 1980 كما أتذكر ضحايا (فداك يا رسول الله)في شهر فبراير 2006 أيضا ،وسيستمر ذبح ابناء الأمة الليبية وكالعادة على مدار شهور العام ،إلى أن نفهم جميعا بأن سلطة الشعب هي التي يموت في سبيلها الشعب ويعد ضحاياها بالمئات وليس بالدعاء والرجاء والأستجداء .

التعلق بالأمل الكاذب مثل السراب الخادع ،ومن جاء من خيمة وأصر على نصبها ،لن يتجاوز ولم يتجاوز مجرد نصاب وقاتل في خيمة مملؤة بالكراهية،مثل خيمة أي أعرابي قاطع طريق نصبها في إنتظار تعيس حظ يسير في قافلة من الناس الآمنين ،وتلك كانت حالة الأمة الليبية خلال حكم الملك أدريس السنوسي ...الملك المتمدين والمتحضر الذي عرفنا قيمته مؤخرا عندما عرفنا ماذا يعني شعار نصاب (سرت) .....وأنتصرت الخيمة على القصر وكسرت عصا النصاب تاج الملك .........قال لك يوم في بيان الثورة ( لا مغبون ولا مظلوم ) !!...ربما يقصد أسرته ولجانه الأجرامية واللاشعبية من القوادين والعاهرات وقطاع الطرق . (لعنة الله على تاريخك الأسود وعلى الذين مكنوك في ليبيا ) .

والحل هو القتال والموت وسط شوارع المدن والقري بنزول الجميع رجال ونساء وأطفال وشيوخ وأستخدام كل الوسائل و(أنا ما أنقولها وأنت ما تغباك) فكل من له الحق في الحياة بحرية من الواجب عليه الموت في سبيلها ..من الفصل الأول من الكتاب الأجمل .

 

فوزي عبد الحميد / المحامي

لوزان / سويسرا       

 

 


 

تبرعوا لبناء مصنع

 وكراهية وتنجيس الإنسان ليست دين

 

كلما ظهر ديكتاتور وجلاد بايعوه ودعوا له على المنابر من الحجاج بن يوسف حتي عبد الناصر والقذافي ،ثم ذهبوا مع الأمريكان للجهاد في سبيل ماذا (البترول) ؟! فأفغنستان تحررت من الروس على يد أحمد شاه مسعود ،فأغتالوه على يد مجموعة من التوانسه وليس من الموساد إدعوا أنهم من الصحفيين ،قبل تفجير مركز التجارة العالمية ،وعندما كانت أفغانستان تحكمها طالبان التي حاربت بصواريخ ستنجر معهم وبالطائرات الأمريكية التي ليست طيرا أبابيل ،وكانت فلسطين وحدها مثل حالة اليتيم على مأدبة اللئيم ،ومصلحة السعودية تسيطر على عقل كل غشيم وبهيم ،في تصدير الذين يعلمون والذين لا يعلمون .

ثم كانت فضيحتهم الكبرى مع الأمريكان ليطلقوا يد هؤلاء الأغبياء الأمريكان ، تنكل بنا جميعا باسم تهمة الأرهاب ،مع أننا لم نكن لا مع هؤلاء ولا هؤلاء ..... (دين وديمقراطية)! والمنافقين في الدرك الأسفل من النار وكذلك من يخفون أنفسهم وراء جمعيات حقوق إنسان إسلامية ،وهل الأديان تعترف بالإنسان إذا لم يكن منها ؟! و(خليها في سرك)من شب على النفاق شاب عليه .

وجدنا أنفسنا معهم في في قارب واحد وتهمة واحدة أسمها الإرهاب ،وتهمة أخرى أسمها المرتد لمن كان من عالمنا ولم يكن معهم والكافر لمن كان من الآخرين وكانوا قادرين في العدوان عليه ...والقوي لن يكون كافر أبدا ،لأن الكفر تهمة مثل الإرهاب يطلقها القوي على الضعيف والمغلوب على أمره .

لم نكن حلفاء لا للحكام العرب ولا للأمريكان ،ولم نتدخل في شئونهم عندما كانوا يستعرضون بطولاتهم وكراماتهم في أفغانستان من تلفزيون لندن .

اليوم إنتشروا في أوربا وأمريكا هاربين من قمع حلفاء الأمس من عرب وجرب وأمريكان ،فأطلقوا مقولاتهم المعتادة من حولنا لأثارة آخر ملجأ لنا (تبرعوا لبناء جامع ومنارة) وأنشروا الإسلام وسط النصارى ،وكأنه تنقصنا المساجد في بلادنا ومشكلتنا هي النقص في عدد المسلمين المعتقلين والمغيبين في بلادنا التي تحتكر الحق والحقيقة وذبح الإنسان وسط تراتيل الله أكبر من حول المشانق ،وأسألوا اللجان الثورية الليبية إن كنتم تكابرون ،ولا تسألوهم عن التصفية الجسدية في أوربا ،لأنه شهد عليها العالم القاصي والداني ...وما أشجع المسلمين في مطاردة بعضهم البعض وما أجبنهم عندما يخترق يهود باراك بيروت ليقوم بتصفية الفلسطينيين .

وصلتني منشوراتهم تطلب الصدقة (تبرعولبناء جامع) في منطقة (بريي) قرب لوزان على عادتهم ...لا مصنع ولا نادي ولا معرفة بكلمة (حرية)...كله عبادة وعبودية وتكفير وموت (إنك ميت وإنهم ميتون) و(يأتيكم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة) ومن قال لك أنه لا يعرف ذلك حتى لو لم يكن مسلم ؟ .

شركة القرضاوي ومحطة الجزيرة في إحتكار الحقيقة للعالمين ! .

يطاردون العالم بطلب التبرعات والصدقات وتهمة الكفر والردة ،ومن ليس معنا ضدنا ...والله لا يهدي القوم الكافرين .

أطلعت في الصحيفة اليومية 24 ساعة على شكوى من اليهود في لوزان حيث وجدوا كتابة على جدران معبدهم يقول (تشتتوا.....)ونحن لن نقول لهؤلاء أيضا (تشتتوا)ولكن نقول لهم :لا تبعثوا لنا طلب تبرعاتكم لبناء جامع حتى توقفوا أتهاماتكم للإنسانية بالكفر والردة ،وتدخلكم في شئون العالمين بحجة تكليفكم من الله بإدخال العالم كله في ديانتكم الحق ،بأعتبار ان جميع الديانات مزورة ....ولا داعي للتطفل على العالمين باسم الله وأحتكار الحقيقة ،فلماذا لا تنظروا في أحوال المسلمين الجائعين الذين يحتاجون لبناء مصنع أكثر ممما يحتاجون لبناء مسجد ،فعندكم جامع الحسن الجلاد في المغرب يتسع لإقامة أكثر من مجمع سكني لسكان الأكواخ ،وكل فقير يصلي في بيته او في الحديقة العامة  أو حتى في محطة الجزيرة بجوار شيخها (القلعاوي) .

رغم حكاية (الولاء والبراء)وإثارة البغضاء فقد تحصلتم على جوازات سفركم من هؤلاء ،حتى لا أقول كما تقولون في السر (الكفار) وتنافقون في العلن (وأن ديننا يدعوا للتسامح والأخاء....وإلى ما هنالك من هذا الكلام ،على رأي فيصل القاسم...عدد المصوتين 99 في المشمش) ! .

نحن لم نعد نحصل على حق السفر بدون تأشيرة بعد حماقاتكم لأننا لسنا من المنافقين الذين حرصوا للحصول على جنسية أهل الكتاب والمحصنات للأقامة !،وكانت قضيتنا هي (أسترداد الحرية في بلادنا) وليس إدانة (بهية والإنسانية)بتهمة الفسق والكفر والردة ! والفارق كبير جدا ومخيف أيضا .

أشطبوا أسمنا من قائمة تبرعات مساجدكم ،لأننا على أستعداد لنتبرع لبناء مصنع لأي إنسان فقير في هذا العالم ،والأقربون من أي دين اولى بالتبرع .وليس لنا علاقة بثقافة كراهيتكم للآخر وقضية تكفيره وردته .فليس بيننا وبين الإنسان أي صراع باسم الله ،لأننا لسنا وكلاء لله ولا أوصياء على الناس لنفرض عليهم دين أو مذهب ،ويوم الحساب كل شاة مع عرقوبها تعلق ،فكيف يحق لنا القول أو فهم (قاتلوا الكفار..أقتلوا المرتد)الله ليس زعيم مافيا والدين ليس بضاعة فاسدة لا ترد ولا تستبدل !  وهناك حساب في الآخرة ،وليس هناك حساب في الدنيا ،ولا يخضع الإنسان لحسابين ولا عقوبتين عن فعل واحد .

أما كفاح عقيدة الكراهية وتنجيس الإنسان وتحريم وراثة الأب الكافر لأبنه المسلم (وقل ربي إرحمهما كما ربياني صغيرا)،بينما إباحة وراثة الأبن المسلم لوالده الكافر و(طعام أهل الكتاب والمحصنات حل لكم) تحتاج إلى عقلية قديمة جدا خارج الزمان والمكان ،عقلية مصلحية إنتهازية يصبح فيها للكافر أكثر من تسمية (النصاري وأهل الذمة والذين هادوا)رغم أنكم ومنذ زمان بعيد قسمتم العالم إلى عالمين (عالم المسلمين وعالم الكفار) مثل الشيوعية ..ومن ليس معنا ضدنا ،و.....(من تعلم لغة قوم آمن شرهم) ...عالمنا اليوم يمكنك أن تتعلم جميع لغاته حتى تكسب صداقة جميع الناس فيه وتحقق مصالحك أيضا في بناء مصنع يمنع الجوع ويحفظ كرامة الإنسان ايا كان دينه ومعتقده .

 


 

إله وثلاثة أديان وقاسم مشترك في كراهية الإنسان !

 

أكبر دليل على نشر الأديان للكراهية بين بني الإنسان في كل زمان ومكان ودائما باسم الله ،هي تلك الدعوة المستمرة للحروب والحقد والقتل ضد أتباع الدين الآخر ،والذي يصل عند بعض الأديان حتى درجة تنجيس الإنسان وتحريم دفنه في مقبرة الآخر أو دفن الآخر في مقبرته ،حتى لا يصاب صاحب الدين الحق بشئ من نجاسة هذا الإنسان الذي خلقه الله وكرمه مثلما كرم كل إنسان آخر سواء كان لديه دين سماوي أو غير سماوي أو لم يكن له دين .

لا أعرف هذا الأله الذي باسمه تستباح حرية وشرف وعرض ومال إنسان آخر ،لأنه كفر بآياته وهزم في المعركة ،ولو لم يهزم لما كان في وضع الكافر ،رغم أنه لدينا ثلاث أديان سماوية ،وكل منها ينكر الآخر وفي أحسن الأحوال يشكك في كتبه ويقول أنه زورها .

ترى هل هناك إله واحد له ثلاث ديانات ...إله يهودي وآخر مسيحي وثالث مسلم ،ولا تسأل عن أديان ليست سماوية ولكنها روحانية .

سأل فيلسوف : هل تعرف الله ؟ فقال لهم أنا لا أعرف الكثير عن الله ،ولكنني أعرف الكثير عن تعاسة الإنسان ...أليس هذا الفيلسوف على حق ؟ .

لو أحسن الناس إلى بعضهم البعض فدافعوا عن الضعيف ووقفوا إلى جانب المظلوم والخائف وبحثوا عن مصدر للحياة الكريمة للجائع ، بغض النظر عن الدين والقومية والهوية ،أليس ذلك هو أقصر طريق لمعرفة الله عن حق وجدوى ؟ أما مطاردة الناس لأدخالهم في دينك لمجرد زيادة العدد وكأننا امام منافسة بين أندية لكرة القدم ،كل يفخر بأنه الأكثر عددا في المشجعين ،فذلك ضرب من العبث وعدم الجدوى في معرفة الله حق المعرفة.

عندما يهزم إنسان وتسقط كرامته لسبب من الأسباب ، فكأنما سقطت كرامة الناس جميعا ولو كان في نظرك كافر ،لأنه إنسان في كل الأحوال وكرمه الله بالأنسانية التي كرمك بها وهو صورة طبق الأصل منك .

لابد أن تتوقف معارك المؤمنين في سبيل الله وباسم الله ضد بعضهم البعض ، فالله ليس قائد جيش ولا زعيم مافيا يأمر أتباعه بقتل الخارجين عليه ! .

 


 

أعرف عدوك (معمر الكذابي)

 

1-    قام بالإنقلاب في 1 سبتمبر 1969 وحتى الآن لا يعرف من المؤلف الحقيقي لمسرحية الإنقلاب على وجه التحديد ،والبعض يقول (عبد الناصر)ولكن أبناء الشعب الليبي يعرفون الخسائر البشرية والمادية التي نزلت بهم وما زالت تنزل بهم منذ ذلك اليوم الأسود وحتى هذه الساعة ،وما هو قادم سيكون أشد وأنكى .

2-    معادي بشكل واضح وصريح لسكان المنطقة الشرقية وأول الأعدامات جرت في بنغازي وغالبية ضحايا أبو سليم من أبناء الجبل الأخضر ،وقد لفق غالبية المؤامرات لأبناء برقة ،وكأن الدولة ملكية خاصة له تركها له والديه  وحده لا شريك له .

3-    معادي للحضارة بشكل سافر (الثورة الشعبية وتحطيم آلات الموسيقي ومطاردة المثقفين في الداخل والخارج) وصاحب شعار (وأنتصرت الخيمة على القصر وكسرت عصا الراعي تاج الملك)!وصاحب شعار (البرجوازية العميلة للميريكان والطليان واليهود)!! .

4-    كذاب علني يقول بأنه (لا يحكم وان السلطة بيد الشعب)...ترى من يقابل السفراء ومن أصدر الأوامر بقتل الليبيين في الخارج ؟ .

5-    يعود لثقافة قديمة منحطة تميل إلى الشكر والمديح ،فيستمع إلى شعر مديح الشعراء ويعلق صوره في كل مكان بما في ذلك المراحيض والأسواق العامة وملاعب الكرة ويفقد صوابه أمام شكر المنافقين ،ولهذا يذهب إلى افريقيا ليمارس نرجسيته وسط الشوارع وهو يلقي دولارات الشعب الليبي على الراقصين والمصفقين من الأفارقة .

6-    يشعر بالضعف الشديد والدونية  في مواجهة الغرب .

7-    يعادي الشعب الليبي بدون هوادة ،كما يعادي المجرم الضحية الذي يطارده شبحها .

8-    ليس له وعد ولا كلمة ولا يمكنك ان تثق به ،فحتى الذين اعطاهم وعد بالعودة وعدم المساس بهم مثل الدكتور جمعة عتيقة ،غدر به عقب عودته ووضعه بالسجن لمدة 7 سنوات ولم يفرج عليه إلا قبل وفاته من مرض السكر في السجن ،وهو الآن رهينة في جمعية سيف القذافي ،ولا يستطيع مغادرة ليبيا منذ عام 1980 .

9-    يجيد التآمر والنفاق وعلى أستعداد ان ينقلب من الضد إلى ضده كما فعل مع الأمريكان..فمن (نحن والأسماك في إنتظارهم) إلى (ثلاثة مليار دولار والمقرحي الله لا ترده)! .

10-       مسؤول عن كل عمليات القتل( الأعدامات والتصفية الجسدية ومذبحة سجن ابو سليم وسجن الأبرياء لعشرات السنين ونهب الثروة في ليبيا) لأنه يمسك بالسلطة في كل صغيرة وكبيرة ،ولن يعفيه من المسؤلية القول أن السلطة بيد اللجان الشعبية ،ولو تعلق بأستار الكعبة .

11-       سرق وبدد ثروة الشعب الليبي وقدم الرشاوي لكل من هب ودب للتستر على ما يرتكب في حق الشعب الليبي ،كما فعل عندما قدم الرشاوي لليونسكو(منظمة الثقافة والعلوم والفنون)في الأمم المتحدة ، حتى لا تتكلم عن هدمه للمعالم الأثرية وعن تسميته للمدارس بثكنات وقيامه بالأعدامات داخل حرم الجامعات ومراكز العلم ،وكذلك قدم الرشاوي للصليب الأحمر السويسري ، بدفع فدية رهائنه في بيروت ما يزيد عن 6 مليون دولار ،بينما أبناء ليبيا رهائن في سجونه وابناء فلسطين رهائن في سجون إسرائيل .كما قدم الرشاوي للجمعيات الغير حكومية بواسطة معهده لحقوق الكلام في جنيف ،لكي لا يفضحوه ، وبواسطتهم تحصل على رئاسة لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ،ففقدت مصداقيتها واستبدلت بمجلس لحقوق الإنسان سيفقد هو الآخر مصداقيته بوجوده ووجود تجار العبيد حكام السعودية وحاكم تونس الرعديد به .

12-       مكابر وعلى أستعداد للتسليم بكل شئ إذا شعر بالخطر وتصميم الخصم بالحصول على حقوقه ..ويوم ينزل الشعب الليبي إلى الشوارع بدون رجوع إلى البيوت ،ويشاهدون ما يحدث له من خوف وهلع ،سيندمون على إنتظارهم طيلة هذه المدة وعدم خوض تجربة القتال كما حدث عندما تخلوا عن 11 شابا يموتون بدون الإنظمام إليهم في رحلة الشرف والحرية .

 


 البيت لسارقه

اللصوص لا يأكلون بعرق جبينهم (من الكتاب الأخضر)

 

اللص بالتربية والثقافة والمحيط أقصى ما يصل إليه في التفكير والإبداع وهداية البشرية !أن يعطى لغزو الأطيان وسرقة وطرد السكان ، فلسفة ونظرية يلغي بها أهم حق من حقوق الإنسان ،وهو حق العمل والكسب والملكية الخاصة ،ليحل محله مقولة :أن الذين يقتلون ويسرقون هم أصحاب الحقوق الشرعية !! أخذا بنظرية قطاع الطرق في القرون الوسطى في فقه (الغنيمة)كآخر مقولة في القضاء على الكفار ومن يمارسون تجارتهم بعرق جبينهم من سكان المدن العابرين للصحاري وكذلك البحار في حالة القرصنة .ومعمر القذافي لا يخرج عن كونه واحد من هؤلاء (قاطع طريق أو قرصان) وممثل لهولاكو في كراهية الحضارة وسكان المدن  (البرجوازية) .

معمر القذافي طارد وأغتال هؤلاء التعساء من أبناء المدن بمساحة العالم كله في فبراير عام 1980 وأعلن أمام العالم كله بواسطة مراسلى الصحافة الأجنبية الذين اجتمع بهم في قرية عمر المختار بجوار مدينة البيضاء بأن (التصفية الجسدية بدأت ولن تتوقف حتى القضاء على هؤلاء الخونه..وأن التصفية الجسدية هي آخر مقولة في الصراع على السلطة) وبدأت عملية قتل الليبيين في الخارج في فبراير 1980 وخرجت صحافة الدعارة والقوادة الثورية من زحف أسود وخلافه تبشر بهذا الحدث العظيم !!!،وسقط ابناء ليبيا تحت رصاص القتلة(عامر الدغيس)الذي بدل ان يذهب أبنه لقتل القذافي ذهب للجهاد في أفغانستان وأبنه الآخر يطالب بتفجير بلير من مسجد في برايتون بدل ان يطالب بتفجير الذي أغتال والده العائد من لندن !!(منين وذنك يا جحا) !! وكأن مشكلتنا هي مع الكفار رغم أنهم حموهم وحصلوا على جنسيتهم !!وقطعت عصابة معمر القذافي رأس عبد الرحمن أبوبكر الخميسى في أثينا في نفس الليلة التي أضطررت فيها إلى مغادرتها إلى سويسرا في 21 مايو 1980 ولم يحصل ليبي على تعويض مثل تعويض ضحايا لوكيربي من القاتل،ولكن المطلوب من الليبيين ان يعتذروا لمعمر القذافي لأنهم سرقوا ليبيا في الفاتح وبعثوا بالعصابات الممولة ببترولهم لقتله ! .

أهل ليبيا لم يسرقوا معمر القذافي ولكنه هو الذي سرق أموال الوطن وأموال الناس الخاصة وقتل وسجن وطارد ،بدون وجه حق ..فمن يكون معمر القذافي وبأي حق وبأي شرعية يفرض وجوده على الليبيين ؟! .

كل الليبين من الجيل السابق على سرقته للدولة الليبية عملوا بعرق جبينهم ،ولم يعملوا بالقوادة والرشوة مثلما حصل في عهده المشين ،وقد وصلت إلى فكرة لكتابة قصة كفاح والدي التي لا تختلف كثيرا عن قصة كفاح الآباء وما عانوه من فقر وشقاء حتى بنوا انفسهم وبنوا ليبيا ..فقد كان والدي يعمل منذ عمره 15 عاما ،ويقول انه ولد يتيما ،وكان يخدم على والدته وعندما لا يجد العمل يسير في الشارع وهو يبكي ،وكان يتعجب من أننا لا نحب أكل المكرونة ، وكان يقول عندما اجد المكرونة مع اللحم أكون في غاية السعادة .

كان لا يقرأ ولا يكتب ويعرف مجرد التوقيع ،وعندما دخلت المدرسة كنت اقرأ له عقود المقاولات وهو يقدر الأسعار ،لأنه بالخبرة والممارسة في جميع اعمال البناء طيلة حياته ومن عامل بسيط ،وصل إلى أن يعد خريطة المبنى وأعداد الأساسات وبناء الحوائط ووضع السقف ووضع بلاط المسكن،وكان يقدر الأسعار بوحدات القياس من المتر المكعب إلى المتر المسطح وأنا أقوم بالكتابة ،ثم يقوم كل منا بالجمع وفي ذلك الزمان لم تكن توجد حتى الآلات الحاسبة .كنت أشارك في تسجيل العمال وحساب أجورهم ودفعها وهو يقف إلى جانبي وسط الأتربة والضجيج والحفر ....تذكرت (قصة مدينتين)للكاتب الإنجليزي (تشارلز ديكنز) التي كانت مقررة علينا في المطالعة ربما في المرحلة الأعدادية أو الثانوية ،وهي عن مقدمة الثورة الفرنسية أو الأنجليزية لا أتذكر على وجه التحديد .

قلت مع نفسي ربما سأكتب (قصة قرية ومدينة)وهي تتحدث عن عودة أسرتي من قرية سيدي خليفة في نهاية الحرب العالمية الثانية وبداية قيامنا مع قيام مدينة بنغازي ،وما عاناه الناس من فقر وشقاء ،حتى وصلوا إلى بناء هذه المدينة (بنغازي)مع ظهور البترول ،لتتم عملية نصب وسرقة لكل ما بناه ابناء ليبيا من الجيل القديم في 1 سبتمبر  الأسود1969،وليستولى على هذا المجهود بما فيه مجهود والدي وما تعبنا فيه (لص سرت)حيث كنت مع والدي أرافقه بعض الأحيان إلى اجدابيا او الجبل الأخضر حيث نغادر مدينة بغازي في الظلام لنشاهد بداية خيوط الفجر ونحن في الطريق ،وهو أعتاد على القيام دائما في الظلام ،وفي أحد الأيام سقط امامي من فوق سلم فأنسلخت رجله بالكامل وبشكل بشع..كان يجلس بين العمال ويشرب معهم الشاهي ويدرب البعض منهم ليصبح أسطى بناء وأذكر منهم رئيس العمال وصديقنا (عبد الله أدبيبه) وشخص يدعى (مصطفي محمد) دربه والدي ليحوله في أيام من عامل إلى أسطي بناء...وقد بني المدارس في منطقة العويلية وبطة ومسه وقام بإصلاح المزارع والمستشفيات في أجدابيا وبنغازي ،وكثيرا ما كان يغيب عن المنزل عدة أيام وأحل محله في شراء ما نحتاجه .

كان يبني ليكسب ويكسب الوطن وبمجهود حقيقي وتقدير حقيقي للعمل وليس بالملايين المسروقة من الناس والبترول والنهب وبدون مجهود حقيقي مثل عهد سراق سبتمبر .

كل ذلك كان من أجل أن يترك لأسرتي ما تعيش به عبارة عن ثلاث عمارات صغيرة شيدها بعرق جبينه من مجهود الشقاء لعشرات السنين ،فيأتي ضابط سرق السلطة بدون أي مجهود ليستولى على عرقنا جهارا نهارا ،ويصل الأمر إلى حد أستيلاء أبناء عائلته من القذاذفة على موبيليا وملابس واثاث شقة من شقق والدي ليطرد (طارق القذافي)وهو ملازم في البحرية المدنية..يطرد شقيقي (سعد) ويستولي على شقته،ويفقد شقيقي كل شئ بما في ذلك عقله ومبلغ 6500 جنية كان يحتفظ بها في الشقة ويصبح ضائعا في بنغازي ،وكأنه لم يكن يكفيه ما لحق به من عذاب على أثر أخذه والتحقيق معه ونزع ملابسه وتركه عاريا وحلاقة شعره وضربه أثناء القبض على باقي الأشقاء للعديد من المرات ونقله إلى طرابلس ،حيث أصبحت أسرتي في يد عصابة القذافي مثل باقي أسر مدينة بنغازي وكل أهالي برقة مجرد رهائن في أيدي عصابة قطاع الطرق من سرت يعبثون بهم ويتسلون بدون حامي ولا نصير في غياب كامل للقانون والإنسانية ..وهل يعرف قطاع الطرق في الصحراء معنى للإنسانية قال شاعرهم القواد النويري معبرا عن ثقافتهم الدونية (ويا مكسر خشوم الرجال ونجيك يا سيد عيشة) !! .

أما شقيقي نبيل الذي لم يكمل دراسته لأنه ووضع بالسجن 11عاما بدون جريمة (علم ولم يبلغ) وخرج من السجن فاقدا عقله هو الآخر ،فلم يجد مكانا ليسكن فيه فأصبح يقيم في كاراج بدون سقف ..وهذا الكلام ليس دعاية مثل شعارات فاتح عكا !

( الثورة والسلطة والسلاح بيد الشعب سيد قذافي الدم والهم والسم)ولكنها حقائق يعرفها أهالي بنغازي الذين أضاعوا 37 عاما في شعر (يا عون من قابله عون وأشرف على دفنقي عالي) ! .

أما كاتب هذه السطور فقد وجه له الأمريكي البعثي الذي ظهر اسمه باللون الأزرق كمناضل على البالتوك في أعقاب ظهور صدام حسين من الجحر ،ومن سمع او شاهد اسمه على مدى تاريخ ليبيا القديم والحديث كمناضل أو معارض أو حتى سياسي فليرجم هذا المقال بعدم المصداقية وبمعاداة بهية والحرية !.هذا الأمريكي البعثي وأسمه عبد الحفيظ بن صريتي وجه لكاتب هذه السطور عبارات أمام الناس تدل على أن البعثي يكن بالولاء لحزبه في آخر العالم ولا يكن بالولاء لوطنه مثله مثل الإسلامي الذي ذهب يحارب في أفغانستان وتخلى عن قضية الحرية في بلاده ليبيا التي أغتال فيها الجلاد والده (عامر الدغيس) قال الأمريكي البعثي (أنت تعيش على المعونة الأجتماعية أما أنا فطبيب وعالم) ربما كان يقصد عالم بالغيب ! .

لكن حقيقته أنه كان يعيش من أموال حزب البعث المرصودة في أمريكا للتجسس على الآخرين في عهد صدام سيد اللئام ،واقصى عمل قام به يدل على النبل والكراهية القديمة التي كان يضمرها لكاتب هذه السطور بدون سبب أو ربما لأنني ليبرالي معادي للفاشية القومية أنه أوصى بعدم تزويدي بجواز سفر بعثي عراقي وهو في ذلك الوقت يخفي هويته واسمه في أمريكا بكل جبن،وأرجعوا لي وثيقة اللجؤ السياسي بعد ان اخذوها بناء على أقتراح منهم ،ومكثت بها ليبي معارض و(لله الحمد والمنة) وليس طبيب ولا عميل ولا مرتزق لا لصدام ولا لقائد اللئام ..ومن أعتز بصدام أو بأي جلاد فهو ساقط وفاسد والبقاء للحرية وللشعوب ،ولا يعرف هذا الأمريكي البعثي الرخيص أنه قطع علينا خط الرجعة إلى بلادي فلم أتمكن من الحصول على رصيدي في مصرف الوحدة فرع المختار في بنغازي ،كما أن فيلتي بأرض طابلينو أو جربوع استولى عليها مخبر من ضباط اللص القذافي أسمه حسين الفيتوري ،فليس غريبا حتى ان اموت بالجوع مثل ثوار الجيش الجمهوري ،وقد قمت بأكثر من أضراب عن الطعام لمدة تصل في كل مرة إلى أسبوع ،ولهذا فلست معتاد على الخدمة مع لصوص السلطة مثله الذي عاش في خدمة صدام ..أما بالنسبة لي فما حصلت عليه سويسرا من مصالح على حساب الشعب الليبي لا يعد ولا يحصى ،فقد دفع القذافي 6 مليون دولار للأفراج عن رهائن الصليب الأحمر السويسريين في بيروت ،ودفع 70% من مصاريف مؤتمر السلام الذي عقد في لوزان بين الأسرائليين والفلسطينيين بتصريح من سفارة ليبيا في بيرن.

(صحتين) على كبد كل ليبي يستطيع ان يسترد دولار واحد من أموالنا المنهوبة وبترولنا من الدول الأوربية وسويسرا في المقدمة ، والتي يوزعها الخائن على الذين يخفون له عوراته وأنتخبوه رئيسا للجنة حقوق الأنسان المقبورة مؤخرا .

 


 

موت أم كلثوم الليبيــة

 

ماتت أم كلثوم ليبيا أول مرة عندما غنت فضيحة (تعليق القوانين) وقلب المكاتب على رؤوس الموظفين ،فقلبت الوظيفة رأسا على عقب وكانت بداية إعلان سلطة الفوضى لصالح الغرب .وماتت ام كلثوم ليبيا للمرة الثانية عندما أرادت أن تلعب دور ام كلثوم الحقيقية في السياسة رغم أن راعي المعيز لا علاقة له بالسياسة ،فمن يطارد الحيوانات لا يعرف سوى المطاردة والضرب ،والفارق كبير بين الإنسان والحيوان ،ولهذا فقد طاردت المثقفين والسياسيين والمتحضرين والذين لا يحملون مواصفات الحيوانات ووصفت أهل المدن بالبرجوازية العميلة (للمريكان)!! رغم ان هذه البرجوازية لم تدفع دولار واحد أمريكي ولم تخون الشعب أو توصل قطعة سلاح إلى واشنطن ! .ومات أم كلثوم عندما اعلنت نفسها قوة أقليمية تغزو تشاد بأصحاب محلات البقالة وتلاميذ المدارس الذين تخطفهم من محلاتهم ومن امام دور السينما !ولهذا فقد إنتصر على جيشها مجموعة صغيرة من الجياع ،فكيف للمخطوف والمغدور ان يقاتل ولمصلحة من ينتصر ؟ ..وهزمت ام كلثوم يوم ارادت أن تكون قوة عالمية ،فأشترت سم الفئران وخردة (خان)الذرية في أفغانستان بالأموال الطائلة المسروقة من ثروة البترول وإيجارات مساكن المواطنين الليبيين المسروقة ،فجوعت الجياع من أجل الإنبطاح !..ثم هددت وتوعدت وأعلنت ان خليج (سرت)دونه (الدفنقي) و(الخنبه) وسجن الأبرياء ،وبمجرد أن رأت العين الحمراء أخذت تولول  وأعلنت أن (الإنبطاح العالمي سيد الجميع)!حتى أنها اخذت مواطنيها وسلمتهم مع سلاحها واصل إلى واشنطن ،وهي التي كانت تنصح ياسر عرفات في حصار بيروت بأن ينتحر اخذا بالمقولة (الموت ولا العار)! .ثبت اليوم أن أم كلثوم مصر لا تغني إلا في بلادها وأن (أم فشلوم ليبيا) لا تحارب إلا شعبها ولا تدعي البطولة إلا على مواطنيها ،وهذه من طبيعة عديم الأصل والجبان يحاول تعويض شعوره بالدونية من خلال قهر الذين لا يملكون وسيلة الدفاع عن أنفسهم ،وكذلك كانوا قطاع الطرق في الصحراء عندما يهاجمون العزل وينكلون بهم  .

أخيرا كان رد واشنطن على (أم فشلوم ليبيا) من حق أي طفل أن يلعب لعبة الحرب ويعطي لنفسه رتبة عقيد ويضع على صدره أوسمة حرب رغم انه لم يدخل حرب واحدة في حياته سوى حرب نصب المشانق لطلبة الجامعة وسط المدن وخطف الأشخاص والطائرات والسفن ،ولكن ليس لكل الوقت وليس على كل أحد ،فيكفي أم كلثوم الأسترجال في بلادها على الضعفاء والبسطاء ،لتصبح قاعدة معيتيقة تستقبل المعزيين لما اصاب ام كلثوم من تورم في فمها وعيونها،حتى اصبحت اقرب إلى وجه ناقة ...فأعطيت التعليمات المشددة إلى المصورين بعدم الأقتراب منها ،والأكتفاء بالتصوير من بعيد ..فإذا كانت الناقة في مؤتمر لا يلتزم فيه المصور بتعليمات الجماهيرية لأنه ليس منها ،أضطرت (أم كلزوم)لوضع يدها فوق عيونها وفمها لأخفاء بشاعة وجه لم يعد وجه لإنسان بقدر ما أصبح عظة وعبرة لكل (ام فشلوم) قتلت وقهرت وسرقت الناس ولم تفرحهم أو تنصفهم في يوم من الأيام .

كانت مأساة أم كلثوم ليبيا أنها عاشت وفرحت على شقاء الشعب الليبي ،فجاء دورها لتموت امام الشعب الليبي بوجه أقرب إلى وجوه الوحوش ،حيث لا ينفع صاحبه لا عمليات شد ولا أصباغ شعر ولا كحل ،لأن وحشية الطباع وإنعدام الإنسانية ظهرت على وجه ذلك المخلوق المكروه للجميع رغم ما يدعي ويكذب ليقول ان الجمال سيد الجميع ..حان موسم الشماته فقد أصبح عاشق الصور الذي علقها حتى في المراحيض يخاف المصورين إلى درجة أنه لم يعد له صورة واضحة المعالم .

لقد عاشت أم فشلوم (فلو) وماتت في نفس المكان الذي أحتكرته لنفسها أمام المصورين،ولكن مذعورة بوجه يخيف الأطفال وقد كان يخيف المتحضرين والأبرياء.

 


 

عاشور نصر ماذا !!

 

صحيفة لبنانية عندما كتبت عن الجنرال (ضياء الحق) جعلت عنوان مقالها (ضياء ماذا)!ونحن رأينا بنفس الرؤية بخصوص مقال (عشور نصر الورفلي)حول دخول المعرضة الليبية في مفاوضات مع سلطة الجماهيرية ولجانها الثورية الخارجة عن القانون .

قبيلة (ورفله)الذي ينتسب لها (عاشور نصر ماذا)لا يمكن أن تتشرف بما يكتب هذا العاشور ،فهي مثل قبيلة مصراته وكل القبائل الليبية تعرضت لأبشع أنواع القتل والسجن والتنكيل بأولادها على يد معمر القذافي وأنا واحد منهم ومنها،وكون (عاشور نصر ماذا) يعمل في جهاز مخبرين يخدم القذافي ولا علاقة له بليبيا ولا قبيلة ورفلة المغدورة ، لا يقدم ولا يؤخر في رؤية جميع القبائل الليبية والمثقفين وجميع الليبيين ،من عنده قبيلة ومن ليس له قبيلة بأن وضع القذافي وجماهيريته يشكلان حالة غير طبيعية وغير شرعية ،يؤكد مصداقية ما أقول أن العدوان تمثله عصابات يسميها القذافي (اللجان الثورية)مع أولاده ،يعتدون على الشعب بكافة الطرق (هدم النادي الأهلي) وينهبون أمواله جهارا نهارا ،في غياب كامل للدستور والقضاء المستقل والصحافة الحرة .

لا أنكر أن (عاشور نصر ماذا) قد صدقناه أول مرة عندما كذب علينا وأدعت أبنته (هنية..ويا هنية خبريني باتك يكذب ليه)!! حتى أنني وقفت أمام جامع جنيف أرفع يافطة تطالب بالإفراج عنه..وكانت كذبته الشهيرة بأنه يقف ضد عبد الرازق الصوصاع كمناضل حر شريف !،ولكن سقط قناع المخبر بعد ذلك لنكسب من التجربة أنه ليس كل من يكتب من الداخل أو الخارج صادق فيما يقول.

أما الرد الشافي على عاشور نصر الصفصافي والدكتور يوسف شامير في القاهرة هو عدم الرد وإلى حين أن ترد القبائل الليبية بنفس أسلوب وطريقة قبائل الجنوب السوداني المسيحية الأفريقية وقبائل دار فور الإسلامية العربية ،فالجلاد لا شعب له ولا إنسانية له ولا ثقة فيه ويكرهه الجميع ويعملون على الشفاء منه مثل المرض ..وقريبا جدا سيشفى الشعب الليبي من مرض الفاسد من سبتمبر بعد أن تدفع القبائل الليبية ضريبة الدم والعلاج الشافي من مرض العنصرية الفردية وأحتكار وطن لأسرة شخص مات فيه الضمير والأخلاق ورابطة الدم والوطن ، مثلما ماتت عند (عشور نصر الكذب الصفصافي) الذي وقف في وجه عبد الرازق الصوصاع وكتبت أبنته المقالات تطالب العالم بالإفراج عن والدها(يا عيني)! من سجون القذافي.. صدق أو لا تصدق عندما يلعب المخبر دور المناضل والكاتب والسياسي في عرض ثقيل واحد ، مثل فيلم هندي فيه كل شئ .. إلا ما يشابه الحقيقة حتى مجرد الشبه!! .

-        ليس دفاعا عن (بوش) فإن كل من يدعو إلى قتل (بوش) يستحق المحاكمة ،لأنه جاء بالطريق الشرعي وهو الترشيح والإنتخاب ،أما القذافي فقد سرق السلطة ونصب على الشعب ووعد باليمقراطية فشنق المواطنين في الشوارع وهو صاحب مقولة (التصفية الجسدية كآخر مقولة في الصراع على السلطة)وتفاخر بذلك أمام حشد من الصحفيين الأجانب بقرية عمر المختار قرب مدينة البيضاء ..وأنا واحد من ضحايا مقولته المجرمة لم أتمكن من العودة إلى بلدي منذ عام 1980 نتيجة لإطلاق النار علينا في اليونان وقطع رأس المواطن الليبي عبد الرحمن أبوبكر الخميسي في أثينا ب(شيته) في نفس ليلة هروبي منها بتاريخ 21 مايو 1980 فهل يستطيع (بوش)إعلان التصفية الجسدية أو قتل مواطن أمريكي واحد ولا يطرده البرلمان يا عاشور الشر؟! .ولذلك فإن الدعوة إلى قتل القذافي الذي قتل الليبيين ، وفرض نفسه بدون رضاء الناس ، يعتبر من قبيل ممارسة حق الدفاع المشروع ،فأستمرار وجود القذافي لا يعني أكثر من استمرار قتل وسجن وتجويع الشعب الليبي ومطاردته في الداخل والخارج ..والمعارضة الليبية لا تصوم عشرات السنوات وتفاوض مجرم يقود عصابة من المجرمين .

فوزي عبد الحميد الورفلي / لوزان

 


 

لا إصلاح بعد اليوم

إنهم يغتالون الشعوب

 

ليس بالضرورة أن تكون من الفقراء حتى تدافع عن الفقراء أو تكون من الأغبياء حتى تدافع عن الأغبياء أو من النساء حتى تدافع عن النساء..لكن بالضرورة أن تكون إنسان بما تعني الكلمة حتى تدافع عن جميع المظلومين والمقهورين والمغلوبين .

لا يمكنك منطقيا ولا أخلاقيا أن تذهب إلى آخر العالم لتدافع عن إنسان هناك وأسرتك وشارعك ووطنك ودولتك وكل الذين يحملون هويتك ينكل بهم من رئيس عصابة يتحالف مع الأمريكان والإتحاد الأوربي وكل أفاق جبان .

كانت البداية بالناصرية حيث هدمت الحضارة المصرية ليحل الاستعمار الأمريكي مكان الاستعمار البريطاني المنسحب من المنطقة مع غياب قدرته على السيطرة في العالم .

زحف النفوذ الأمريكي على منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وسط تراتيل الجهل والجاهلية الغبية،التي تقودها أسرة آل قرود،لتأخذ الشباب إلى الجهاد في خدمة الأمريكان..ولم تبدأ بحق الدفاع المشروع لرد هولاكو حارق الحضارة عن الأوطان..أمثال أعرابي الجماهيرية دافع جبال الرشوة للأمريكان.

لم يبدأ الجهاد بحق الدفاع المشروع ضد (حزني اللامبارك)سمسار الحكام منبطح شارون .

لم يبدأ الجهاد ضد الذين ذبحوا جهيمان والقحطاني ووزعوا على الحجاج كتيبات النصب والكفران .

آل سعود وشيخ محطة السيلية وصاحب تأييد مشاريع الإصلاح والانبطاح واغتيال الشعوب بمخدرات محطة الجزيرة وكل ضيف يحمل فكرة حقيرة(الإصلاح)بما يعني إطالة عمر لصوص السلطة....نصلح ماذا أيها العملاء ؟! .

المرشح الوحيد والحاكم الوحيد والقائد،وشعوب تقطع وتنهب وسط التراتيل والذكر الديني والثوري وفتاوى الكفر المقنع في نعوش الأمريكان والإتحاد الأوربي ..لا إصلاح بعد اليوم ولا أمريكان ولا خارطة الطريق ولا فحش مجلس الأمن..كل ذلك أصبح يعود للزمان القديم..لزمان الغفلة..لا للشيخ حمد بن خليفة رائد الإصلاح المزور مع شيخ البحرين وملك المغرب الذي يملك ويحكم ولا يدافع على شعب أصبح ضحية البوليس والبحر الأوربي وكبش الفداء في العنصرية ضد شعوب الشرق الأوسط مع كل أبناء أفريقيا .

الحل باختصار وبدون زيادة العار ولوقف عجلة الدمار.

الحل نهاية جميع أنظمة الجامعة العربية والاستعمارية،وقيام نظام جديد،مؤسس على تعددية المرشحين وتعدد الأحزاب ونظام انتخابي نزيه..لا يعرف 99% ولا سلطة رجعية ولا قومية ولا فاشية..ودولة القانون والمجتمع المدني هي الحل..أما صاحب شعار (الإسلام هو الحل) لمن يبحث عنه فهو المنافق الكبير(أحمد بن بيلا) وعنوانه عند القذافي في فيلا مسروقة من صاحبها في جماهيرية الجريمة والانبطاح وسرقة ثروة شعب أصبح اليوم من أفقر شعوب العالم بعد ثورة نصاب الفادح .

 

فوزي عبد الحميد /المحامي

 

__________________________

النابلسي والأخضر ومحاولات فاشية

 

أنتم تعرفون جميعا أن شعوب الشرق الأوسط وأفريقيا الناطقة بالعربية ،قد اتخذت قرارها بان النظام العربي بكافة أشكاله ،سواء كان في شكله الديني أو القومي أو الثوري أو مدعيا الليبرالية في شكله المخابراتي (استيراد وتصدير ومطاردة إعلامية) قرارها بان هذه الأنظمة الدموية البربرية الخارجة عن هذا العصر والعائدة للعصور الوسطي..لا شرعية لها ولا قيمة ولا أمل يرجى منها ولا فيها ،وان الحل  من أجل مستقبل أفضل لا يكون بغير إقامة دولة القانون والمجتمع المدني(دولة جميع المواطنين)بغض النظر عن تدينهم وأصلهم وقبيلتهم ،فالفيصل هي الجنسية وصوت المواطن الذي ينتخب به مرشح من بين عدد من المرشحين ،ضمن التداول على السلطة ،فدولة (لا شريك له..له الحكم وله الدوام!)انتهت إلى غير رجعة في العالم كله ..ودولة (وهزم الأحزاب وحده إلا حزبه) انتهت أيضا فمن حق جميع المواطنين أن يكونوا أحزابهم وصحافتهم .

لهذا فلن تجدي محاولات هذه الأنظمة ،حتى لو تنكرت في شكل مؤتمرات للمثقفين المرتزقة ،ومحطات فضائية لها زبائن حسب الطلب وصحافة توزع مجانا وتغطي خسائرها من جيوب الشعوب.

انكشفت اليوم جميع الحيل وألاعيب هذه الأنظمة المتخلفة العميلة ،ويكفيك عندما تشاهد لقاء ومؤتمر في فندق خمسة نجوم لمثقفين عرب من نموذج شاكر النابلسي والعفيف الأخضر وسامي الديب ابو سحلية ومصطفي كوسة الأسبوع العربي وعبد الباري العدس العربي،ومن على شاكلتهم باعتبارهم من الليبراليين أو القوميين أو أي هم ووهم آخر وواقع مشين !!مع أن كل الوقائع تثبت أنها ليبرالية وقومية وثورية إسلامية مدفوعة الأجر،وكلنا شاهدنا حتى دخول شيوخ الدين على الخط (زيارة القرضاوي لخيمة العار أو اسطبل داود ..وشعفه يا داود ما عاد نعاود..يا زنديق !)كلها روابط جديدة بأمريكا مثل الروابط القديمة ،التي حملت الشعوب أوزارها ليحارب الشباب إلى جانب أهل الكتاب وختامها تهمة الإرهاب والخراب بفضل طيش ورعونة أسامة بن لادن وعمالة السعودية الغبية والجاهلية .

كنا في سالف زماننا قد اكتفينا من تهمة الأعراب لنا بالكفر والردة وإنفرادهم بالخير والخمير في الدولة ودائما باسم الله ،حتى حكمنا باسم الله السلطان عبد الحليم حافظ العثماني (وكله في حبك أيها المؤمن يهون)!المهم الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه..أما اليوم وبعد أن طالتنا تهمة الإرهاب فوق الكفر والردة ، والاغتصاب الجماعي والإهانة على يد الأمريكان والاتحاد الأوربي وأي جبان ..فقد آن الأوان لفضح كل الذين يتنكرون وراء مسميات الليبرالية والإسلام ويشاركون في ندوات ومؤتمرات الحكام اللئام ،لنقول لهم ابحثوا لكم مع الذين أحضروكم على خدعة أخري ،فما تقومون به هو عمالة وخدمة لمصالحكم الخاصة ومصالحهم ..والنابلسي والأخضر وأبو سحلية،لا يختلفون عن عملاء أجانب عرفناهم يكتبون في أيام الغفلة عن القومية العربية أمثال (أريك رولو وجاك بيرل) .

إنها أكذوبة أن يحضر ليبرالي حقيقي مؤتمر للإصلاح في بلد تحت حاكم من حكام جامعة الفسق العربية أو يكتب في صحيفة من صحافتها أو يلتقي بواحد من كبار موظفيها ..هذا ليس ليبرالي ولكنه عميل وذليل وذيل .وليس هناك ليبرالي حقيقي يحصر مفهوم الليبرالية في التنمية الاقتصادية للشعوب وتعديل المناهج !!.

الليبرالية الحقيقية التي تهمنا يا شاكر فضل الحكام النابلسي !تبدا بشرعية نظام الحكم من حيث إقامة دولة القانون بما يترتب عليها من وجوب إجراء انتخابات نزيهة وتعدد المرشحين ،لتنتهي دولة (لا شريك له ..لبيك)التي استمرت تخرب حياتنا في أشكال مختلفة على مدى قرون ..وليذهب النابلسي الذي يريد الحصول على قرار من مجلس الأمن إلى الجحيم مع مجلس الأمن ،فلو لم يكن هذا الليبرالي المزور مدسوس من قبل الذين تعاونوا مع العمودي في أمريكا،لكان القرار المطلوب من مجلس الأمن باعتبار كل سلطة في دولة غير مرشحة بشكل شرعي،تمارس الإرهاب والاغتصاب لا يحق لها الدخول في الأمم المتحدة .وإذا أردت أن تعرف أو تؤكد عمالة مثقف يتحدث بالعربية فستشاهده يشارك في  مؤتمر خمسة نجوم أو في محطة فضائية وإلى جواره سماحة مفتي أو صاحب سمو أو قائد قرود أو لجنة شعبية أو ثورية أو أعربي قواد أو إمراة بغية .

لو كان النابلسي والعفيف الأخضر وسامي الديب أبو سحلية ومن على شاكلتهم من الليبراليين الحقيقيين ، لما فتحت لهم المحطات الفضائية العربية والصحافة أبوابها ..

الإنسان في بلادنا اليوم لم يعد بتلك الدرجة من الغباء التي كان عليها في عهد الطير الأبابيل الذي أنتصر لطالبان في أفغانستان على المجاهدين من جماعة أحمد شاه مسعود ! ولا تسال عن الطير المسافر في مؤتمرات شاكر النابلسي لتزوير الليبرالية بقرار في مجلس الأمن .

 

فوزي عبد الحميد / المحامي

 

________________________

معركة (كازينو) في إيطاليا..

هل حرر المحررون أنفسهم ؟!

كانوا دائما يأخذونهم إلى حروبهم بواسطة حكامهم العملاء،مستغلين جهلهم وغفلتهم وعدم معرفتهم بالسياسة وما ينفع بلادهم..ودائما تحت شعار الجهاد !و(لا شريك لك) الحاكم مولانا الديكتاتور !. كانوا دائما ضمن الفرقة الأجنبية يدفعون من أرواحهم وأرواح أولادهم ويحققون النصر للغرب،ثم يعودون إلى بلادهم (ربنا كما خلقتنا) !فقراء إلا من بعض قطع الحديد كنياشين ورواتب لا تكفي لإطعام كلب في أوربا،ومن بقى منهم في بلاد هذا الغرب،بقى يلعق جراح الذكريات ليترك ذرية ليس لها هوية سوى حصد كل أشكال العنصرية والذل والإذلال إذا كان يشكل هوية،مع التمسك بمعركة الحجاب لأن ديننا يأمرنا بذلك..أما حريتنا ووطننا المنهوب فذلك ما لا يعلمه الدين للمؤمنين على مدي قرون وليس سنين،مع ختام كل دعاء لنا ب(آمين) والعاقبة للمغفلين أو كما قال القرضاوي نقلا عن الحديث الشريف(البلهاء غالبية أهل الجنة) !.

مصير بطل معركة (كازينو)!

وحتى يكون الحديث بالإثبات والوقائع ،فمن لا يعرف الجنرال (محمد أوفقير) ذلك البطل المغربي الذي كان في طليعة فوج  الحلفاء الذي حرر إيطاليا في معركة (كازينو)على أبواب روما في الحرب العالمية الثانية 1942 .

كلما شاهدت أسم هذه المدينة أو القرية(كازينو) على القائمة بمحطة قطارات روما تذكرته وتذكرت إصابته في وجهه خلال المعركة أو في في عينه من قاذفة لهب،حيث كان دائما يضع نظارة سوداء..ترى ماذا كان مصيره ؟! . حوله الحسن الثاني ملك المغرب من بطل ومحرر في معركة الحلفاء ضد المحور،التى حصدوا مكاسبها وحدهم،حوله إلى جلاد للشعب المغربي في خدمة القصر الذي أفقر شعب وحوله إلى حالة من الهوان يشهد عليها ما يعانيه المغاربة في أسبانيا وفرنسا بل وفي أوربا كلها،رغم ما تتمتع به بلادهم من خيرات .

عندما ثار البطل الذي حولوه إلى جلاد على سيده من أجل شعبه،أعدمه فورا ونكل بأسرته..وقصة كريمته (مليكة) ووالدتها وشقيقها الطفل الذي خرج شاب من السجن،وما عانوه عندما قرر الحسن الثاني دفنهم أحياء في سجن لا يعرفه أحد،لو لم تكتب لهم النجاة عندما تمكنوا من الفرار من السجن إلى فرنسا حيث يعيشون حتى اليوم..يمكن الرجوع إلى هذه القصة في كتاب الكاتب الفرنسي (جيل بيرلو)(صديقنا الملك) .

نفس المصير والسيناريو حصل للعرب عندما أعطاهم الإنجليز خازوق فلسطين وجامعة الاستعمار العربية،ثم أعطتهم أمريكا تهمة الإرهاب جماعيا،بعدما ذهبوا معها وجندوا شبابهم كعادتهم باسم الجهاد في أفغانستان،ليحصل الخلاف بين أسامة والأمريكان ويدمر مركز التجارة العالمي،ليعم الخراب ويستمر العذاب..ويفقد الوطن الأبناء وليرتعد الحكام العملاء ويقدموا من التنازلات،ما يصل إلى بيع سيادة الأوطان بالجملة .

حيث أصبحنا اليوم جميعا مجرد رهائن في داخل بلادنا في يد الحكام العملاء نبحث عن كل وسيلة للهروب من الأوطان التي تحولت إلى سجون،وفي المنفي في يد الدول الغربية،تهددنا بأن البحر من أمامكم والعدو من وراءكم..والسادة أصحاب جامعة التفسير في لندن يؤكدون لنا،على أن الله يعلم وأنتم لا تعلمون،وأن الموت يأتيكم ولو كنتم في بروج مشيدة،وكل نفس ضائقة الموت،ولا تدري نفس بأي أرض تولد ولا تدري بأي ارض تموت.

سألني إنسان بسيط:  ما هو الجديد الذي جاء به القرآن ولا يعرفه الناس بخصوص حقيقة الموت وأنها تدرك كل إنسان أيا كان مكانه ؟! فقدمت له الإجابة الشافية الكافية وهي (والله يعلم وانتم لا تعلمون) لكنه أصر على أنه لم يفهم..فاتهمته بأنه علماني أو ليبرالي حتى أتخلص من الإحراج لأنني لم أجد الجواب لسؤاله...وهذا أسلوب متعارف عليه في تهربنا من الأسئلة الدينية المحرجة !! باتهام من يصر على الإجابة بأنه كافر..والله يعلم وأنتم مغفلون .

 

____________________________

تناقض النصوص الدينية سبب النفاق

 

الصمت نتيجة التعتيم والتخويف للجماعات والفرق الدينية بتهمة (الكفر والردة)مع تناقض النصوص الدينية فيما بينها إلى درجة تصل حد التكذيب أو التصادم الواضح،كان وما زال وسيظل السبب الرئيسي لما عشش في ثقافة الناس وخطابهم اليومي على كل صعيد،من نفاق وازدواجية في القول والعمل(يقولون ما لا يفعلون)! .

·        فبينما نجد القرآن يتحدث عن وضع(المنافقين في الدرك الأسفل من النار)نجد الحديث النبوي يطلب من المؤمنين (وإذا بليتم فاستتروا)وبينما نجد الدعوة إلى مقاومة الظلم والمنكر بكل الوسائل( من رأى منكم منكرا فليقومه بيده،فإن لم يستطع فبلسانه،فإن لم يستطع فبقلبه،وهذا أضعف الإيمان) نجده يأمر (بطاعة أولي الأمر منكم)حتى لو ظلموا وكانوا لصوص وقطاع طرق ولم ينتخبهم أحد ولا يريدهم أحد،والفقه الديني لا يعرف ترشيح ولا تمليح ولا يعترف بحزبية ولا تعددية ولا تداول،ودائما في نطاق نظرية(وحده لا شريك له..إن النعمة والبترول وممتلكات الناس وأموال الناس في دار بيت المسلمين أو في جمعيات خيرية لك وحدك لا شريك لك لبيك)!!.وهناك الكثير والكثير،ويمكنكم الرجوع إلى الأحاديث في شكل مبسط في رسوم أبو جناح على محطة أخبار ليبيا .

·        الترسانة الدينية القديمة بما عرف عنها من ضراوة وفحش في القول وتخويف الناس،والجيل الجديد الذي ورث عنها إرهاب عدو الله وعدوكم !!،بما تخصص فيه من هتك للأعراض وعدوان على شرف وكرامة الإنسان وإلى حد إباحة ذبحه باسم الله الرحمن الرحيم،ثم يختم عدوانه وسبابه بقوله(وإن آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين!!).تصور يحمد الله على العدوان مثلما رفع السيف ليقتل أبرياء بحجة رفضهم دخول الجنة وإتباع ديانته الحق المطلق،وكل ما عداها غش وكذب وتدليس حتى لو كانت قبله،فقد صادرها واستولى حتى الأنبياء الذين قدموا برسالتهم ليقول إنهم من أنبياء المسلمين وان بداية الأديان وختامها كذلك،ومن لا يصدق بذلك فهو كافر أو مرتد وعدو الله،وعليه أن يستعد للانتقام منه !!،وليس في الأمر عدوان ولا تحريف للنص الديني الذي يقول (أدعو إلى سبيل ربك بالحكمة) !!أليس ذبح الناس بالسيف ضرب من الدعوة بالحكمة ؟!!.

·        أمثال هؤلاء الدعاة والشيوخ وما أكثرهم، ممن يتمتعون بثقافة سادية عدوانية وانغلاق فكري..أصحاب الفلقة في تعذيب الأطفال بدون رحمة مما يدعون هؤلاء البرابرة،كيف يمكنهم أن يقدموا للناس الحقيقة أو يقبلوا بمن يقدمها لهم..ولهذا هم يحاولون مع غيرهم من شيوخ المحطات الفضائية وأتباع أمراء الخليج و(بن عثيمين)طمس كل الأحاديث النبوية التي تؤكد التناقض الصارخ في النصوص الدينية،بل يحاولون التوفيق في جميع التناقضات في القرآن مع العدل وفقه الحريات،التي أصبح يفرض نفسه كلما دعي هؤلاء الناس وتداعوا لإقناع الشعوب بالتخويف والاستغفال على طريقة أصحاب الفقه القومي والثوري والشيوعي،في السيطرة على البسطاء وضعاف الشخصية،والحيلولة بينهم والسؤال عن أشياء إن تبدى لكم تسؤكم !!.

·        إن دولة القانون وهي دولة الناس لا يملك فيها إنسان منع الناس من السؤال في أي شئ،فالحقيقة السياسية واجب ظهورها ولا يجب أن تسؤ أحد.ولهذا قلنا لهم ولم ننصحهم...إما أن تحفظوا الدين بعيدا عن الدولة وفي ضمائر المؤمنين النقية..أو تتقبلوا ما يسأل الناس،فلعل ما ترفضون الإجابة عليه بحجة أنه يسؤكم أي يسؤ المؤمنين..هو يسؤ أصحاب المصالح من حكام وحاشيتهم من شيوخ وأتباع لمحطة أمير الجزيرة وقائد الجماهيرية والمعتصم بالله وسارق حقوق الناس باسم الله،وهنا أصبحت هذه الخدعة القديمة بسم الله مكشوفة اليوم وغير قابلة للتطبيق في عصر انكشاف العالم العلوي على السفلي،بسرعة ضرب هذه الحروف الغير مقدسة إلا بما تحمل من حقيقة يطلع عليها جميع الناس في هذا العالم بدون تدخل من الجان وسيدنا سليمان في نقلها قبل أن يرتد إليكم طرفكم، وبدون حتى أن تعرفوا صاحبها،فلكم الكلمة في الحكم على مصداقية ما يقول بدون دفع ما تيسر للمؤلفة قلوبهم !.فالحقيقة لا يدفع لها ولكن قد يدفع الناس في سبيلها حياتهم،والنبلاء في تقدم صفوفها،عرفهم التاريخ قبل أن يعرفوا أنفسهم أو ما سيحققوا في الدفاع عنها على مر العصور .

·        لقد تم إخفاء وتغييب كتب الحديث الشريف رغم أن الحديث هو مصدر من مصادر التشريع وليس الشريعة..وهذا التشريع هو الأساس،أما الشريعة فهي حشو الفقهاء لخلط الأمور على البسطاء وإيقاعهم في حالة غفلة واستغفال،لأن ما هو مفروض على المؤمنين يتلخص فيما جاء في القرآن والحديث النبوي(أقوال النبي محمد وأعماله)فقط لا غير..هذا الحديث الشريف لا تجد له كتب توزع على الناس مجانا مثلما يوزع القرآن بواسطة مطبعة خاصة في السعودية،ومثما توزع كتيبات الشعوذة الصغيرة الصفراء،في لفتاوى البلهاء للشيخ بن عصيبان..وهي تشبه  كتب ميكي ماوس فيما تروي من خرافات وحكايات ساذجة ..ترى من الذي أخفي كتب الحديث ولماذا لم توزع مع القرآن وتعامل في نشرها بما يعامل به القرآن،حيث وصلني كهدية عشرات النسخ مجانا بينما لم تصلني نسخة واحدة من الحديث الشريف بعد تصفيته وغربلته من آلاف الأحاديث المزورة،لأن حتى الموجود بدون غربلة أي يعتبرونه صحيحا،فيه من المتناقضات والتصادم مع المنطق وقواعد العدل والإنصاف..وهذا ما تحرص ترسانة التخويف وإرهاب الشعوب على إخفاءه ،لأنها من أصول عربية (إن أنزلناه قرآنا عربيا)وليس في الأمر لا عنصرية ولا استعمار ثقافي لأصل معين،حتى لا يمكن الفكاك من فتوى السعودية ويمثلها الشيخ(العثيمان)!مثلما يمثل ثقافة الكمبيوتر اللغة الإنجليزية بفعل لغة(بيل كيتز مخترع الجهاز،فهل سيصبح كل الذين نزل الجهاز بلغتهم هم المبشرين بالمعرفة أو من اصل إنجليزي حتى لو حفظوا جميع مصطلحاته ؟!،والدين ليس بالضرورة أصل،حتى يصبح أي ارض تدخلها جيوش الدعوة بالسيف(الحكمة)!قد زالت وحل محلها أصحاب الأصل النقي،فالعقيدة في القلب أو العقل،لكنها ليست في الدم أو الأصل..إلا إذا أصبحت استعمار استيطاني،تطلب الفتوى فيه من المقر الرئيسي له،حتى تنفذ ما هو مطلوب منك فوق أرضك !.

·        في هذا البحر من الخلط والتزوير والتخويف،حتى يمكن أن تصبح النصوص الدينية بدون تناقض ولا تعارض،على الأقل مظهريا..أصبح الإنسان مضطر تحت سطوة العيون الحمراء التي تطارده في كل عبارة ،قد تشكل عدم رضاء أو عدم قبول ومحاولة لأجلاء التضارب بين النصوص وبعضها البعض،ومع الحياة اليومية وفقه الحريات(عدم تحريم العبودية)وخوف هذا الإنسان على صداقاته ومصالحه التي تهدده هذه الترسانة التاريخية البغيضة بضربها ودائما باسم الله وباسم مصالحهم ومصالح الصنم الذي يسيطر على السلطة ويقيم لهم جمعية للدعوة والنفاق..أصبح الإنسان يسعى للمحافظة على حياته باستخدام الشعارات الدينية مثل الشعارات الثورية وبدون اقتناع..ترتب على ذلك في وجدان المؤمن ترسيخ شخصية ازدواجية تربى عليها هو ووالده وأجداده وأجداد أجداده،تجمع ما بين البلاهة واللامبالاة أطلق عليها (كيف الناس لا باس)!في تعامله مع أقرانه ووسطه الاجتماعي،ولكم في زبيبة الصلاة خير شاهد،التي تظهر في وجوه الرجال ولا تظهر في وجوه النساء !!.(ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة)و(لا تسالوا عن أشياء إن تبدى لكم تسؤكم)و(خلي التبن مغطي شعيره)و(اللي يأخذها بونا هي أمنا)!!.ولهذا يصبح من العبث رفع شعار(دين وديمقراطية)من قبل بعض الأخوة الذين أخذت الحلقة تضيق من حولهم نتيجة فضائح حديثة،تؤكد أن لا خلاف بين رواد الكذب القومي والديني،وما فضيحة زيارة القرضاوي لأسطبل(داود القذافي)بخافية على أحد..ولا تسأل عن حقيبة(العامودي)ولا عن مسيرة المليون للمطربة الأمريكية(خديجة الفونشة)أو(لويس فرخان)أو فرحان بما نهب من أموال فقراء الجماهيرية الذين استقبلوا القرضاوي بنشيد طلع البدر عليا وعاشت المطربة عليا !!.

·        من هذا التناقض في النصوص الدينية وإخفاء كتب الحديث وعدم توزيعها مع المصحف،ومحاولة التلفيق وإخفاء الحقيقة بمواجهة كل من يقول الحقيقة بأنه يسب الدين والصحابة والسلف الصالح،وأن عائشة أم المؤمنين والصديقة بنت الصديق،استخدمت كل هذه الوسائل لمنع كشف ما في النصوص الدينية من تضارب وتناقض..وعاش الناس تحت سطوة دولة فاشية لا مفر إمامهم سوى التصديق مستخدمين النفاق والظهور بمظهر المقتنع مثلما استخدموا النفاق للتعايش مع سلطات أعرابية جاهلية،ترتدي مسوح الدين وتسلب الإنسان حريته..أصبحت مجتمعاتنا في حالة موت سريري..ولقد استخدموا النص الديني أيضا، لتعميق هذا المعني في حياة الناس من خلال(إنك ميت وإنهم ميتون) وهل عندما تعتبر ممارسة السياسة جريمة يعاقب عليها بالإعدام في بلادنا المتدينة،بينما لا يعاقب من يفتي بان الحاكم الظالم واجب طاعته.في مثل هذه الأحوال،ألا تعتبر حياة الناس هي الجحيم وأنهم أموات..إذا لم يطردوا مافيا النصيحة والصلاة على الأموات الأحياء،في ثقافة تنكر أنها لا تعرف للواط وجود إلا في بلاد الكفار،بينما حياتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية تفيض به،ويكفيك أن تشاهد خطاب أو تسمع لمعمر القذافي ،حتى تتأكد من الفاحشة الأعرابية في وأد الحرية على مدي قرون،حتى تم دفن شعوب تحت تراتيل(وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)بينما الأعراب أشد كفرا !!هل ترى معي أي تناقض في النص أو في وجود هؤلاء الأعراب..لعله يقصد الكفار أو النصارى أو المشركين أو اليهود أو أهل الذمة !!أو المنافقين !!هنا يأتي خلط الوراق وحرية الشيوخ في لعب الثلاثة وراقات !،من خلال إصدار فرمان الفتوى المحصن بالخوف..هذه سياسة وليست دين..والسياسة ليس فيها خوف ولا تخويف،لأنها حق لكل مواطن..فهل تأخذون الدين إلى مكان حصين في قلوب الناس أم تصبح العملية فضيحة علنية بينكم وبين ثقافة العصر الحديث حتى لا أقول الحقيقة؟!..و(آخر دعوانا) لو شاهدتم الرئيس الجزائري أشعب بن بيلا،عندما أسس منظمة دينية بعنوان(الإسلام هو الحل)في جنيف ثم وفجأة انعم الله عليه بالحج إلى البقيع حيث عاش إلى جوار العقيد القذافي في ليبيا كالرضيع..يأكل ويشرب مجانا مثل فوزي العرفية في سويسرا..غير أن الأول يأكل من أموال المسلمين المغلوبين في ليبيا،والثاني يأكل من أموال السويسريين الذين نهبوا ثروة الشعب الليبي مع الأوربيين جهارا نهارا..والعاقبة للمغفلين(وإذا بليتم فنافقوا بعضكم واكذبوا على بعضكم)حتى لا تكشفوا الحقيقة فتسؤكم !!.

قال مغفل أن فوزي العرفية يأكل من أموال السويسريين وهم يعملون ليل نهار!!،والمغفل على حد زعمه يشارك في بناء بريطانيا ويعمل في عملين أحدهما في جامعة (المودودي)الباكستانية في بريطانيا ويعول عائلتين..ويبدو انه هاجر ببطنه لا بدينه كما يدعي..وألا كيف أصبحت بريطانيا من الأراضي المقدسة ؟!التى يفخر بأنه يعمل فيها،لكي تشارك يا هرواك في بناء اقتصادها..كما يعمل توني بلير (يا هرواك)على بناء اقتصاد ليبيا !!..إنها عقلية وثقافة (أهل الصفة)الذين جندهم النبي في أحدى غزواته...وأسأل أيها الشاب عن أهل الصفة بضم الصاد حتى تعرف الحقيقة التى يتسترون عليها،عن حياة الناس وفقرهم وجهلهم حتى في عهد النبي وعلى مدى تاريخ الدولة العربية والإسلامية وحتى هذه الساعة ...كما يضرب الإنسان في هذه الثقافة من المهد إلى اللحد..هل تعرفون لماذا ؟!لأنهم كذبوا عليه علنا وأقنعوه بان عصا الفقيه كما عصا العدو الحاكم الظالم من الجنة..بدليل أن الحديث النبوي أوجب يا سيدي (باللاونته)طاعته..اللاونته كلمة من باب الحشو تستخدم في مجالس سيرة الحب ( كان أدعج العينين عريض المنكبين كث اللحية)هذا ما بقي في ذهني وحفظته وسط مجالس غسيل المخ والتلقين العفيف الشرعي والمباح،ولا اعرف في من وما المناسبة .

فوزي عبد الحميد / المحامي

 

_______________________

دعـوة على الخـوف !!

 

اليوم بعد صلاة المغرب..تلقينا دعوة لحضور مأدبة للخوف..من الله والجان والشيطان

والعفاريت واللجان الثورية .

تلقينا دعوة للخوف من القائد الجبان..الذي تحرسه النسوان !!

الله في أسطورة الفقيه..حفظ الخوف والقرآن !! .

لأن الخوف يرسخ سطوة الفاتح الجبان

ليس من بين أسماء الله الحب ولا الجمال ولا الاحترام

لكن عندكم موعظة في الانتقام

الخوف أوامر من أعلى إلى أسفل..غير قابلة للنقاش

هكذا صلينا وتلقينا العصا..على الأقدام من عدو الإنسان

في سلطة وسطوة الجبان..

وإلى الأمام..ولجان التخويف والجريمة عند الأعرابي في كل مكان .(من الكتاب الأخضر)

 

________________

المعارض سابقا في أحضان أعراب قطر !

(إن فاتك القذافي تمرغ في أحضان الجزيرة)

 

من النفيسي حتى المسفر والمزفر والقرضاوي وهيكل بدون لحم ولا مصداقية !..ومع هذا يجب أن نحسن الظن بمعجب ولهان و(شوباش)بالمجان على أعداء الإنسان،فربما صاحبنا لم يولد في عهد (محمد حسنين نكسة)ولم يطالع ما كتب هذا القلم(الكوبيا)!من كذب شارك به في جرائم عبد الناصر وتستر على (شرعيته الثورية)وقوانينه في اللصوصية من طراز(من أين لك هذا)ومن طراز (الأرض ليست ملكا لأحد)حتى ترك مصر العظيمة خرائب وأنقاض تتفسح فيها الجرذان مثل جماهيرية الجبان..حتى ترك أبناء الشعب المصري المثقف مجرد عمال في خدمة دويلات الأعراب والخراب .

أما جوقة أمير قطر(وبالوالدين أحزانا)ويمثلها أساتذة في جامعته يتقاضون رواتبهم منه،فليس من الضروري أن لا يعلم بها شباب الفقه الجماهيري البديع سابقا،قبل انتسابهم للمعارضة الليبية من منازلهم في لندن وباريس وقطر.

صحيح حتى تكتب في صحافة الخليج وتظهر في محطة الجزيرة عدة مرات،فيغفر لك الشعب الليبي ما تقدم من ذنوبك و(أنانبيبك) وما تأخر !تحتاج إلى ما تيسر من مقالات وسطية وإشادة بالأصول العربية في العداء للحرية وقهرا الإنسانية وتوصيل الطلبات حتى مساكن الدول الغربية،مع سلامي لمحطة(السيلية)في قطر حتى لا ترجموا جبان الجماهيرية بحجر!.

صحيح حتى تصبح غلام في فرقة حسب لله تحتاج لسب الليبرالية الجديدة التي تقول عن الأعراب إنهم أشد كفرا في شنق أبناء شعوبهم أمام عدسات التلفزيون(سبعة شباب شنقهم القذافي في حفلة بالمدينة الرياضية في بنغازي)راجع منظمة العفو الدولية .

فرقة شيخ قطر حصل أحد أقطابها التركتور (دشداشة)النفيسي على شهادته من جامعة أمريكا،وذهب بهذه الشهادة ليأخذ أحد عملاء أمريكا(القذافي)بالأحضان باعتباره عربي أصيل معادي للإمبريالية(قواده حلال)مئة بالمئة! .

يقال أن أحد الأشخاص ذهب لدعوة على العشاء،وأبدى عدم رغبته في الأكل قائلا(ربما نتنقرش فقط)!ونتنقرش كلمة شعبية ليبية تعني(يتسلى في الأكل ولا يأكل حتى يشبع)أقصد-الإيكال-بلهجة الأعرابي القذافي المعادي (للبرجوازية) أبناء المدن والحضارة والمثقفين .

لكن عندما بدأ صاحبنا في الأكل .. أكل كل شئ !فقال له الذين دعوه (يا ريتك تنقرشت عند أهلك وتعشيت عندنا)..ونحن نقول للمعجب بهيكل وفرقة أمير قطر لتواشيح العروبة( يا ريتك بقيت في لندن وأبديت إعجابك بالقذافي)بدون ارتداء لقميص المعارضة الليبية،لأن المسافة ما بين عصابة الشيخ حمد أمير قطر من امثال هيكل والقرضاوي والمزفر والنفيسي وعبد الباري عطوان،ليست بعيدة ولا يختلفون عن بعضهم البعض،بل هي مجرد أقنعة وادوار،وربما بعضهم قد عاد لتوه من الجماهيرية أو من باريس بعد اتصال بحركة لجان اللصوصية الثورية في فندق أو بصاحب (كرخانة)الجمعيات الخيرية .

هم أيها الشاب المعارض من منازلهم بضاحية(السيلية)نفس تجمعات (الدفنقي)من معاداة أمريكا وإسرائيل..أمام الشعوب في تلفزيون (الجزيرة)وتقبيل أقدامها في الغرف المغلقة،ودفع المليارات،وفتح المجالات الجوية والبحرية .

هل تقبل اليدين ؟!..قالت فتاة لشاب كانت تعتقد أنه يركع !! فاكتشفت أنه لا يركع لأحد،لأنه يحب الله ولا يركع له .

أليس هذا كفر عند الأعراب الذين يركعون على الأقدام ويقبلون الأوثان والإنسان وكل قهار حتى لو كان سمسار (كاز) أو كيماوي ؟!! .

إذا أردت معرفة الكثير عن تاريخ الأعراب فراجع رسالة الدكتوراه وآه..!للدكتور (شوفاني)في كتابه(حروب الردة)حيث يقول أن الحكام العرب كانوا يعملون في خدمة الإمبراطوريات الرومانية وغيرها ويحرسون حدودها ويلقبون بالأمراء..فما أشبه الليلة بالبارحة،وحتى ينقشع ظلام الخرافة وممارسة المعارضة على طريقة الأستاذ (مصطفى أنابيب البترول )والدكتور الفلسطيني(سامي الديب)وكل صاحب موقف مريب وغريب..لابد من إسقاط قيم قديمة..وشمس الحرية ستسطع حالا ولو كرهت عصابة الأعراب والأغراب والخراب .

 

فوزي عبد الحميد المحامي   

 

________________________

العقوبات في القرون الوسطي

 

قبل ظهور فقه الحريات ودولة القانون في العصر الحديث،كانوا يحاكمون المختلين عقليا والحيوانات،ويذبحون أصحاب الرأي المخالف أو المعارض أو يشنعون بهم بتشويه سمعتهم أو بعرضهم في الساحات العامة،والسير بهم وسط الناس وعلى رؤوسهم أمعاء الحيوانات،وما زالوا في البلاد العربية والإسلامية .

حتى الأطفال لم يكن لهم حقوق،ولعصر قريب كانوا يعلقونهم من أرجلهم في (الفلقة)ويجلدونهم عقابا لهم على عدم حفظهم للقرآن بسرعة أو يجلدهم الفقيه بالسوط من بعيد عندما يصابون بحالة هبوط من شدة القراءة بصوت مرتفع،فيميلون إلى النوم ،رغم أن القرآن قال (أقرأ باسم ربك) ولم يقل أحفظ باسم ربك .

كما نصبوا لبعضهم البعض المحاكم التي تستجوب المهزوم عن عقيدته الحقيقية،لتعيده إلى ديانة المنتصر الحق (المسلمين في أسبانيا)رغم انه قال أدعو إلى سبيل ربك بالحكمة ولم يقل بالغزو أو أغزو باسم ربك .

كما عرف العالم العربي عقاب الأطفال بالكي بالنار أيضا،ووضع الفلفل في الفم والعيون،والمجانين كذلك كانوا يكوونهم بالنار كضرب من العلاج،أما الكبار فهم تحت تهديد مستمر بعقاب في نار وقودها الناس والحجارة،ولهذا فنسبة من المؤمنين لديهم حالة (فوبي)خوف من المهد إلى اللحد..فهم يخافون من عذاب النار يوم القيامة ويخافون من مخلوقات أخري خفية تحدث أضرار بالمؤمن غير الشيطان المتربص بنا جميعا،وهي تتراوح ما بين الأشباح والجان..وهذا الجان منه المؤمن الغير شرير والكافر الذي يعتدي عليك بدون سبب (دستور يا أسيادي)! .

لهذا كثيرا ما ترى الناس في الحج وهم يبكون بحرقة ومرارة خوفا من يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون،وهم يبكون أيضا من لجان ثورية وأجهزة غير أمنية تطاردهم في أوطانهم،ومن فرق مطوع ترهبهم باسم دعوتهم للصلاة..وبوليس آداب له حسابات أخرى،وكثيرا ما بكي الناس لحرمانهم من حقهم في الحب ! .

يبكي المؤمن في بلاد تجعل من الخوف فضيلة في عبادة المؤمن لخالقه يثاب عليها الإنسان في الدنيا والآخرة .

بدون شك إن عقوبات يتوحد فيها الحاكم في السماء بالحاكم على الأرض في حالة الخوف التى يشعر بها المواطن المؤمن،حيث يستطيع هذا الحاكم تقطيع رؤوس وأطراف هؤلاء المواطنين في الساحات العامة باسم الله وباسم الشعب،لهي حالة تجعل هذا المؤمن يتوارث ما هو عليه اليوم من (فوبيا)الخوف المقدس في عبارة واحدة(الخوف من الله يدخل المؤمن إلى الجنة)وعندك الخيار في خلط الأوراق..هل تدخل جنة مولانا التى تجري من تحتها الأنهار،أم تذهب إلى النار التى تصلي فيها على خازوق أو معلق في الفلقة أو مطارد على يد أحد رجال الجان الأشرار،الذين لا يعصون له(الحاكم) أمرا.

لهذا أصبح الخوف في بلاد (على بابا) و(ألف جارية وليلة) من تقاليد هذه المجتمعات التى تجعل المواطن في خدمة السلطة الفاشية،لأن طاعة أولي الأمر منكم واجبة بأوامر السماء..والخوف يدخل المؤمن والمواطن جنات الأرض وجنات السماء..وبشر المرضى بالخوف والأغبياء ! .

اليوم تعتبر البلاد العربية والإسلامية هي أكبر مخزون للرجال والنساء الذين يخافون من كل شئ، بما في ذلك المطالبة بحقوقهم المكفولة لجميع الناس في العالم مثل حرية التنقل والحق في الاستقالة واختيار الحاكم .

 

فوزي عبد الحميد / المحامي

 

_______________________________

هجوم أمام جامع جنيف

(( إن الإرهاب ملة واحدة))

يوم الجمعة 10 سبتمبر 2004 وأثناء وقوفي أمام جامع جنيف كعادتي منذ أكثر من عشرين عاما،حيث كنت أعرض الصورة المنشورة على الصفحة الأولى وتخص وضع أسرتي تحت الحصار،مع صورة للمواطن الليبي عاشور نصر الورفلي الذي قام القذافي باختطافه إلى جهة غير معروفة كما أفادت أسرته..قامت مجموعة من بينها تونسي وجزائري أثناء خروجهما من الجامع بالهجوم علي وضربوا الكتب التى تشرح الوضع في ليبيا بأقدامهم وأخذوا في سحب المنشور الموجود أمامي على الأرض الذي به الصور،وقد كنت أقاومهم مع تدخل بعض الأخوة الذى ساعدوا على عدم تمزيق المنشور .

لكن ما شد أنباهي أكثر هو محاولة الشخص التونسي وأمام الجميع الاستيلاء على حقيبتي حيث أخذ في نزعها من يدي بالقوة،ولكنني تمكنت من استردادها بالقوة أيضا،ولا أعرف هل سلب أموال الغير هو من باب الغنيمة كما طبقها القذافي في حق الليبيين،حيث سلبهم أموالهم في المصارف وأراضيهم وعقاراتهم،وماذا تفعل إسرائيل سوى ذلك .

كان كل شئ قد أعدته هذه الجماعة،فبعضهم هاجمني والبعض الآخر تدخل لفض النزاع وتحذيري بل وتخويفي بان هناك شئ قد أعد ضدي،كما أفادني بذلك الشاب الذى أبعدني عن الجامع .

تقدمت ضدهم ببلاغ إلى بوليس مدينة جنيف حيث سألني عن أوصاف الذين هاجموني فأخبرته أن احدهم لهجته تونسي وهو الذي حاول سرقة حقيبتي الخاصة أمام الجميع..وهو ممتلئ الجسم بشكل مفرط قصير القامة والقيمة..أصلع من مقدمة الرأس..يبلغ حوالي 56 عاما..ابيض البشرة .

أما الثاني فهو جزائري من لهجته..أسمر أصفر..هزيل البنية أو مريض..أسود الشعر..لديه بعض الشعرات في لحيته..قصير القامة .وقد اقتصر عدوانه على توجيه اللكمات إلى وجهي،لكن جماعته كانوا يحولون دون ذلك،ولو وصلت واحدة منها أو سقطت مني قطرة دم لأغلق المسجد السعودي،الذى كان مع حارسه الشهير بأحاديثه الغير حقيقية للتلفزيون السويسري،من أشد المعادين للحرية وحقوق الإنسان..ويذكر جيدا ما حصل معي عندما دخلت في حوار مع المدعو (شيخ الأرض)وهو سوري من أصحاب المسجد،حيث جاء هو ليقول لي من أجل أرضاء شيخ الأرض(أدخل صلي يا عدو الله)مع أن عدو الله هو الذي جند الشباب وذبحهم في أفغانستان ومن عاد منهم رفض استقباله أو تركه بدون مستقبل، يطلب اللجؤ عند هذا وذاك ..ونحن لن نفتح سجل هذا المسجد وما يدور فيه وحتى إشعار آخر،لأن البوليس أخبرني بأنه حدثت حوادث مماثلة أخرى .

ومما هو جدير بالملاحظة أنني وجدت أثناء حضوري لمركز بوليس جنيف شخص أفريقي يدلي بأقواله عن سرقة حقيبته،وخلفه مباشرة سيدة سويسرية قامت هي الأخرى بالتبليغ عن سرقة حقيبتها..ولولا أنني دافعت عن نفسي بقوة وبثقة في حقي،لحضرت للتبليغ عن سرقة حقيبتي مثل الآخرين.

الشئ الغير معلوم حتى هذه الساعة لصالح من تعمل هذه العصابة،لأنه سبق لشخص سوداني أعرفه جيدا ويقول أحد الذين عرفوه بأنه تابع للسفارة السودانية أن قام بضرب الكتب التي أمامي بقدمه..هل سيتلون الإرهاب ويتشكل ليخدم مصالح وأهداف مختلفة،وحكاية(العمودي)وحقيبته ليست بعيدة..وهل مثل هذه الحقيبة لا تمول أمثال هذا التونسي والجزائري..وقريبا سنسمع الكثير عن جامع جنيف كما لم نسمع عنه سابقا أو ربما سمعنا وشاهدنا،ومن بين ما شاهدنا برزان التكريتي الذى كان يحضر للصلاة ولا يتهمه حارس الجامع (ح)بأنه عدو لله،لأن النفاق عند العرب سيد الأخلاق .

ملاحظة : يوم الخميس 9 سبتمبر 2004 تحدثت الصحيفة السويسرية 24 ساعة عن اكتشاف صفحة للانترنت باسم أنصار السنة والجماعة تبث دعاية لصالح القاعدة موجودة في لوزان وأجرت لقاء مع صاحبها الذي رفض الكشف عن وجهه أو أسمه..وعند عودتي من جنيف يوم الجمعة 10 سبتمبر وفي أعقاب هجوم السرقة والإرهاب تلقيت في نشرة الأخبار نبأ إغلاق هذه الصفحة على الانترنت .

________________________

مساحة خارج العقل !!

يسألونك عن المعارضة في بلادنا وعدم الاتفاق فيما بينها،وعن المعارضة في بلاد المهدي المنتظر قرب الله عودته .

هذا المهدي الغائب في نظري قد يكون العقل..وإذا قلنا العقل فلابد أن يعني ذلك المنطق،حيث لا منطق بدون عقل .

قد يكون السؤال بصيغة أخرى..متي يتوحد الشعب الليبي ليخرج في ثورة عارمة يسترد بها حقوقه المنهوبة وشرفه الذي أهدره القذافي ولجانه الثورية الفئرانية في جماهيرية مخصية ؟! .

هذا السؤال هو المشكلة والحل ....لماذا ؟ .

لأن المساحة التى تطلب منك نسبة كبيرة من هذا الشعب أو هذه الشعوب أن لا تدخل فيها العقل ولا المنطق بالضرورة أخذا بالآية (والله يعلم وأنتم لا تعلمون)قد تضيق وقد تتسع من شيخ إلى آخر،ومن مريض نفسيا إلى آخر،ومن متصل بالجان ومرتبط بنظرية قومية أو دينية إلى آخر،ومن جاهلية منطقة إلى جاهلية محيط وقبيلة وطائفة أخرى .

لكن لو كان التفسير ومساحة الاختلاف تقوم على الموضوعية فى حدود مصلحة المواطن الليبي والوطن ليبيا في شكل محسوس وملموس ومحسوب..لما ذهبت نسبة من أبناء هذا الشعب إلى أفغانستان من أجل تقريب عودة المهدي المنتظر حسب آخر فتوى صادرة عن شيخ يتقاضى راتبه من أمير يحكم بسلطان يعود لأيام المتوكل على الجمعيات الخيرية .

لو كان التفسير فيما بين المعارضة ليبية أو غير ليبية يقوم على العقل بكامله دون حجر عليه أو وصاية أو تخويف بفقه التكفير والردة..لو كان التفسير ومساحة الاختلاف تقوم على مصلحة(مهدي)موجود في هذه الساعة بسجن أبو سليم عند العقيد اللئيم،ولابد أن يحرر بأي ثمن ولا ننتظر عودة الإمام الغائب قرب الله عودته .

لو كان التفسير ومساحة الاختلاف تقوم على فقه الحريات في كيفية تحطيم أبواب السجون والزنزانات،لأنه ليس لدينا الوقت للتفكير في أمجاد وبطولات السلف الصالح والخلف يعاني الويلات،وغالبية (حنابلة البزنس قومي وديني) اليوم يحملون جنسيات لأقوام لا يدينون بدياناتهم ولا قومياتهم .

لو كان كل ذلك كذلك كما يقول فقهاء القانون الوضعي وليس الفقه الجعفري..لما ضاعت 35 عاما في الشتات وسط مجالس خلافات التفسير والتكفير،البعض بحسن نية والبعض خوفا من زوج صفية!.

وبحجة أن هناك مساحة من العقل والمنطق يطالب البعض بإخراجها من مجال الحياة،بل ووصل البعض إلى القول حتى بإخراج العقل والمنطق من حياة الناس،حتى يصبح لا مجال للسؤال لماذا حرم الله الربا ولم يحرم العبودية،مع أن الإجابة الصحيحة في متناول الجميع اليوم بفضل فقه الحريات والقوانين الحديثة وما ابتكرت من حلول تخدم الناس وتبعد عنهم شبح العبودية وسيطرة قطاع الطرق من أمثال معمر القذافي،ودساتير الأمم المتحضرة خير شاهد في حماية المواطن والوطن من جور البغاة والطغاة .

للأسف الشديد فقد أوكلنا كل ما غاب عن عقولنا في المساحة سبب الخلاف،وحتى في المعارضة إلى شيوخ التفسير،لتصبح بلادنا في نهاية المطاف ليست ليبيا التى أعطتنا كل شئ بدون فضل ولا منة،ولكن أفغانستان أو في أرض الله الواسعة في قول آخر .

لهذا غابت المعارضة الموحدة بغياب الطبقة العريضة ممن يستخدمون العقل في ممارسة السياسة أكثر مما يستخدمون الغيب .

أما غياب البرجوازية..وهي الطبقة التى تدفع بالمجتمعات إلى التقدم والرخاء فقد جاء مع بداية شعارات ثورة الفاسق من سبتمبر العميلة،حيث رفع صاحبها أول شعارات العداء للبرجوازية لتصبح كلمة تعني خيانة الوطن .

سألت طفل في المدرسة الابتدائية السويسرية..ماذا تعني البرجوازية ؟ فقال إنها تعني سكان المدن .

وهكذا عندما أصبحت مساحة من العقل تضيق وتتسع بحسب المصالح والثقافات خارج منطقة العمل..وأصبحت البرجوازية تعني خيانة الوطن..أصبح تجمع المعارضة على إنقاذ الوطن والمواطن في علم الغيب هو الآخر،ولهذا هاجمت الصحراء والفقر والجراد والدودة الحلزونية المدن الليبية..وكلنا اليوم على قارعة الطريق في انتظار(المهدي)الذى سيأتي بعقله كاملا في نهاية الزمان لينشر العدل ويطهر المدن من الصراصير و(الذبان)وهو يرتدي قميصه الجميل الموشى بخاتم سيدنا سليمان..علينا وعليكم السلام .

في انتظار الكارثة العظمى ولا ينقصنا سوى تلاوة (والله غالب على أمره)لأن مساحة من العقل تمت مصادرتها منذ زمان بعيد بقوانين الشرعية الدينية والقومية والثورية وخلاف شيوخ التفسير.

 

ملاحظة : مطلوب من جميع الأخوة الذين لا يتفقون مع أفكار المحامي منعه من الكتابة أخذا بمقولات الكتاب الأخضر الخالدة وبالحديث الشريف(كلكم راعي وكل راعي مسئول عن رعيته)

فوزي عبد الحميد / المحامي

 

_________________________

أهل الوجوه في راحـة !!

 

عراقي في برنامج أكثر من رأي في محطة الجزيرة يقول أنا مولود في العراق،وأفخر بأنني بريطاني .

 ما يثير الانتباه أن هؤلاء الناس يقولون بأنهم مسلمين ويحملون جنسية دول تقوم على فصل الدين عن الدولة(بريطانيا) بل ويشاركون في عضوية الأحزاب الحاكمة..ومع هذا هم يستنكرون فصل الدين عن الدولة لشعوبهم في بلادهم !!،بل ولهم خطاب عدواني صارخ ضد كل من يدعو إلى فصل الدين عن الدولة إلى درجة وصفه بالكفر،فهل نصفهم وهم يحملون جنسية بريطانيا وأمريكا وينتسبون لأحزاب هذه الدول..هل نصفهم بالكفر كما يصفون غيرهم في السر والعلنية ؟!!.

أهل الوجوه في راحة وليس أهل العقول..يقولون ما لا يفعلون،وتلك ثقافة الزندقة والتقية الحقيقية،والحديث للأصدقاء وأصحاب المصلحة(العمودي)بأسلوب وللناس بأسلوب آخر !! .

مجتمعات الشرك سمحت بالمشاركة في الحكم..لكن مجتمعات الوحدانية،لا تقبل بغير الديكتاتورية وحكم الفرد ظل الله في الأرض،ولا شريك له بديلا !! .

________________________________

لا تسرقوا فقه الحريات يا شيخ !!

يرحمكم الله  يا شيخ لا داعي لخلط الأوراق فالشورى غير الديمقراطية وصراع الأحزاب ضد الحاكم وفضحه وتعرية سرقاته بقوة وبصلاحية،الشورى مجرد النصح والإرشاد..وفي أحيان كثيرة(شاوره وما تعباش عليه)وهل من يستشير محامي يلتزم بما يقول له المحامي أم هو قادر على الذهاب لمحامي آخر أو طبيب آخر،وبفلوسك تركب على الباشا !!

الترشيح - الانتخابات - التعددية - التداول على السلطة - المعارضة - كلها مصطلحات سياسية من فقه الحريات للإنسان في العصر الحديث،ولا علاقة لها بفقه العبادات..كما أن فقه المعاملات مأخوذ من فقه القوانين الوضعية وخير مثال الذمة المالية..فهل يوجد عندكم ما يفيد بوجود هذا المصطلح الذى يفصل الإنسان عن ذمته المالية حتى لا يباع في الأسواق عند عجزه عن وفاء دينه كما كان يباع في عهود الأديان السماوية قديما ؟! .

لا داعي يا مولانا للسطو على عمل الآخرين واستغفال البسطاء،وما الذى جعلك تترك مسجدك في تلك البلاد التي أهلها اليوم في أمس الحاجة إليك..وقلنا ما علينا ! .

أنت يا شيخ تقول وبكل حرية وأنت في ديار (الليبرالية)عن الإنجيل "غير الإنجيل المحرف الممزق شذر مذر"هل لو كنت في أي دولة دينية.. تستطيع أن تقول ما قلت دون أن يقطع رأسك بجريمة الهرطقة والاعتداء على دين أهل البلاد ؟! .

أعترف بفضل الحرية في دولة القانون،لأنه بمفهوم أهل الأديان وعقليتهم.. كما تراهم كفار يرونك كذلك..وكما تراهم ظلوا عن الطريق وزوروا في كتبهم يرونك كذلك(ألاجتهاد)!وأشركوا بالله يرونك كذلك(أشهد وأشهد)ولا تغني واحدة عن الأخرى..وتراعيني قراط أراعيك قراطين ..وتشوفني بعين أشوفك بأثنين - من الكتاب الأخضر!!

لكن دولة القانون تحميك وتأويك وتدفع لك حتى مقابل وضؤ قدميك !.

لا تتطاول على اجتهاد البشر لتضمها إلى فقه المعاملات وتختمها بختم القدسية في غفلة من الناس..اعترفوا بحق الملكية الأدبية والعلمية ولا تجعلوا من عبارة(والله يعلم وأنتم لا تعلمون)وسيلة لتخويف الناس ومنعهم من البحث عن الحقيقة،كما أن التخويف بتهمة يسب الدين والصحابة أصبحت مفضوحة كوسيلة لمنع الناس من النقاش والاعتراض،مثلها مثل فتوى الكفر والردة فحتى المافيا وصاحب الجماهيرية يصدرون فتوى بالتصفية الجسدية،فليس في الأمر معجزة وعلى كل الناس الدفاع عن حريتهم وحياتهم (تعددت الأسباب والكذب واحد)!! .

لا تشفطوا !!(معذرة يا أستاذ خوجه) فقه الحريات لتنسبوه إلى فقه العصور الوسطي يرحمكم الله،حيث كان يباع الإنسان في الأسواق مثل البهيمة،أما الحال في جماهيرية الجريمة فهو أدهى وأمر !! .

الحاج معاوية ولد عبد الرحيم

 

___________________________

 محمد حسنين هيكل..وكرة الماء !

أربطوا الأحزمة جيدا..فبعد أن اعرض عليكم ما قال حسنين هيكل كاتب عبد الناصر للمشاهدين مساء الخميس 22 يوليو 2004 في واحدة من حلقاته لمحطة الجزيرة،سأروي لكم قصة(أبو لمعة)المصري وهو غير أبو لمعة الليبي(أبو منيار)ويعرفه جيلي من الذين كانوا يتابعون برنامج (ساعة لقلبك) من القاهرة حيث كان يقوم بدور الذي يكذب بشكل غير قابل للشك مثل صاحب نظرية (الثروة والسلطة والسلاح بيد الشعب)!.

غير أن كذب أبو لمعة في برنامج ساعة لقلبك كان يخفف على الإنسان ولا يحدث ضررا لأحد،أما (هيكل لمعة)و(أبو منيار ليبيا) فكذبهما ترتب عليه ويترتب عليه أضرار أوصلتنا إلى ما وصلنا إليه،ولا يفوتكم أحمد سعيد ومحمد سعيد الصحاف..وتتمتع امتنا بسعة الخيال ولله الفضل والمنة،لكن الكذب على الشعوب لا يقود إلا إلى غياب المصداقية بين الكاذب والمكذوب عليه ... (جميل)؟! .

المهم يا سادة يا كرام ..قال هيكل وهو يتحدث بخبرته العظيمة عن الأمريكان(مفيش سوبر باور..ولا دولة شغلتها أنها رافعة الجزمة)!!...قال عن الأمريكان أنهم كانوا يحبون بدل أن يضعوا سجادة في الحجرة أو عندما يسيطرون على الأرض،يحاولون السيطرة عليها بالكامل من كل زواياها..حتى وصل الحال إلى أنهم اليوم قد ابتكروا القنابل التى تغطي بنيرانها كامل الأرض،في شكل(كاربت)فلا تترك زاوية دون أن تصيبها نيران القنبلة !! قال جحا(عذر من الأعذار..).

أما (أبو لمعة)الكذاب العظيم لبرنامج ساعة لقلبك في الخمسينيات من إذاعة القاهرة،فقد شرح (للخواجة بيجو)وهو ممثل ضاحك كان يقوم بدور اليوناني الضحية لأكاذيب أبو لمعة الغير قابلة للتصديق،حيث يستفزه مثلما يستفز القذافي الشعب الليبي والعالم عندما يتحدث عن الحرية والرخاء الذى يتمتع به الشعب الليبي(الذى لا سلطة لسواه)!..أي أن أكاذيب أبو لمعة كانت بدرجة (الفاتح)أو الفاقع أو الفاضح لصاحبه ومن معه ! .

يحكي (أبو لمعة) للخواجه بيجو عن التطور الذي مر به اختراع كرة القدم !!..فقال له تعرف يا خواجه أن الكرة كانت في البداية مصنوعة من الحديد فى داخلها ومن الخارج من القش !..فغضب الخواجه بيجو..وسأله كيف يا فشار..من الداخل من الحديد ومن الخارج من القش ؟!..فقال له أبو لمعة،حتى تصبح (حنينه على الرجل)أي لا تؤلم القدم !..فقال الخواجة بيجو..هذا غير معقول..من الداخل حديد ومن الخارج قش !..فقال له أبو لمعة..أصلهم كانوا يضربوها(من بره على جوه)! .

ويستمر أبو لمعة على طريقة شرح سلطة الشعب الذى لا سلطة لسواه وقنبلة أمريكا حسب إيضاحات هيكل فيقول للخواجة..وبعد ذلك يا خواجه أصبحوا يصنعون الكرة من جلد المعيز..فيسأله الخواجه..كيف يا فشار من جلد المعيز ؟!فيقول له (أبو لمعة)...وفي أحد الأيام يا خواجه واحد شاط الكرة أى ضرب الكرة،فدخلت الكرة للكول من شدة الضربة وهي بتقول (ما )..فيقول له الخواجه..وبعدين ؟!فيقول له (أبو لمعة)ومن يومها ظهرت كرة الماء !!على وزن ومن يومها ظهرت سلطة الشعب والقنبلة الأمريكية(الكاربت)!!! .

على هذه الحالة من سياسة وأفكار أبو لمعة المصري والليبي وقبلهما فتاوى وأحاديث القيل والقال المحصنة بالقدسية الدينية،مثل التي هي اليوم محصنة بالشرعية الثورية(ثلاثة مليار دولار)!عاشت منطقتنا المنكوبة بالكذب والنفاق وإنكار حتى حق الإنسان في أن يحب نفسه كنزعة طبيعية من خلق الله،إلى درجة أن يطالبك البعض بأن لا تقول (أنا)..وعندما تقولها تضيف إليها واستغفر الله من قول أنا !!...إلا في أغنية فريد الأطرش(الربيع)...(أنا وهوه مفيش غيرنا .. مفيش غيرنا) !.

14 قرنا ونصف في عين العقيد وعين هيكل وكل عصابة الحكام العرب،مثل أكاذيب(أبو لمعة)وحكاية تطور كرة القدم المصنوعة في الداخل من الحديد ومن الخارج من القش !!(والله يعلم وأنتم لا تعلمون)لأن عقل الإنسان ناقص عن معرفة مصلحته الدينية والحياتية والثورية..واسألوا أهل العلم إن كنتم لا تعلمون..و(العلماء ورثة الأنبياء)!! .

هل نحن نعرف أي شئ أصلا ؟!..ونحن مجرد رعية تحت عصا راعي وجماهير تهرول في مسيرة ثورية...وتطور الحال بنا ولله الحمد والمنة فأصبحنا نقول (ماء)ومن يومها ظهر النهر الصناعي العظيم وكرة الماء..بعد أن بدد أبو لمعة الليبي الماء في المشاريع الزراعية الوهمية في الصحراء(من الكتاب الأخضر) فقه الكذب الفاقع.

ومن عنده اعتراض ديني فهو كافر أو مرتد ومن عنده اعتراض مدني على أكاذيب سلطة الشعب فهو عميل للأمريكان بدون أن يدفع له ولا نصف دولار !والحل هو في نهاية سلطة أبو لمعة وفتوى أبو جمعه وأبو عامود..وعودة الدولة إلى المواطن بصوته في صندوق الانتخابات وبدون فتوى ولا نصيحة ولا قيل ولا قال..ومن عنده مفتاح الجنة فليدخلها وحده..لأن جهنم مع الحرية ولا الجنة مع العقيد والغبي والبليد والكذاب..والقائمة طويلة ممن بشروا بعضهم البعض بالجنة قبل أن يقفوا أمام الله !!!.

 

فوزي عبد الحميد / المحامي

 

__________________________

تجارة تصدير المعارضين

(1)

في الميادين الكبيرة .. صورة لص كبيرة وحقيرة

حقيرة حتى آخر العالمين.. ومخبرين،ولجان ثورية

يجرجرون المواطنين ..

وراهبات ثورية،وعاهرات ثورية..ومسيرات وشعارات

صدق أو لا تصدق هذه دولة الحريات !!

(2)

قال (حسني طوارئ)من رأى منكم منكرا

فليذهب في المسيرات .

ذهبوا جميعا،الوزراء والمجرمين،وعمداء الجامعات..

كعادتهم،في التشهير بالمصريين،في طلب المساعدات

ذهبوا بدون حياء،فالحياء يوم الطوارئ رفات ..

تخصصهم كان دائما،إعداد الشعارات والراقصات

كم تدفعوا ثمنا للمعارضين،عندنا(جاب الله وعزات)

التسليم يجري على حدود الأمين،وفي رعاية أزهرنا آمين .

رئيسنا طيار..تحصل على شهادته،من مدرسة الأميين

(3)

لا تخافوا فقد بعنا كل شئ،حتى الحياء

ونيلنا يجري بالدماء،وبدون ماء..

وأمريكا نسبح بحمدها،في الصباح والمساء

وشرعية الحاكم في انتظار معونة الشتاء

(4)

تبحثون عن منصور الكيخيا ؟!...

نحن لا نعرف من يكون !!

لدينا عمال في ليبيا..نصف مليون

حكومتنا تعبد الرشوة،والغدر حتى الجنون

حسني طوارئ..لا يعرف الأخلاق والقانون

 

من كتاب (سقوط دولة أمير المؤمنين) شعر 116 صفحة..ثمن النسخة 10 دولار بالبريد العادي.

___________________

محمد حسنين هيكل

 

لمن لا يعرف محمد حسنين هيكل من الجيل الجديد،فهو لسان وقلم الانقلابي جمال عبد الناصر منذ سرقة الشعب المصري فى 23 يوليو 1952 ..وهو الرجل الذى أستولي على أكبر مؤسسة صحفية خاصة وهي الأهرام ليستحوذ عليها بعد أن أصبحت حكومية نتيجة لسرقتها بواسطة عبد الناصر باسم ما أطلق عليه التأميم،وهي تسمية خاصة للسرقات الثورية مشابهة للشرعية الثورية !.

هيكل مثله مثل صغار الضباط الذين سرقوا الشعوب ليصبحوا فيما بعد من كبار الأثرياء،فهو أيضا انتقل من مراسل صحيفة بسيطة مشرد فى سبيل خبر لحرب هنا أو هناك،إلى شخصية هامة فى عهد عبد الناصر يحتكر له الأخبار والأسرار الخاصة لدولة الانقلاب الناصري، بل وصل إلى أن يصبح المبعوث الخاص من قبل عبد الناصر إلى الملوك والرؤساء فى العالم .

هيكل هو القلم الذى قدم النعي لنهاية التاريخ العربي بكذبة عظمى،في مستوى أكاذيب أحمد سعيد ومحمد سعيد الصحاف،حيث أطلق على أكبر هزيمة حطمت الجيش المصري ومعه كرامة المنطقة كلها عام 1967 ..أطلق على أكبر هزيمة لم يخوض فيها الجيش المصري المعركة(نكسة)! .

هذه الهزيمة الذى عشتها مع غيري فى عهد الشباب بدون هوى !،وتلقيت أخبارها وأنا في طريقي للتخرج من كلية الحقوق..لم تكن حربا ولا معركة،بل كانت أقرب إلى مباراة فى كرة القدم لم تستمر سوى ساعات ،نقل فيها المذيع المصري بيانات إسقاط الطائرات الإسرائيلية بأعداد تفوق ما سقط فى الحرب العالمية الثانية كلها !!من شدة الصدق ! .

محمد حسنين هيكل يعود اليوم على الساحة وعبر محطة الجزيرة أو محطة جمعية الفتوى الأوربية،لعله يحصل له على مكان كجناح أيمن مع الشيخ القرضاوي فى مطاردة الحكام بغير شرعية للشعوب العربية بكافة الوسائل..من إقامة المؤسسات الصحفية المهاجرة (وليد أبو ظهر)والوطن العربي حتى المؤسسة السعودية للأبحاث والتسويق بترسانتها التى لا حدود لها ومطاردة الإنسان العربي فى العالم كله !وحتى محطة الجزيرة والعربية لأمراء الجزيرة (ولله الفضل والمنة) .

بداية الدجل العربي المنظم بدأ بأسطورة عبد الناصر وثورة يوليو المشينة ثم إعلان الوحدة بين مصر وسوريا (زواج المريض بالميت)!..صنعوا لنا زفة وحفلات لتغييب الشعوب عما ينتظرها من شقاء شعب بعد الآخر.

كانت أغاني الحفلات للمطربين المصريين(من الموسكي لسوق الحميدية أنا عارفه السكه لوحديه..كلها أفراح وليالي ملاح ..وحبايب مصرية سورية))..(يا ليله بيضاء يا نهار بيلالي..بين مصر وسوريا تم اللي في بالي..وبقينا حبايب وبقينا قرايب..)ولا حبايب ولا قرايب كانت مجرد وحدة لضباط جيش ولصوص سلطة،سرعان ما اختلفوا على الأسلاب..كانوا هم يحتفلون والشعب المصري يدخل مرحلة الفقر من أوسع أبوابها وكذلك الشعب السوري..وكان هيكل وأمثاله يكذبون ويتسترون على تغييب الحرية وسرقة الشعب.

رقصنا وفرحنا لأغاني الوحدة وطالعنا مقال هيكل الأسبوعي (بصراحة)بإعجاب لما فيه من جمال الأسلوب وكمية المعلومات التى كان يحصل عليها من أهم مصدر أحتكره لنفسه وهو عبد الناصر والدولة المصرية بجميع مصادرها السرية والرسمية .

شربنا نحن أبناء ليبيا مثلما شرب أبناء المنطقة الذين كانوا يجهلون بخدع السياسة في ذلك الزمان،حتى وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم لنصبح مثلنا مثل أبناء فلسطين لاجئين.

أفلست غالبية الشعوب العربية وأستغني هيكل ومن على شاكلته من لصوص المنطقة من خلال ما استخدموا من أساليب في الغدر والبطش ما أنزل الله بها من سلطان .شربنا المخدر ثم الطعم السام ... وإذا النور نذير طالع..وإذا الشعب المصري كالغريق،حيث سلب حريته بالكامل تحت ما أسماه أساتذة النصب أمثال هيكل (الشرعية الثورية)التى ستصبح فيما بعد مع سبوبة تحرير فلسطين أداة خداع لصوص الانقلابات فى سرقة الشعوب العربية..واليوم يبيتون النية مع الذين فتحوا لهم أبواب المعسكرات ليسرقوا دولة المواطن،حتى يورثوا اللصوص الصغار،لأن الدولة تحولت إلى (تكية) أخذا بفقه السلف الصالح،الذى لا يؤمن بالتخلي عن سلطة أعطاها الله أياها،لأن الله له وجهة نظر فى الحكم المثالي الذي يخدم مصلحة المؤمن،فيجب أن يكون لمولانا ثم لأولاده الذكور الأكبر فالأكبر(والله يعلم وانتم لا تعلمون).

غني أهل الطرب والنفاق المصري جماعيا(وطني حبيب الوطن الأكبر)كانت أغنية أحمد قذاف الدم بمصاحبة صفوت الشريف،والسبب أنها تجمع أكبر قدر من الفنانات وصفوت مجرد باب على الكلاب.

شاركنا الشعب المصري فى العيد الثاني لخراب مصر،وسمعنا من الإذاعة بيانات تأميم شركة الحاج عويس مرسي للمنسوجات لتصبح مملوكة للموظفين يمارسون فيها آخر الإبداعات فى الإهمال والاختلاس حتى يوصلوها إلى درجة الإفلاس..ومصنع خميس للأحذية..وشركة شكوريل ثم هربت أسرة شكوريل وهي هنا في سويسرا بجواري وفرعها في إسرائيل وأمريكا .

محمد حسنين هيكل هو من قدم مقالا شهيرا أتذكره حتى اليوم،مفاده استحالة تحرير قناة السويس بالحرب،حيث قال عن المانع المائي وما وضعته إسرائيل من أنابيب يمكنها إشعال سطح القناة بالنيران حال عبور القوات المصرية،وكان ذلك تمهيدا لمفاوضات عبد الناصر مع روجرز..وحتى يتقبل الشعب العربي المخدوع في عصابة من الجهلة واللصوص الصغار،أعطيت لهم الفرصة ليعبثوا بمصائر الشعوب مثلما يعبث نصاب الفاتح وصاحب رشوة الثلاث مليار دولار وتوصيل أسلحة الانبطاح الشامل حتى البيت الأبيض !بعد ان كان يطزطز في ميريكا(إيكال الجبان) .

كان هيكل بارع وصاحب لسان يقطر بالعسل مثل أي نصاب أو ضاربة ودع..على كل حال كون الرجل لنفسه شهرة ومال وأعمال وأصبح من يريد أن يمتهن الصحافة لابد أن يذهب إليه فى الساحل الشمالي ليطوف ببيته ويحصل على بركاته أو قصاصة منه ،حتى يدخل إلى مجال الصحافة..مثله مثل أم كلثوم ما لم يطلب المطرب رضاها ويكسر انفه لها فلن يستطيع مواصلة مسيرته الفنية .

محمد حسنين هيكل بالنسبة لي ذكرى مؤسفة وحزينة لأكبر عملية خداع واستغلال للشعب المصري وجميع الشعوب العربية،حتى وصلنا إلى ما وصلنا إليه من ذل وتشرد وفقر وإهانة،واحتكار لمقدرات الدولة وتجريد للمواطن في الدولة التى تقول إنها ثورية وهي مخصية مثل الجماهيرية من جميع حقوقه وتحويله إلى مجرد رقم تعبث به في جميع الاتجاهات،حتى تحولت دولة مثل ليبيا كان يقصدها الناس للعمل إلى بوابة للهروب الكبير في عهد النصاب،كما تحول الشعب المصري من مؤسسات رأسمالية وأبناء ذوات وأساتذة علم ومعرفة إلى عمال في السعودية والخليج ! .

ربما هيكل سيضمه الشيخ حمد صاحب المحطة إلى شلة التدجيل الأعرابي من أمثال عبد الباري عطوان الذى له قدرة خارقة فى تطبيق المثل(أمعاهم أمعاهم عليهم عليهم)حيث يظهر لك مرة مع حرية الشعوب ومرة أخرى يقول(والله لو أن الحكام يصلوا بنا إلى نتيجة فلا مانع عندنا أن يورثوا السلطة لأولادهم)وكأنه كتب علينا من أجل تحرير فلسطين أن يمسح بنا عبد الباري عطوان الوسخ والطين،وهو يتمتع بجواز سفر إنجليزي،ليدعوا الآخرين للدفاع عن الأرض والعرض !! .

ضمن عبد الباري عطوان مكانا شبه ثابت فى محطة الشيخ وبالوالدين أحزانا..وإلى جواره باقي شلة الطرب من المزفر إلى النفيسي و(الحواجب المنتوفه على الفتله) وبدل أغنية أبو عيون جريئة تصبح أبو حواجب رقيقة !!(والأيام دول يا أحمد)!غير طبعا شلة القاهرة من جماعة فرح ولا ميتم..ولا ينقصنا إلا الحاجة زينب(هيكل) ضاربة الودع لثورة يوليو...علشان تحكي لنا شوية يوناني على طلياني..رجل لو كان كما يتكلم يكتب لكانت الصحيفة مملؤة بالخربشات( ما بيجمعش) !مثل يونس شلبي..ربما لكبر السن،فكما قال أنه بدا العمل الصحفي عام 1942.

هذا الرجل وبأمانة... دم وعرق وشرف ضحايا هذه الأمة في رقبته،فهو كان اللسان والقلم والوسيط والعارف والمتستر والمزور لكل الخراب الذى لحق بمصر ومنطقة الشرق الأوسط ،وما هو فيه من نعيم بناه بدماء ودموع المغلوبين من أبناء شعبه وأبناء الشعوب العربية،ويكفيك ما قدم من أكاذيب فى خدمة عبد الناصر وجلاد ليبيا،عندما أدعى بأنه ذهب إلى ليبيا وهو لا يعرف من الذى قام بالانقلاب..هل يعقل أن إنسان مثله تصل به الشجاعة وقوة المغامرة حتى الدخول حتى الدخول إلى بلاد يقوم فيها انقلاب ولا يعرف من يقابل ؟!..لا أقول احذروا هذا الرجل لأن جميع أوراقه قد كشفت ولم يعد صالح لا هو ولا الأنظمة التى تدعوه لبلادها وبرامجها،فحتى لو كانت لديه معلومات ومذكرات فليس فيها من الوفاء والأمانة والصدق،إلا بقدر ما ترك لمصر من ذل وخراب وانكسار وحكم طوارئ ومجاري وجواري...لكنني أقول أبصقوا على هذا الرجل لأنه عدو لحرية الشعوب وصديق لمصلحته الشخصية .. وابعثوا لمحطة الجزيرة ما يفيد أنها فقدت القدرة على لعب دورها القديم،الذى قال عنه على عبد الله صالح حاكم اليمن..(مثل محطة لندن)! أو حتى مثل خطاب عبد الباري عطوان ضد الديكتاتورية ومع صدام.. وليس معه ولكنه يستنكر إهانة أمريكا لرئيس عربي تحاكمه فى العراق بينما تحاكم ميلسوفيتش أمام محكمة دولية !! .

خلاص يا عبد الباري عدوان،سننقله إلى لندن لتختار له أنت القضاة ليكون من بينهم العوا وهويدي والمفكر الإسلامي عماره والراقصة المحجبة(تحية كريوكا)(كله خير)!.

نرحب بالحاجة زينب(هيكل)ولا ينقصنا غير الدكتور أسامة الباز ويونس شلبي(بس انت يا قدع لحسن والله اضربك بالورقة دي) !!.

 

أحد ضحايا كذب هيكل عام 1967 ( بصراحة )!

 

_____________ 

لعبة شيوخ الدين

 

لو لم يمت النبي محمد ما توقف الوحي..ولو بعث النبي محمد فى منطقة أخرى غير جزيرة العرب لنزل الوحي بلغة النبي التي هي لغة قومه..لا بلغة العالمين،رغم أن النبي محمد أرسل للعالمين(وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) .

لقد نزل جميع الأنبياء فى قارة واحدة(آسيا)وفى بقعة صغيرة منها بجوار بعضهم البعض،وتشابهت رسالتهم..لماذا ؟!(ما أعرفش أنا !) .

كان النبي محمد هو مصدر الصلة بين السماء والناس،فى كل ما يتعرض له هؤلاء الناس فى جزيرة العرب من مشاكل يومية..طبعا دون سواهم من خلق الله فى (الكونغو) مثلا أو قارة أستراليا قبل اكتشافها .

كان النبي يحدثهم عن وقائع فى الماضي وأشياء فى المستقبل،بحيث يغطى كل استفساراتهم..بل هو كثيرا ما طلب منهم استخدام عقولهم دون حاجة للرجوع إليه وسؤاله أسئلة قد تعقد حياتهم وتزيد مسؤوليتهم أمام الله( لا تسألوا عن أشياء إن تبدى لكم تسؤوكم ..).

مات النبي فتوقف الوحي وآن الأوان كي ينصرف الناس إلى ممارسة حياتهم معتمدين على عقولهم واجتهادهم،بما يترتب على ذلك من خطأ وصواب،وهو من طبيعة البشر وسنة الحياة،وليس من طبع الملائكة ولا الأنبياء..لتنتهي الوصاية على الإنسان باسم الأيمان .

إلا أن شيوخ الدين تدخلوا ولعبوا لعبتهم الشريرة فى أكبر عملية عدوان على (التشريع)وهو (القرآن والسنة)وهو أيضا(الأصول)..وسطوا على شرعية وحقوق الناس،وذلك ما كان فى ابتداع عبارة(الشريعة)أو(الفروع)ليخلطوا(الفروع بالأصول)فى كتاب واحد..بعضه من الله وبعضه من عندهم ويطلقون على هذا الكتاب (الشريعة الإسلامية)ليقع الإنسان البسيط فى عملية خلط ووهم تجعله يقبل ويسلم بكلام الشيوخ فى هذا الكتاب بنفس درجة المصداقية التى عليها كلام (الشرع)أو (الأصول)حتى يحفظ هؤلاء الشيوخ الناس تحت سيطرتهم وهيمنتهم..بل لقد وصلوا فى حملة استغفال الناس هذه إلى درجة أن أعطوا أنفسهم درجة خلافة الأنبياء(العلماء ورثة الأنبياء) وقبلهم أعطى أبوبكر لنفسه لقب خليفة رسول الله .

طبعا هم لا يقصدون بالعلماء،العالم الذى أخترع البنسلين ولا العالم الذى أخترع الكهرباء أو الذرة،ولكنهم يقصدون العالم الذى يشرح ليلة سؤال الملكين للميت فى قبو المخابرات السماوية،فى ليلة خروج الروح والاستجواب،عندما يبدأ الإنسان يلفظ أنفاسه،ليسأله ملاك الموت فى تلك اللحظات العصيبة(من هو ربك ؟)فإذا كان من أهل الجنة تمكن من الإجابة الصحيحة بدون خوف،رغم مشاهدته للحربة التى بيد ملك الموت،فيقول له (ربي الله)وإذا كان من أهل الجحيم مثل كاتب هذه السطور،فسيصاب بحالة ذعر شديد ليقول له(أنت ربي)!على وزن أنت الحب..فيضربه ملك الموت بحربته فى قلبه حتى يخرج حليب أمه من أنفه ! .

لو لم يتدخل الشيوخ بحشو التشريع بفتاواهم واجتهادهم ويخلطوه مع الأصول،لكان الناس قد انصرفوا لحالهم بعد موت النبي،لكن الذين لهم مصالح من شيوخ الدين أرادوا أن تستمر وصايتهم على الناس حتى بعد موت النبي وتوقف الوحي،من خلال التخويف بالنار والوعد بالجنة حتى يستمروا فى كسب الفوائد والعوائد والموائد..إلى جانب دورهم فى خدمة أولي الأمر منكم..فكان ما كان...واللي كان هو اللي كان قدر يغيروا فى يوم الزمان .

من صاحب الزمان ؟ هو الله..ولهذا كانت حكمته فى زمانه الجديد..أن الناس عادت إلى استخدام عقولها رغم تهديدات شيوخ الدين بالكفر والردة..ورغم ذهاب واحد منهم إلى (لندن) ليجمع من حوله كل من يطمحون للعودة بالناس إلى أيام قريش والعصور الوسطي(من الوسطية)فى خدمة الأصنام،لكنها أصنام من حكام أصبحوا خارج الزمان والمكان.

ويحاول اليوم شيخ(الوسطية)أن يجمع له ولهم عصابة لتخويف الناس بالفتوى التى سيصدرها من (لندن)ولماذا (لندن) ؟!...حتى يبعد صاحب الفضيلة الشبهة عن الدولة التى أعدت المال لاستخدامه فى السيطرة على الطامعين والمغفلين..لكن المؤسف فى وضع شيخنا(يوفس)وليس هناك خطأ فى الطباعة،الذى لا يحسد عليه اليوم أنه (يرفس)!لأن الناس اليوم لا تتعامل بالنصيحة ولكن بالرأي،ولا تأخذ بالفتوى الصادرة عن شيخ يتقاضى راتبه من الحاكم ويدرس فى جامعته ويأكل على مائدته،ويتحدث من بوقه فى تلفزيون الجزرة بدون عصا...فى دول شغلتها إنها دائما رافعه الجزمة،من عصر إبي لهب إلى عصر أبي منيار وأبو عامود وقائد القرود .

اليوم نحن طلقاء دون حاجة لمن يقول لنا اذهبوا فأنتم الطلقاء..لأن كل منا يستخدم عقله دون الرجوع إلى شيوخ الدين وحشوهم لشريعتهم،التى هي كلامهم وليست كلام الله،فكلام الله فى (التشريع)وما نسميه بالأصول أي (القرآن والسنة)فأما القرآن فهو فى كتاب ومتوفر فى كل مكان وبجميع اللغات..وأما السنة وهي ملزمة مثل القرآن،فلا توجد فى كتاب واحد مثل القرآن ولا بجميع اللغات ومتوافرة..لكنها فى حالة شبهة ما بين حديث صحيح وحديث نصف صحيح وحديث ضعيف،كما أن مطبعة آل سعود لا تطبعها ولا توزعها مجانا كما توزع القرآن..من يعرف لماذا ؟!...حتى يبقى الناس تحت سيطرة (القيل والقال) وتعوزهم الحجة فى الرد على الذين يقدمون الفتوى على مقاس مصالحهم،وتلك كانت لعبة شيوخ الدين القديمة،التي لم تعد اليوم صالحة بأي حال من الأحوال !. 

الحر بالحق / المحامي

 

_________________________________

ثقافة الاستغفال والاستغلال

اللهم عجل لنا الختام

يولد الإنسان فى بلادنا المنكوبة بالاستغلال والاستغفال من كل صنف ولون،من هنا ويموت من هنا دون أن يعمر طويلا،بل لقد علموه على أن يدعو إلى الله بأن يعجل له الختام بجاه سيد الأنام،بالإضافة طبعا إلى (وما متاع الدنيا إلا قليل).

لكن التناقض يلعب دوره فى الأسطورة التى تجعل من أعمار الأنبياء شئ خارق للطبيعة على عكس الناس الذين لا علاقة لهم بالعرش فى السماء أو عرش الأرض،ليصل عمر نبي الله(سليمان) إلى حوالي 400 سنة فى عين العطيب،وهذا غير عدد زوجاته الذى وصل هو الآخر إلى ما يزيد عن عمره المديد والسعيد،فهو الذي أحضر ملكة جمال العالم (بلقيس)قبل أن يعرف العالم ملكة جمال الانترنت وملكة جمال العالم التى حصلت على جائزة التقاعد فى خيمة (بياع نوه)سمسار العار،بثلاثة مليار دولار(من الفصل الأول من الحمار الأخضر).

لقد كان للمكرمة التى قام بها الجان فى إحضار(بلقيس)بقصرها !قبل أن يرتد لسليمان طرف عينه صدق أو تدخل جهنم وسلم تسلم(أرجو عدم تبليغ هذا الكلام إلى أي قاضي غربي لأن سليمان وداود من أنبياء اليهود)رغم أن بعض شيوخ الدين الإسلامي قد صادروا جميع الأنبياء لصالحهم وصالح الإسلام،وحتى الأديان كلها عند الله الإسلام (التأميم الديني)مثل الشرعية الثورية،لا علاقة للأمر بالعدل ولا بالمنطق وأسالوا الراهب بحيرة .

وبما أن الأمور الدينية لا علاقة لها بالفلسفة ولا بالمنطق،فهل تستطيع اليوم سؤال شاب ضرب جبهته وسحقها فى الحصير،حتى تظهر له زبيبة الصلاة ويشهد الناس على أن سماهم على وجوههم من كثرة سحقها على الحصير..لماذا فعل ذلك ؟! .

لقد حلت اليوم زبيبة الصلاة محل خصلات الشعر التى كنا نضعها على جباهنا أيام المراهقة السعيدة، تقليدا للممثل الأمريكي (جيمس دين)ولا حول ولا قوة إلا بالله ! .مع أن فى كل شعرة ألف حسنة،وجمال خالة على الخد تبعث على الفرح مثل قليل من الخمر عند المسيحي،لكن الجمال فتنة فى الإسلام لعن الله موقدها ،مثلها مثل الثورة على الظلم ،والفتنة أشد من القتل !.

اليوم مراهقة شبابنا حزينة جدا ليس فيها فتنة ولله الحمد والمنة(كل من عليها فاني ويبقى وجه ربك ذي الجلال والكرام)أنت لا تصدق أن أفراح أجدادنا فى ليبيا وليلة الدخلة كانوا يحضرون فيها العريس بين رفاقه بالذكر الديني (العروسية)،وهو ذكر يقول (يا مجيب..يا مجيب..يا دايم)وكذلك عندما يموت يأخذوه بينهم بنفس الذكر..فليس هناك فارق بين الزواج والموت فى ثقافتنا القديمة،ولا بين زبيبة الصلاة  فى مراهقة شبابنا التعيسة اليوم..بين المنافي والعمل بالسخرة فى الخارج،ومطاردة لصوص اللجان الفئرانية ولص الجماهيرية فى الداخل ،لأن الحالة كلها تشكل مأتم كبير بمساحة الشرق الأوسط وأفريقيا،أستبدل فيها نشيد الحرية والوحدة للقتال فى سبيلها،بطلب الختام بجاه سيد الأنام .

كان شيئا غريبا وأنا أستمع بالصدفة على البالتوك لشخص كنت اعرفه منذ مدة كصديق وعلى درجة من الحضارة،وهو يدعو !...وكما تعرفوا فإن الدعاء وسيلة للتنفيس على النفس وتحويل الثورة إلى سكينة..ربما أن الذين يمارسوه يجدوا فيه الراحة والسكينة،لكنه لا يعيد الوطن من قبضة المجرم ولا يحرر الإنسان من عبث تجار الرقيق الأبيض..وعلم يا قائد علمنا .

كان الشعب الليبي أيام الحرية والعز،يقول على الذي يمارس رياضة الدعاء(خزيه..كيف النسوان يدعي)!معذرة أيتها النساء فأنتن اليوم أبعد عن موضة الدعاء وزبيبة الصلاة(من الفصل الأول من الدفنقي الأخضر..كيف تسرق نفسك بنفسك)(إن الأجراء مهما تحسنت أجورهم،لا يدفع لهم حتى فى نهاية الشهر،لأنهم يمارسون الدعاء،وعندما يقرروا الموت سنعاملهم على قدر المساواة مع أبن ليبيا البار-رفائيل الفلاح-).

قال لي منذ مدة،أحد أبناء ليبيا من أهل الديانة اليهودية وهو من طرابلس عندما ألتقيت به صدفة فى ميلانو..(ما زلنا نقولوا صابه نين شالنا السيل) لا أعتقد انه يقصد ما زلنا ندعوا أو ندعي،حتى دخلوها مع الأمريكان بسلام آمنين !!لكن تاجر منهم التقيت به بمحله بجوار محطة قطارات روما الرئيسية،قال وهو يضحك..إنهم دائما-يقصد جماعة العطيب- يأتوا عندنا ويقولوا لنا بأمانكم العودة إلى بلادكم..ونحن قلنا لهم ماذا سنفعل هناك ؟!.

من حقهم الاعتزاز بأنفسهم فأبواب التعويضات مفتوحة على مصراعيها،إلا لأبناء ليبيا أصحاب الديانة الإسلامية..لأنهم ما زالوا لا يحسنوا السياسة كما يحسنوا الدعاء...وألف باء السياسة يقول..أن يتجمع أبناء الوطن فى جبهة عمل واحدة،كما تجمع أبناء ليبيا من أهل الديانة اليهودية حتى لعمل (لوبي تجاري)،ويتركوا الدعاء لما بعد قضاء العمل والعودة إلى بيوتهم والانفراد بأنفسهم... ويا الله السلامة ...(دعاء)أيضا ! .

 

الحر بدون دعاء/المحامي

 

 

 

 

_______________________

فتوى ليبرالية جديدة(1)

 

لا يحق لأي إنسان أن يحتكر الوطن أو الدولة لنفسه أو لغيره سواء باسم الدين أو الوحدة الإسلامية أو النسب الشريف أو باسم القومية العربية والوحدة العربية أو الثورية وتحرير فلسطين أو باسم إدخال الناس إلى الجنة .

لأن الوطن والدولة لجميع المواطنين على اختلاف توجهاتهم،ولم يرثه أحد عن والده أو عن نبيه  .

كما لا يحق لأي إنسان أن يفرض نفسه على المواطنين،باعتباره مفكرا أو صاحب وثيقة خضراء أو حمراء أو كتاب أو من أولياء الله الصالحين مثلا .

من يؤمن بكتاب أو وثيقة من حقه ذلك،لكن دون أن يفرضه أو يفرضها على غيره،لأن الأيمان والتفكير مسالة شخصية،لا تفرض على أحد ولا يعاقب على عدم الاقتناع بها أحد(كل رأس عليه حكمة) .

أما إذا أصبح الأمر غير ذلك،فمعناها أن المواطن والإنسان بصفة عامة قد أصبح عبد لمن يفرض عليه عقيدة أو كتاب أو وثيقة .

- صندوق الانتخابات هو الفاصل بين المواطنين فى اختيار من يخدم مصالحهم فى الوطن والدولة، من بين عدد من المرشحين،الذين لهم درجة من الكفاءة يتفق عليها الناس،ونمط الحياة هو برنامج المرشح الذى يختاره الناس على أساسه ليخدم به المواطن والوطن،فلا ذكر ولا مديح ولا إشادة بأعمال حاكم،لأن العمل الجيد واجبه وليس أفضاله على المواطن والدولة،وما نشاهده اليوم فى ليبيا وبلاد مشابهة لها،لا علاقة له بالدولة والوطن والمواطن،ولكنها عصابات سرقة وقتل ولصوصية لم يختارها أحد..لا هي ولا رئيسها الغاصب بقوة السلاح .

- الحساب بدون صندوق انتخابات على المعتقدات،فى السماء يوم تبعثون (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)(لست عليهم مسيطر)(إنك لن تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء)(ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة)(إنها لا تعمى الأبصار ،ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور).قرآن .

التعليق :

- حياتهم شعارات وإيمانهم مزارات..يعبدون الأصنام والأموات(سيدي عبد السلام الأسمر)ويخدمون عصابات الأشرار(اللجان الثورية والشعبية) .

- يعيشون على الصدقات وتخويف بعضهم البعض بالكفر والردة،والتظاهر بقوة الإيمان،سواء فى حب الظالم أو فى دولة الأوغاد والأصنام .

- على مدى قرون ما جاء قاطع طريق إلا وحكمهم بدون ترشيح ولا انتخابات!يعضون على الديكتاتورية والظلم بالنواجذ .

يرددون على مدى 34 عاما (الله غالب)..و(حسبنا الله ونعم الوكيل)..وعلى ظهرهم فضيحة ليبيا والزمان البهيم و(القائد العميل) .

فوزي عبد الحميد / المحامي

 

_____________________________

وجاء بالأسد من ذيله !

المحافظون الجدد !

 

كعادته ليلة 15 يونيو 2004 جاء صاحب برنامج الصراخ والعويل بعنوان لحلقته يثير الانتباه(الليبراليون الجدد)!وهو يتصور أنه قد جاء بالأسد من ذيله !،ليلتهم ربع وقت الحلقة فى مقدمته المعتادة والمملؤة والمملة بأسئلة من فصيلة..لماذا..؟ وعلى ماذا..؟ وكيف..؟ ومن يقول؟!..وأين كان ؟! .

ثم لتبدأ الحلقة بالصراخ (يا سيد ..يا زلمة..بالله..على الله)مع صراخ المتخاورين وليس المتحاورين لمدة نصف الحلقة،ثم سؤال محمد طاهر ومحمد كوسة من باريس،فلكل برنامج شلته وجماعته،فى محطة وزارة الخارجية القطرية للشيخ حمد بن جاسم أبو دشاداشة إذا لم يكن فى زيارة لأمريكا فيظهر علينا بالبدلة وكل ما يلزم،وعلى عكس على عبد الله صالح حاكم اليمن،الذى ظهر علينا بزي وطني خالص !ذكرني بالبوابين فى القاهرة !معذرة يا شيخ علي و...(أمجاد يا حكام عرب بدون شرعية...ويا فضيحة عالمية)!.

أخطر خبر حصلنا عليه فى هذه الحلقة من الضيف الوحيد الأردني ممتلئ الجسم،الجالس فى الأستوديو(وآكل شارب نايم)على حساب الشيخ صاحب محطة الجزرة بدون خطأ فى الكتابة..هو أن (أم خليل) الفلسطينية كانت هي المنافس الوحيد فى الترشيح ضد ياسر عرفناك لنفسه وحصوله على نسبة حاجة وثمانين،لأن (أم خليل) حصلت فيما يبدو على 12 % وهى نسبة أفضل من نسبة (أل كور)فى أمريكا ضد بوش!ثم انهالوا علينا بتهم لمن أطلقوا عليهم الليبراليون الجدد وعلى وزن المحافظون الجدد،ليبقي الشرفاء الجدد هم شيخ الجزيرة وشلته من رجال الدين أمثال القرضاوي (آمين)وشلة الأعراب سادة الخراب أمثال النفيسي والمزفر،ومن والاهم وستسمع الإجابة يا سيدي من فضيلة الشيخ .

بدون صراخ تعالوا نحسبها..عدد الذين يخاطبوننا من أنصار العروبة والإسلام الهاربين من بلادهم يكاد يعادل عشر الباقي داخل بلادنا ممن يبحثون عن أي وسيلة للهروب بما فى ذلك أم حسن وأم محمد من لندن.

البرامج المخصصة للشيخ القرضاوي ومن على شاكلته والدعوات للعوا وعمارة وصاحب الخمارة(القذافي)تتجاوز عدد ما خصص لمن لا يصفق لأفكار شيخ الجزيرة الذى يغني لنفسه بنفسه،مستخدما الملايين فى العدوان على شعوبنا المغلوبة على أمرها،بخلط الكذب بالحقيقة،حتى يستغفل الذين لا يعرفون اللعبة الإعلامية.

ماذا يفضح قناة الجزيرة ؟!هذا الكم الهائل فى آذان المذيعين من السماعات التى يتلقوا بها ما يجب أن يقولوا ويسألوا،وهذه الدعوات المختارة للضيوف!!.

بالنسبة لأبناء فلسطين اليوم،وحتى لا نظلم أحد...هناك منهم من يحملون جوازات سفر إسرائيل ونلتقي بهم فى الخارج يعيشون أفضل حياة..ومنهم من ذهبوا ليعيشوا إلى جوار الجلادين الحكام العرب وينهوا دراستهم ويؤيدوا ويساندوا بدون أي احترام لما تعانيه الشعوب العربية،وعندما يتعرضوا لمصيبة من قبل حليفهم الجلاد العربي، ينقلبوا على هذه الشعوب ليسبوها.

لقد كون ياسر عرفات وجماعته الثروات على حسابنا،ولم يهتموا فى يوم من الأيام لمعاناة شعوبنا،لكننا لا ننكر أن بينهم من حالته مثل حالتنا وأبشع،لكنه لن يكون ذلك الأردني ضخم الجثة الذى صوته مثل القنبلة الصوتية،وجاء به (فيصل الكوسة)! لكي يشبه الليبراليين العرب بأنهم مثل الليبراليين الأمريكان الصهاينة،مع أن الليبراليين وطنيون وليسوا عرب،فالعروبة تركناها لشيخ محطة قطر ومن على شاكلته من أمراء آل سعود ونصاب الجماهيرية العظمي..حاشى لله أن نكون عرب نمارس العنصرية ضد من ليسوا عرب،ولا يمكن الليبرالي أن يكون قومي،لكنه دائما وطني يا (زلمه) !.

إن محطة الجزيرة تخطو خطوة تجعلها تخرج عن أسلوبها المراوغ القديم الذى تدعي فيه الديمقراطية،لتسب وتنبح لأن رياح الحرية تعصف ببقايا كراسي اللصوص الحكام الأعراب.

14 قرنا والناس تركع لله وعلى أقدام أي خليفة وأي جيفة تأتي به محطة السيلية أو محطة الجماهيرية...ونصف قرن مع عبد الناصر...,أحنا الشعب اخترناك من أجل الكذب وباقي شلة النصب والكذب،واليوم يخرجون علينا بمحطاتهم لتستمر المطاردة حتى خارج بلادنا !...أما آن لتاجر الرقيق الأعرابي المستسلم،وتاجر الشعوب أن يحل عن ظهرنا،حتى تستعيد شعوبنا حريتها بدون نفاق وتقية وسخرية وقوادة سياسية،يخصصون لروادها الجلسات والمحطات والصحف،حتى أشتهر لكل حاكم وسلطة عصابة من الأقلام والأفواه المأجورة...تبدأ فى النباح بمجرد أن تصدر لها الأوامر .

انتهت اليوم يا زلمة كل ألاعيب الدجل والنصب وتزوير وإخفاء المعلومات...من لا يعرف يا زلمة أنك سوري ؟!وان بلدك سحق فيه الإنسان بالطائرات فى مذابح حماة وحلب..ومن لا يعرف أن شيخ الجزيرة أنقلب على والديه(وبالوالدين أحزانا)إما يبلغان عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما،فما بالك أن ترفع فى وجه الشيخ خليفة الرجل الطيب السلاح فيبقى كسيرا فى فندقه فى جنيف،ويحاول أن يسترد الكرسي،فيتم سحق من معه باعتبارها مؤامرة .

اليوم المعلومات فى متناول الجميع إلا فئة قليلة يستدعي عملها وقوادتها أن لا تعلم أمثال الدكتور العوا ومحمد عمارة المفكر الإسلامي وحسنين هيكل،الذى قال عليه ضيف الحلقة النابلسي أنه ليبرالي ظلما وعدوانا...وهو مجرد تاجر شعارات و(دلالة) تطوف على الحكام العرب تبيع المقالات مثل سمير عطا الله وما فى حكمه والقائمة طويلة .

ليس عندنا ليبراليون جدد ولكن عندنا يا (زلمة) من هو قادر على استخدام الزمان الجديد ليبشر الناس فى بلادنا بالعيد،ولتنتهي يا غبي دولة العبيد،فلقد سقطت دولة القرضاوي والشعراوي،ودولة شعارات القومية العربية وبقايا نصب السلطة الثورية...وآخر معاقل القبلية..هل تعرف لماذا وأنت حتما لا تعرف ولن تعرف ؟!.

لأن الناس كلهم خلقهم الله ليبراليون بالفطرة...إلا تجار العبيد،واليوم سنحتفل بفضيحة آخر تاجر عبيد من تجار الجامعة العربية والإسلامية والأفريقية،كما سنحتفل بفضيحة آخر محطة فضائية،تحاول أن ترجع الزمان إلى الوراء بصراخ تاجر (الشاورما) القادم من الأردن،ليتهم كل من لا يأكل فى مطاعم (جزيرة الشيخ حمد بن خليفة) بأنه من الليبراليين الجدد..مع تحياتنا للسيدة (أم خليل)التى هزمت في الانتخابات أمام ياسر عرفات،وربما ستنتصر عليه فى الانتخابات القادمة التى ستجريها إسرائيل تحت رعاية الوزير المصري ورئيس المخابرات اللواء عمر سليمان...ولا يهمك يا (جورج تينت)عين وطارت !!لو كنت فى مصر لما استقلت أو أقلت.فالبلاد العربية والإسلامية،لا تعرف ولا تعترف بالخطأ، وليس فيها ترشيح ولا انتخابات..لكن فيها كذب ودعاء وادعاء وغناء وتجار بغاء،مهمتهم صناعة (الخمسة والخميسة) وأسماء القتلة واللصوص الحسني ....وإلى ما هنالك من هذا الكلام!.

 

فوزي عبد الحميد / المحامي   

 

___________________________________

أسرار الشبان فى أفغانستان

 

نحن الشعوب البسيطة صاحبة ثقافة الطاعة والتسليم،منذ مدة بعيدة يجري كل شئ من وراء ظهورنا ولا نعلم بشئ(ولا أنت داري بالسهرانين)..لكن ما أسهل أن يلصق بنا كل شئ(اللهم لا اعتراض) !وخاصة هزائم المتآمرين والفاشلين(عبد الناصر والقذافي وحافظ النعجة وصدام شعبه)..أما النصر المبين فليس لنا فيه نصيب،منذ إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الخائفين يدخلون في دين الله أفواجا .

بالأمس تحالف الشبان مع زعماء الطغيان الحكام،فى بلادنا باسم الجهاد فى أفغانستان ونصرة الأمريكان،على الكفار الروس وكل من له معبوص والشيطان .

أستشهد من أستشهد وتحررت البلاد من كفر الشيوعية وزغردت (بهية).أستقر الأمر للمجاهد الكبير أحمد شاه مسعود،على وزن المناضل الكبير(نيلسون مندلا)سيد الخنازير..لكن الأخوة الشبان لم يبرحوا أفغانستان..تأزم الحال على أسد بنشير أحمد شاه مسعود وانهارت الأحوال،ونحن غافلون عن سبب الهزائم،حتى اكتشفنا ظهور مجاهدون جدد،صدقوا ما عاهدوا الله عليه(طالبان)فان